القاهرية
العالم بين يديك

تأثير الهرمونات على نمو الشعر

0 65

 

د. إيمان بشير ابوكبدة

 

الشعر جزء أساسي من الجسم من الناحية الجمالية والفسيولوجية. بصيلات الشعر هي أنسجة حية تثبت خيوط الشعر والتي تتكون من خلايا ميتة تسمى الكيراتين. قد يعكس صحتنا الداخلية، علاوة على ذلك، فإن تقييم صحة الشعر وفروة الرأس يساعد في التحقق من نقص الفيتامينات وحساسية الجلد وكذلك عدم التوازن الهرموني.

العديد من هرمونات الستيرويد مثل هرمون التستوستيرون والاستروجين التي يتم توجيه تأثيرها بشكل أساسي نحو الوظائف الإنجابية في الجسم لها أيضا دور بارز في التأثير على التوازن والتمثيل الغذائي ونمو أنسجة الجسم الأخرى مثل الجلد والشعر والأظافر.

يمر نمو الشعر بمراحل مختلفة بناء على التأثير المتغير للهرمونات استجابة للمعالم المهمة في الحياة مثل البلوغ والحمل وانقطاع الطمث أو سن اليأس ومواقف الحياة المجهدة. تؤثر معظم الهرمونات الحيوية على نمو الشعر لدرجة أنه يمكن تقييم التوازن الهرموني الداخلي من المظهر الخارجي أو جودة الشعر.

مراحل نمو الشعر
تشكل بصيلات الشعر الوحدة الأساسية لدورة الشعر. تخضع كل بصيلة شعر لكل مرحلة من مراحل النمو لفترات مختلفة ، وبالتالي تختلف دورة النمو لكل خصلة شعر. تستمر كل دورة شعر لمدة 3-5 سنوات.

مراحل دورة نمو الشعر
تمر كل شعرة بالمراحل التالية:
مرحلة التنامي (مرحلة النمو): تستمر لمدة 2-8 سنوات، تتضمن فترة نمو الشعر السريع من بصيلات الشعر الاي تستمر في النمو حتى تتساقط في نهاية عمرها الافتراضي.

تستمر مرحلة التراجع (المرحلة الانتقالية): لمدة 10-15 يوما حيث تتقلص بصيلات الشعر، وتبدأ خصلة الشعر في الانفصال عن جذر الشعر وتتلقى كمية أقل من إمدادات الدم والتغذية. 5٪ فقط من شعر فروة الرأس في مرحلة التراجع.

في مرحلة التيلوجين (مرحلة الراحة): تتوقف خصلة الشعر تماما عن تلقي إمدادات الدم والتغذية وتنتظر التساقط. تمتد هذه المرحلة لمدة 3 أشهر و 10-15٪ فقط من شعر فروة الرأس تمر بهذه المرحلة في كل مرة.

المزيد من المشاركات

تتضمن المرحلة الخارجية (مرحلة التساقط): تساقط الشعر القديم من خلال الغسل أو بالفرشاة وبداية نمو شعر جديد من بصيلات الشعر. يستمر لمدة 2-5 أشهر وهو امتداد لمرحلة التيلوجين.

كيف تؤثر الهرمونات على نمو الشعر
– الكورتيزول
هو هرمون التوتر وهو مسؤول عن التنظيم الدوري لبصيلات الشعر. الإجهاد يحفز مستويات عالية من الكورتيزول مما يزيد من انهيار مكونات الجلد مثل حمض الهيالورونيك والبروتيوغليكان مما يجعل فروة الرأس جافة.
– الهرمونات الرئيسية المسؤولة عن تساقط الشعر بين الذكور هي ديهدروتستوستيرون والكورتيزول. الكورتيزول هو هرمون التوتر الذي ينتج بمستويات عالية عندما يتعرض الجسم لضغط فسيولوجي أو عقلي لفترات طويلة.
– ديهدروتستوستيرون
يقصر مرحلة التنامي (نمو) بصيلات الشعر مما يؤدي إلى ظهور خيوط الشعر التي تنمو وتتساقط بشكل أسرع.
– هرمونات الغدة الدرقية
تواجه النساء المصابات بانخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) انكماش بصيلات الشعر مما يؤدي إلى ترقق الشعر.
– الأندروجينات
من بين العديد من الأندروجينات في الجسم هرمون التستوستيرون، وهو أيضا هرمون ستيرويد ويرتبط بشكل غير مباشر بتساقط الشعر. وهو أحد الأسباب الرئيسية لثعلبة الذكورة وأكثر أنواع تساقط الشعر شيوعا.
– الإستروجين
يطيل الإستروجين الفترة التي تكون فيها بصيلات الشعر في مرحلة النمو، وبالتالي يمنع تساقط الشعر وإظهار تأثيرات وقائية على الشعر. يقاوم الإستروجين تأثيرات الأندروجينات.
– الميلاتونين
غالبا ما يطلق عليه هرمون النوم، تفرزه الغدة الصنوبرية في الدماغ وينشط بعض عوامل النمو التي تحمي بصيلات الشعر من الإجهاد التأكسدي والضرر اللاحق.
– البروجسترون
يحسن البروجسترون أيضا نمو الشعر عن طريق تثبيط تحويل هرمون التستوستيرون إلى DHT على مستوى بصيلات الشعر. يؤدي النقص في هرمون البروجسترون والاستروجين إلى زيادة مستويات الأندروجين في الجسم.

لماذا يحدث عدم التوازن الهرموني
الهرمونات هي الناقلات الكيميائية التي تفرزها الغدد الحيوية في الجسم بهدف إحداث تغييرات فسيولوجية في الجسم أو الحفاظ على التوازن.
قد ينحرف إفراز الهرمونات لأسباب مختلفة مثل ساعات العمل غير المنتظمة، وأنماط النوم غير المنتظمة، والأنظمة الغذائية غير الصحية، والتعرض للسموم البيئية. تؤدي مراحل فسيولوجية معينة عبر العمر مثل الحمل والبلوغ وانقطاع الطمث والنوبات المجهدة إلى ارتفاع هرمونات التوتر. إلى جانب ذلك، يمكن للغدة الدرقية أيضا أن تسبب اختلالات هرمونية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم تساقط الشعر.

علامات تغيرات الشعر المرتبطة بالهرمونات
يسمى تساقط الشعر الذي يصيب الذكور بشكل رئيسي الصلع الذكوري حيث يلاحظ تساقط الشعر في الجزء العلوي من الرأس وتراجع خط الشعر.

الصلع الوراثي: تلاحظ الإناث انقساما متسعا وخفة شعر تسمى تساقط الشعر الأنثوي. يعرف كلا نمطي تساقط الشعر هذين بالثعلبة الأندروجينية. الصلع الوراثي هو الاستعداد الوراثي لزيادة الاستجابة للأندروجين. هو الشكل الأكثر شيوعا لتساقط الشعر، والذي لوحظ بين كل من الذكور والإناث، والذي يصيب 80٪ من الرجال و 50٪ من النساء.

تساقط الشعر الكربي: هو نوع آخر من تساقط الشعر حيث يتحول جزء كبير من بصيلات الشعر إلى مرحلة التساقط من مرحلة النمو بسبب زيادة التوتر أو المرض لفترات طويلة أو عدم التوازن الهرموني.

نصائح
– تجنب تناول المنتجات الحيوانية ومنتجات الألبان بشكل يومي مثل اللحوم واللحوم العضوية والأطعمة البحرية والحليب كامل الدسم والقشدة والجبن واللبن الرائب والجبن القريش.
– يساعد الحفاظ على نمط نوم صحي في تنظيم إنتاج الميلاتونين المسؤول عن تعزيز نمو الشعر وكذلك تنظيم دورة النوم.
– تساعد عوامل النظام الغذائي ونمط الحياة توقف تساقط الشعر الهرموني.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: