القاهرية
العالم بين يديك

مخاطر تغيير الموسم وكيفية محاربتها

0 65

 

د. إيمان بشير ابوكبدة 

 

 يؤدي تغيرات في الطقس، من الصباح البارد إلى فترات بعد الظهر الدافئة في غضون ساعات قليلة فقط.

 

تؤثر هذه التغييرات المفاجئة سلبا على الجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب البلعوم ونزلات البرد (التي تؤثر بشكل أساسي على كبار السن والأطفال).

 

الآثار السلبية للصدمة الحرارية 

 

– نزلات البرد وأكثر

عندما تكون هناك تغيرات مناخية مفاجئة، يقوم الجسم بتنشيط آلية التنظيم الحراري للحفاظ على درجة الحرارة حول 37 درجة.

 

من خلال هذه الآلية، يولد الجسم الحرارة باستخدام الطاقة التي يولدها التمثيل الغذائي من الطعام والنشاط البدني. هذا يتعلق بالأنظمة الحيوية مثل :

نظام القلب والأوعية الدموية

الجهاز العصبي

الجهاز الرئوي

نظام هرموني.

مع وجود العديد من الأعضاء، من المتعب التكيف بسرعة مع درجات الحرارة المنخفضة.

 

الجهاز التنفسي هو الأكثر تأثرا بالجهد، مما يتسبب في مرضين متكررين للغاية في الخريف:

البرد: يسبب الحمى واحتقان الأنف والشعور بالضيق العام.

التهاب البلعوم: يؤثر على الحلق أكثر، ويسبب السعال، وفقدان الصوت، وصعوبة البلع والشعور بالجفاف.

 

في الواقع، فإن السكتة الدماغية الباردة تضر بعمل خلايا الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي، مما يسهل دخول الكائنات الحية الدقيقة والميكروبات إلى أجسامنا. ولكن ليس هذا فقط، قد يتسبب الانخفاض الحاد في درجات الحرارة أيضا في:

التقلصات 

آلام المفاصل

تقلصات في البطن

الصداع 

الألم العصبي

الشلل الصدغي للعصب الوجهي

 

الفئة التي تتعرض لأكبر مخاطر تغيير الموسم هي:

أولئك الذين لديهم دفاعات مناعية ضعيفة.

الذين يعانون من أمراض مزمنة سابقة.

 

محاربة البرد بالطعام

لمواجهة مخاطر خفض درجة الحرارة، فإن النصيحة الأولى هي مراجعة نظامك الغذائي. هناك بعض العناصر القادرة على تحفيز الدفاعات المناعية:

حمض الفوليك

فيتامين سي

فيتامين أ 

الكاروتينات

مضادات الأكسدة

كل هذه العناصر الغذائية موجودة في:

اليقطين

الكراث 

الفطر

البنجر

الكوسا

الهندباء

الخيار

الكرفس

السبانخ

الفلفل

البصل

البطاطا

الرمان

الشمر

الخس

حتى تناول السوائل يلعب دورا رئيسيا في الوقاية: يسمح لك تناول الكمية المناسبة من السوائل بزيادة الأملاح المعدنية والفيتامينات القادرة على أن يكون لها تأثير وقائي على الخلايا والجهاز المناعي.

 

علاوة على ذلك، لمكافحة مخاطر تغير الفصول، من الضروري الحفاظ على الجراثيم المعوية، وهي نقطة رئيسية في جهاز المناعة، في صحة جيدة. وتوزيع متمايز بين أنواع البكتيريا الواقية (في الغالب) والأنواع التي قد تكون ضارة: وهذا يمكن أن يضمن أن جميع الأنشطة المعوية تتم بكفاءة.

 

قد يكون لاضطراب هذا التوازن، عواقب صحية خطيرة بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي خارج الأمعاء. يمكن العثور على هذا الخلل، على سبيل المثال، في اضطرابات مثل:

الربو القصبي.

التليف الكيسي.

أورام الرئة.

الحساسية.

هناك اتصال نشط بين الأمعاء والرئتين، اتصال مزدوج بفضل الميكروبات الموجودة في جسم الإنسان.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: