القاهرية
العالم بين يديك

مساجلات وطرائف الشعراء (٢)

0 96

رانيا ضيف

استكمالا لما نشرناه من طرائف ومساجلات بين حافظ إبراهيم وأحمد شوقي نسرد مواقف أخرى من حياتهماخلدتها أبياتهما الشعرية؛

تلك أبيات لحافظ يعتذر لشوقي عن عدم حضور عقد كريمته ( أمينة) لمرضه:

فعندما أراد شوقي أن يعقد قران ابنته (أمينة) في قصره (كرمة ابن هانيء)، دعا شاعر النيل (حافظ إبراهيم) للمشاركة في هذا الحفل؛ ولكنه كان مريضاً، فأرسل إلى (شوقيه) معتذرًا بخلق إنساني رقيق، ومهنئاً بذوققضائي رفيع:
يا سيدي وإمامــــي
ويا أديـــــب الزمان
قد عاقني سوء حظي
عن حفلة المهرجان
وكنت أول ســـاعٍ
إلى (رحاب ابن هاني)
لكن مرضت لنحسي
في يوم ذاك القران
وقد كفاني عقابـــــا
ما كان مـن حرماني
حرمت رؤية (شوقي)
ولثم تلك البنـان
فاصفح فأنت خليقٌ
بالصفح عن كل جاني
إن فاتني أن أوفـــــي
بالأمس حق التهاني
فاقبله مني قضــــاءً
وكـن كريـــــم الجنان

موقف آخر من حياة الشاعرين؛ حينما نفي أحمد شوقي لأنه كان من أشد المدافعين عن الخديوي عباسحلمي الذي كان معروفاً بمناهضته للإنجليز حينئذ فتم نفيه إلى أسبانيا، وكانت حياته في أسبانيا فرصةلكي يتعرف على الثقافات الأوروبية ولكي يعرف أكثر عن الحضارة العربية في الأندلس، وعندما اشتاقلأرض الوطن ولرفيقه حافظ إبراهيم  أرسل إليه هذه الأبيات من منفاه سنة ١٩١٧

‎‏يا ساكني مصرَ !

‎‏إنا لا نزال على عهد الوفاء

‎‏وإن غِبنا مُقيمينا

‎‏هلا بعثتم لنا من ماء نهركم

‎‏شيئًا نَبُلُّ به أحشاءَ صادينا

‎‏كلُّ المناهلِ بعد النيل آسنةٌ

‎‏ما أبعدَ النيلَ إلا عن أمانينا

‎‏فرد عليه حافظ إبراهيم بهذه الأبيات :

‎‏عجبتُ للنيل يدري أن بُلبله

‎‏صادٍ ويَسقي رُبا مصرٍ ويَسقينا

‎‏واللهِ ما طابَ للأصحاب مَوْرِدُه

‎‏ولا ارتضَوْا بعدكم من عيشهم لِينا

‎‏لم تَنْأ عنه وإن فارقتَ شاطئه

‎‏وقد نأينا ، وإن كنّا مقيمينا .

و هذه قصيدة يرثي أحمد شوقي بها حافظ إبراهيم و قد كانا قد تعادها على أن يرثي أحدهما الذي يمتمنهما قبل الآخر

قَد كُنتُ أوثِـرُ أَن تَقـولَ رِثائـي

يا مُنصِفَ المَوتى مِـنَ الأَحيـاءِ

لَكِن سَبَقتَ وَكُـلُّ طـولِ سَلامَـةٍ

قَـدَرٌ وَكُــلُّ مَنِـيَّـةٍ بِقَـضـاءِ

الحَقُّ نادى فَاِستَجَبتَ وَلَـم تَـزَل

بِالحَـقِّ تَحفِـلُ عِنـدَ كُـلِّ نِـداءِ

وَأَتَيتَ صَحراءَ الإِمامِ تَذوبُ مِـن

طولِ الحَنينِ لِساكِـنِ الصَحـراءِ

فَلَقيتُ في الـدارِ الإِمـامَ مُحَمَّـداً

فـي زُمـرَةِ الأَبـرارِ وَالحُنَفـاءِ

أَثَرُ النَعيـمِ عَلـى كَريـمِ جَبينِـهِ

وَمَراشِـدُ التَفسـيـرِ وَالإِفـتـاءِ

فَشَكَوتُما الشَـوقَ القَديـمَ وَذُقتُمـا

طيبَ التَداني بَعـدَ طـولِ تَنائـي

إِن كانَـتِ الأُلـى مَنـازِلَ فِرقَـةٍ

فَالسَمحَـةُ الأُخـرى دِيـارُ لِقـاءِ

وَدِدتُ لَو أَنّي فِداكَ مِـنَ الـرَدى

وَالكاذِبـونَ المُرجِفـونَ فِـدائـي

الناطِقونَ عَنِ الضَغينَـةِ وَالهَـوى

الموغِرو المَوتى عَلى الأَحياءِ

مِـن كُـلِّ هَـدّامٍ وَيَبنـي مَجـدَهُ

بِكَرائِـمِ الأَنـقـاضِ وَالأُشَــلاءِ

ما حَطَّموكَ وَإِنَّمـا بِـكَ حُطِّمـوا

مَن ذا يُحَطِّـمُ رَفـرَفَ الجَـوزاءِ

أُنظُرُهُ فَأَنتَ كَأَمسِ شَأنُـكَ بـاذِخٌ

في الشَرقِ وَاِسمُكَ أَرفَعُ الأَسمـاءِ

بِالأَمـسِ قَـد حَلَّيتَنـي بِقَصيـدَةٍ

غَـرّاءَ تَحفَـظُ كَاليَـدِ البَيضـاءِ

غيظَ الحَسودُ لَها وَقُمتُ بِشُكرِهـا

وَكَمـا عَلِمـتَ مَوَدَّتـي وَوَفائـي

في مَحفَـلٍ بَشَّـرتُ آمالـي بِـهِ

لَمّا رَفَعتَ إِلـى السَمـاءِ لِوائـي

يا مانِحَ السـودانِ شَـرخَ شَبابِـهِ

وَوَلِيَّـهُ فـي السِلـمِ وَالهَيـجـاءِ

لَمّا نَزَلـتَ عَلـى خَمائِلِـهِ ثَـوى

نَبـعُ البَيـانِ وَراءَ نَبـعِ المـاءِ

قَلَّدتَـهُ السَيـفَ الحُسـامَ وَزُدتَـهُ

قَلَماً كَصَـدرِ الصَعـدَةِ السَمـراءِ

قَلَمٌ جَرى الحِقَبَ الطِوالَ فَما جَرى

يَـومـاً بِفاحِـشَـةٍ وَلا بِهِـجـاءِ

يَكسـو بِمِدحَتِـهِ الكِـرامَ جَلالَـةً

وَيُشَيِّـعُ المَوتـى بِحُسـنِ ثَنـاءِ

إِسكَندَرِيَّـةُ يـا عَـروسَ المـاءِ

وَخَميلَـةَ الحُكَمـاءِ وَالشُـعَـراءِ

المزيد من المشاركات

نَشَأَت بِشاطِئِـكَ الفُنـونُ جَميلَـةً

وَتَرَعرَعَـت بِسَمائِـكِ الزَهـراءِ

جاءَتكِ كَالطَيـرِ الكَريـمِ غَرائِبـاً

فَجَمَعتِـهـا كَالـرَبـوَةِ الغَـنّـاءِ

قَد جَمَّلوكِ فَصِرتِ زَنبَقَـةَ الثَـرى

لِلـوافِـديـنَ وَدُرَّةَ الــدَأمــاءِ

غَرَسوا رُباكِ عَلى خَمائِـلِ بابِـلٍ

وَبَنَوا قُصورَكِ في سَنـا الحَمـراءِ

وَاِستَحدَثوا طُرقاً مُنَـوَّرَةَ الهُـدى

كَسَبيلِ عيسى فـي فِجـاجِ المـاءِ

فَخُذي كَأَمسِ مِـنَ الثَقافَـةِ زينَـةً

وَتَجَمَّـلـي بِشَبـابِـكِ النُجَـبـاءِ

وَتَقَلَّـدي لُغَـةَ الكِتـابِ فَإِنَّـهـا

حَجَـرُ البِنـاءِ وَعُـدَّةُ الإِنشـاءِ

بَنَتِ الحَضـارَةَ مَرَّتَيـنِ وَمَهَّـدَت

لِلمُلـكِ فـي بَغـدادَ وَالفَيـحـاءِ

وَسَمَت بِقُرطُبَـةَ وَمِصـرَ فَحَلَّتـا

بَيـنَ المَمـالِـكِ ذِروَةَ العَلـيـاءِ

ماذا حَشَدتِ مِنَ الدُمـوع لِحافِـظٍ

وَذَخَرتِ مِن حُـزنٍ لَـهُ وَبُكـاءِ

وَوَجدتِ مِن وَقـعِ البَـلاءِ بِفَقـدِهِ

إِنَّ البَـلاءَ مَصـارِعُ العُظَـمـاءِ

اللَـهُ يَشهَـدُ قَـد وَفيـتِ سَخِيَّـةً

بِالدَمـعِ غَيـرَ بَخيلَـةِ الخُطَبـاءِ

وَأَخَذتِ قِسطاً مِن مَناحَـةِ ماجِـدٍ

جَـمِّ المَآثِـرِ طَـيِّـبِ الأَنـبـاءِ

هَتَفَ الرُواةُ الحاضِـرونَ بِشِعـرِهِ

وَحَذا بِـهِ البـادونَ فـي البَيـداءِ

لُبنانُ يَبكيهِ وَتَبكـي الضـادُ مِـن

حَلَبٍ إِلى الفَيحـاءِ إِلـى صَنعـاءِ

عَرَبُ الوَفاءِ وَفَوا بِذِمَّـةِ شاعِـرٍ

باني الصُفوفِ مُؤَلَّـفِ الأَجـزاءِ

يا حافِظَ الفُصحى وَحارِسَ مَجدِها

وَإِمامَ مَـن نَجَلَـت مِـنَ البُلَغـاءِ

ما زِلتَ تَهتِـفُ بِالقَديـمِ وَفَضلِـهِ

حَتّـى حَمَيـتَ أَمانَـةَ القُـدَمـاءِ

جَـدَّدتَ أُسلـوبَ الوَليـدِ وَلَفظِـهِ

وَأَتَيـتَ لِلدُنيـا بِسِحـرِ الـطـاءِ

وَجَرَيتَ في طَلَبِ الجَديدِ إِلى المَدى

حَتّى اِقتَرَنتَ بِصاحِـبِ البُؤَسـاءِ

ماذا وَراءَ المَوتِ مِن سَلوى وَمِـن

دَعَةٍ وَمِن كَـرَمٍ وَمِـن إِغضـاءِ

اِشرَح حَقائِقَ ما رَأَيتَ وَلَم تَـزَل

أَهـلاً لِشَـرحِ حَقائِـقِ الأَشيـاءِ

رُتَبُ الشَجاعَةِ في الرِجالِ جَلائِـلٌ

وَأَجَـلُّـهُـنَّ شَـجـاعَـةُ الآراءِ

كَم ضِقتَ ذَرعاً بِالحَيـاةِ وَكَيدِهـا

وَهَتفتَ بِالشَكـوى مِـنَ الضَـرّاءِ

فَهَلُمَّ فارِق يَـأسَ نَفسِـكَ ساعَـةً

وَاِطلُع عَلى الوادي شُعاعَ رَجـاءِ

وَأَشِر إِلى الدُنيا بِوَجـهٍ ضاحِـكٍ

خُلِقَـت أَسِرَّتُـهُ مِـنَ الـسَـرّاءِ

يـا طالَمـا مَـلَأَ النَـدِيَّ بَشاشَـةً

وَهَـدى إِلَيـكَ حَوائِـجَ الفُقَـراءِ

اليَومَ هادَنتَ الحَـوادِثَ فَاِطَّـرِح

عِبءَ السِنينِ وَأَلقِ عِـبءَ الـداءِ

خَلَّفتَ فـي الدُنيـا بَيانـاً خالِـداً

وَتَرَكـتَ أَجيـالاً مِـنَ الأَبـنـاءِ

وَغَداً سَيَذكُرُكَ الزَمانُ وَلَـم يَـزَل

لِلدَهرِ إِنصـافٌ وَحُسـنُ جَـزاءِ .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: