ما تفعله أوروبا لخفض تكاليف الفواتير

0 35

د. إيمان بشير ابوكبدة

تسبب أزمة الطاقة التي أطلقتها الحرب في أوكرانيا صعوبات للعائلات والشركات في جميع أنحاء أوروبا. كانت المملكة المتحدة آخر دولة تقدم خطة لتقليل تأثير ارتفاع التكاليف على المواطنين والشركات، لكن جميع دول الاتحاد الأوروبي تقريبا نفذت بعض الإجراءات لتهدئة الأسعار. وفقًا لدراسة أجراها مركز أبحاث Bruegel أنفقت حكومات القارة في العام الماضي ما يصل إلى 500 مليار يورو مع تدخلاتها، حيث حصلت لندن على نصيب الأسد، حيث خصصت 178 مليار يورو وحدها، في حين أن الحكومات السبعة والعشرون ما مجموعه 314 مليار يورو. وفقا لحسابات المعهد، تعد إيطاليا الدولة الرابعة من حيث التدخلات المنفذة، والتي تمثل 3.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي لديها.

المملكة المتحدة
الدولة التي نفذت أكبر التدابير هي بلا شك المملكة المتحدة. بعد الحد الأقصى لفواتير الطاقة للأسر، وضعت لندن سقفا لأسعار الغاز والكهرباء للشركات والمدارس والجمعيات الخيرية. وسيتم تطبيق الخصم مباشرة على الفاتورة على جميع الجهات المستحقة لها: بالنسبة للكهرباء، سيكون الحد الأقصى للكهرباء حوالي 211 جنيها (240 يورو) للميجاوات في الساعة، أما بالنسبة للغاز فيبلغ 75 جنيها (85 يورو). ستقوم الحكومة بعد ذلك بتعويض شركات الطاقة بفرق السعر، والذي قد يكون أكثر من الضعف وفقا لتوقعات وستمنستر. تم تقديم سقف مماثل في وقت سابق من هذا الشهر لفواتير الطاقة للأسر لضمان دفع ما لا يزيد عن 2500 جنيه إسترليني (2857 يورو) سنويًا خلال العامين المقبلين. يأتي هذا بالإضافة إلى مبلغ 400 جنيه إسترليني (457 يورو) المسترد على فواتير الطاقة الموعودة في وقت سابق من هذا العام لكل أسرة. بالإضافة إلى ذلك، ستحصل العائلات ذات الدخل المنخفض أيضا على مساهمة لمرة واحدة في زيادة “تكلفة المعيشة” بمقدار 650 جنيهًا (743 يورو)، بينما سيحصل المتقاعدون على مبلغ إضافي قدره 300 جنيه (343 يورو) هذا الشتاء.

فرنسا
تعد فرنسا من بين الدول التي قدمت أقل مساعدة مباشرة، في الوقت الحالي، اقتصرت باريس على مساهمة لمرة واحدة قدرها 100 يورو فقط لجميع أولئك الذين يكسبون أقل من ألفي يورو شهريا، أي حوالي 38 مليون شخص. تم بعد ذلك تحديد زيادة قصوى في أسعار الغاز والكهرباء بنسبة 15٪ ، ووفقا للحسابات، فإن متوسط ​​فاتورة الطاقة الشهرية للأسر سيكلف فقط 20-25 يورو، مقارنة بـ 180-200 يورو التي كانت موجودة. ومع ذلك، تدخلت باريس في مصدر المشكلة، وتحركت لتأميم مورد الطاقة EDF بالكامل وإجبارها على الحد من الزيادات في أسعار الكهرباء بالجملة. خفضت الضريبة الوطنية على الاستهلاك النهائي للكهرباء من 22.50 يورو لكل ميغاواط / ساعة إلى 1 يورو فقط للأسر و 0 يورو.

ألمانيا
خفضت برلين ضريبة القيمة المضافة على الكهرباء من 18 إلى 7٪ وقررت أن تقدم لجميع دافعي الضرائب سعرا ثابتًا لمرة واحدة على أسعار الطاقة بقيمة 300 يورو، يتم تحويلها إلى شيكات الراتب، وستتلقى العائلات التي تحصل على بدل إعالة 100 يورو إضافية لكل طفل، بينما سيتلقى المستفيدون من المنحة دفعة لمرة واحدة قدرها 200 يورو. كما سمح للمواطنين بدفع 9 يورو شهريا فقط للحصول على تصريح للسفر على جميع خطوط السكك الحديدية الوطنية العامة. ومع ذلك، تمت الموافقة أيضا على ضريبة تبلغ حوالي 500 يورو سنويا لمساعدة الشركات على التعامل مع ارتفاع تكاليف الطاقة. برلين، مثل باريس ، تنفذ أيضا خطة تأميم في قطاعات الغاز الاستراتيجية.

إسبانيا
رفعت إسبانيا، مثل إيطاليا، ضريبة القيمة المضافة على الكهرباء إلى 5٪ ثم قررت فرض ضرائب على الأرباح الإضافية لشركات الطاقة التي تعقد صفقات جيدة بفضل الأزمة. بعد معركة صعبة في بروكسل، انتزعت مدريد لها وللبرتغال الحق في فرض سقف على أسعار مبيعات الطاقة على الشركات، مما يضمن بقائها أقل من متوسط ​​50 يورو لكل ميغاواط / ساعة. واحتجت الشركات على عدم فرض سقف على الأسعار التي تدفعها مقابل واردات الغاز. وبإجراء مشابه للإجراء الألماني، سمحت الحكومة للركاب باستقلال القطار مجانا حتى ديسمبر.

هولندا
عرضت الحكومة الهولندية على الأسر ذات الدخل المنخفض دعما للطاقة لمرة واحدة بقيمة 800 يورو، ورفعت ضريبة القيمة المضافة على الطاقة من 21٪ إلى 9٪ وخفضت ضريبة الإنتاج على البنزين والديزل بنسبة 21٪. ستضع أمستردام أيضا حدا أقصى لأسعار الغاز والكهرباء والذي سيغطي فقط الاستهلاك السنوي المقدر للأسرة العادية. سيتم شراء الطاقة المستخدمة فوق هذا المستوى المحدد مسبقا بأسعار السوق.

بولندا
أعلنت بولندا عن تخفيضات ضريبية على الطاقة والبنزين والمواد الغذائية الأساسية، وفي يوليو وافقت على دفع 3000 زلوتي (633 يورو) للأسر للمساعدة في تغطية ارتفاع تكلفة الفحم. كما مددت أسعار الغاز الخاضعة للرقابة للأسر والمؤسسات مثل المدارس والمستشفيات حتى عام 2027.

الدنمارك
وافقت كوبنهاغن على بدل كبار السن وإجراءات أخرى بقيمة 3.1 مليار كرونة دانمركية (417 مليون يورو)، بما في ذلك خفض في ضريبة على أسعار الكهرباء. كما وافق البرلمان على ما يسمى ب “العلاوة الحرارية” بقيمة 2 مليار كرونة دانمركية (269 مليون يورو) والتي ستدفع لأكثر من 400 ألف أسرة متضررة من زيادة فواتير الطاقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: