الشناوي للقاهرية : قرار الاحتياطي الفيدرالي يحاول كبح جماح نسبة التضخم الامريكي

0 83

كتبت / ايمان زكي

قال محمود الشناوي الخبير في الشئون الاقليمية إن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ” البنك المركزي”يحاول من خلال رفع أسعار الفائدة كبح جماح نسبة التضخم البالغة 8.5% في الاقتصاد الأمريكي، والتي تعد الأعلى منذ 40 عامًا، وهذه الزيادات المتعاقبة ليست مفاجأة وقد يتبعها زيادات اخرى، الأمر الذي يفرض على جميع الأنظمة الاقتصادية سواء في مصر أو غيرها من الدول ترشيد الاستهلاك والإنفاق، بالإضافة إلى إعادة ترتيب أولويات الشراء والاستيراد، والاعتماد بشكل أكبر على قطاعات إنتاجية قوية وفي مقدمتها الزراعة والصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر، لأن ما يتعرض له العالم في ظل استمرار الحرب الروسية الاوكرانية يعتبر أزمة خطيرة ستضرب الكثير الاقتصاديات الناشئة .
وأضاف الشناوي أن هذه الزيادة تضع المزيد من الضغوط على اقتصادات الدول الناشئة، ومن بينها مصر وعدد كبير من الدول العربية، وفي مقدمتها مخاطر خروج ما يعرف بالأموال الساخنة وهي الأموال التي تضارب في الأسواق، وبالتالي فان ارتفاع أسعار الفائدة في منطقة ما، يؤدي إلى هروب تلك الأموال لتحقيق معدلات فائدة أعلى، ومن ثم إضعاف العملات، فضلًا عن زيادة تكلفة الاقتراض وخدمة الديون، خاصةً الدول التي لديها حجم دين خارجي كبير، كما ستتعرض بعض العملات الأخرى لمزيدٍ من الضغط مما يدفع بعض البنوك المركزية لرفع سعر الفائدة أيضًا على عملاتها .

وأعرب الشناوي عن اعتقاده بأن
قرار المركزي الأمريكي برفع الفائدة يحتم اتخاذ إجراءات اقتصادية فاعلة لمواجهة زيادة أعباء الديون، وتراجع القدرة الشرائية للعملات المحلية، بالاضافة الى ارتفاع التضخم وتنامي معدلات البطالة بصورة كبيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: