رهاب الضوء: الأسباب والعلاج

0 17

د. إيمان بشير ابوكبدة

رهاب الضوء هو عرض وليس مرضا، ولهذا السبب يمكن العثور عليه في العديد من الحالات الطبية. يعبر المريض المصاب برهاب الضوء بالفعل عن أعراضه في الضوء الطبيعي، ولكن تتفاقم هذه الأعراض بسبب التعرض لشدة ضوء أعلى، مثل وميض أو ضوء الشمس. لهذا السبب، غالبا ما يجد أولئك الذين يعانون من رهاب الضوء الراحة في الضوء الخافت والغرف المظلمة.

الأسباب
يحدث رهاب الضوء بسبب العديد من الحالات الطبية، في معظم الحالات المتعلقة بالعين وأقل في كثير من الأحيان للجهاز العصبي أو نظام آخر. من بين أمراض العيون التي تسبب رهاب الضوء في أغلب الأحيان نتذكر
– التهاب الملتحمة
– التهاب القزحية
– التهاب القرنية
– هناك حالة أخرى تتجلى غالبًا في رهاب الضوء وهي تهيج العين، بسبب الأسباب الأكثر تنوعا، مثل الاستخدام غير الصحيح للعدسات اللاصقة أو الاحتكاك المفرط.

الأعراض
– آلام العين يتراوح من خفيف إلى شديد.
– عدم وضوح الرؤية.
– الإحساس بجسم غريب.
– احمرار الملتحمة.
– حكة في العيون.
– تمزق مفرط أو جفاف العين.
– افرازات العين.
– الصداع النصفي.
– صعوبة في التركيز.
– الغثيان والقيء.
– رهاب الصوت (عدم تحمل الأصوات).
* في بعض الحالات، قد رهاب الضوء أحد العلامات الأولى لمشكلة أكثر خطورة في الجهاز العصبي المركزي، والتي تتطلب عناية طبية عاجلة، مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ.

العلاج
– استخدم العدسات الفوتوكرومية الخاصة ، والتي تغمق تلقائيًا عند تعرضها في الهواء الطلق وفي البيئات الساطعة بشكل خاص.
– استخدام النظارات الشمسية ذات العدسات المستقطبة أو العدسات اللاصقة الاصطناعية الخاصة، مما يقلل من كمية الضوء التي تصل إلى العين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: