القاهرية
العالم بين يديك

ترشيد استهلاك الماء الحل الأمثل لمواجهة الخطر القادم

0 23

 

القاهرية

تتوفر المياه العذبة في الكثير من المناطق في العالم، ويتمّ الحصول عليها بكل سهولة، وعلى الرغم من ذلك فإنّ ندرة المياه هي ما تثير المخاوف والقلق في جميع أنحاء العالم، وفيما ما يأتي بعض العوامل الرئيسية التي تؤثر في مخزون المياه العذبة:
زيادة استهلاك المياه، وزيادة الطلب على المياه، وتلوث المياه، وسوء إدارة الموارد المائية، ونقص البنية التحتية، وتقلبات الطقس الناتجة عن الاحتباس الحراري العالمي.

لذلك تُبذل العديد من الجهود للحفاظ على المياه لتحقيق عدد من الأهداف، منها:
الديمومة إذ يجب ألّا يزيد استهلاك الماء ومعدل الطلب عليها عن معدلات التعويض الطبيعية للثروة المائية؛ وذلك لضمان توفير المياه للأجيال القادمة. التخفيف من استهلاك الطاقة المُستخدَمة في عمليات إدارة المياه، حيث إنّ ضخ المياه، وإيصالها للجهة المطلوبة، ومعالجة مياه الصرف الصحي تستهلك جزءاً من الطاقة. الحفاظ على المواطن الطبيعية للحيوانات البرية والطيور المائية المهاجرة، فكلما زاد الطلب على المياه العذبة زادت الحاجة إلى بناء سدود جديدة لتحويل المياه، وبالتالي تخريب البيئة الطبيعية للحياة البرية. نصائح لترشيد استهلاك الماء للحفاظ على المياه وترشيد استهلاكها، يُمكن أخذ بعض النصائح بعين الاعتبار، منها:
التأكد من إغلاق حنفيات المياه جيداً في حال عدم استخدامها، وعمل صيانة دورية لها وإصلاح أيّ تسريب فيها. استخدام أجهزة توفير المياه؛ لتقليل كمية الماء التي تتدفق من الحنفية. الحرص على استخدام أقل كمية ممكنة من الماء عند غسل الأطباق، وذلك بغسلها بالصابون في حوض غسيل الأطباق، ثمّ شطفها بملحق الرش الذي تمّ تركيبه على الحنفية.

استخدام غسالة الصحون أو الغسالة الكهربائية بقدرتها الاستيعابية الكاملة، واستخدام أقصر برنامج موجود فيها. إغلاق الحنفية أثناء غسيل الأسنان. ملء الحوض بشكل جزئي واستخدامه أثناء التغسيل أو الحلاقة. استخدام الملحقات الخاصة برؤوس الدش؛ لتقليل تدفق المياه منها. تركيب مراحيض تحتوي على نظام شطف (سيفون) منخفض التدفق. استخدام المنظفات صديقة البيئة. اختيار الوقت المناسب لري المزروعات، مثل الري في الأوقات الباردة من اليوم كالصباح الباكر، وعدم المبالغة في الري؛ لأنّ التربة لا تستطيع تخزين المياه الزائدة عن حاجتها. عدم تشغيل مرشات الماء طوال اليوم أثناء ري المزروعات، واستخدام مؤقت الإغلاق.

تشمل أهداف جهود الحفاظ على المياه ما يلي:
ضمان توفر المياه للأجيال القادمة حيث لا يتجاوز سحب المياه العذبة من النظام البيئي معدل الإحلال الطبيعي لها.
ترشيد استهلاك الطاقة حيث أن منشآت ضخ المياه وتسليمها ومعالجة مياه الصرف الصحي تستهلك قدرًا كبيرًا من الطاقة. في بعض مناطق العالم، يخصص أكثر من 15٪ من إجمالي استهلاك الكهرباء لإدارة المياه.
الحفاظ على الموائل حيث يساعد تقليل استخدام الإنسان للمياه في الحفاظ على النظام البيئي للمياه العذبة للحياة البرية المحلية والطيور المائية المهاجرة، وكذلك جودة المياه.

المزيد من المشاركات

يعد حصاد مياه الأمطار إحدى استراتيجيات الحفاظ على المياه. يعد حفر البرك والبحيرات والقنوات وتوسيع خزانات المياه وتركيب مجاري تجميع مياه الأمطار وأنظمة الترشيح في المنازل طرقًا مختلفة لحصاد مياه الأمطار، يحتفظ الكثير من الناس في العديد من البلدان بأوعية نظيفة حتى يتمكنوا من تجميع مياه الأمطار ثم غليها وشربها، وهو أمر مفيد لتزويد المحتاجين بالمياه.
يمكن استخدام مياه الأمطار المحصودة والمفلترة في المراحيض، والبستنة المنزلية، وري الحشائش، والزراعة.

إستراتيجية أخرى في الحفاظ على المياه هي حماية موارد المياه الجوفية. عندما تهطل الأمطار، يتسلل بعض المياه إلى التربة ويذهب تحت الأرض.
تسمى المياه في منطقة التشبع هذه بالمياه الجوفية.
يتسبب تلوث المياه الجوفية في عدم إمكانية استخدام المياه الجوفية كمصدر لمياه الشرب العذبة، وقد يستغرق التجديد الطبيعي للمياه الجوفية الملوثة سنوات حتى يتم تجديدها.
وتشمل بعض الأمثلة من المصادر المحتملة لتلوث المياه الجوفية صهاريج التخزين وخزانات الصرف الصحي، غير المتحكم فيها النفايات الخطرة، مكبات النفايات، الملوثات في الغلاف الجوي، والمواد الكيميائية، وأملاح الطريق.
يقلل تلوث المياه الجوفية من تجديد المياه العذبة المتاحة، لذا فإن اتخاذ تدابير وقائية من خلال حماية موارد المياه الجوفية من التلوث هو جانب مهم من جوانب الحفاظ على المياه.

هناك إستراتيجية إضافية للحفاظ على المياه وهي ممارسة طرق مستدامة لاستخدام موارد المياه الجوفية.
تتدفق المياه الجوفية بسبب الجاذبية وتصريفها في نهاية المطاف في الجداول.
يؤدي الضخ الزائد للمياه الجوفية إلى انخفاض في مستويات المياه الجوفية وإذا استمر يمكن أن يستنفد المورد. المياه الجوفية والسطحية متصلة ويمكن أن يؤدي الإفراط في استخدام المياه الجوفية إلى تقليل، وفي الأمثلة المتطرفة، إمداد المياه للبحيرات والأنهار والجداول.
في المناطق الساحلية، يمكن أن يؤدي الضخ الجائر للمياه الجوفية إلى زيادة تسرب المياه المالحة مما يؤدي إلى تلوث إمدادات المياه الجوفية. الاستخدام المستدام للمياه الجوفية ضروري للحفاظ على المياه.

أحد المكونات الأساسية لاستراتيجية الحفاظ على المياه هو التواصل والتوعية ببرامج المياه المختلفة.
إن تطوير الاتصال الذي يثقف العلوم لمديري الأراضي وصانعي السياسات والمزارعين وعامة الناس هو إستراتيجية مهمة أخرى تستخدم في الحفاظ على المياه.
يعتبر التواصل عن علم كيفية عمل أنظمة المياه جانبًا مهمًا عند إنشاء خطة إدارة للحفاظ على هذا النظام وغالبًا ما يتم استخدامه لضمان وضع خطة الإدارة الصحيحة موضع التنفيذ.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: