القاهرية
العالم بين يديك

الاتحاد الأوروبي يدعو للتحقيق في مقتل مدنيين خلال العدوان الأخير على قطاع غزة

0 25

محمد حسونه

دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إلى فتح “تحقيق نزيه” في حوادث مقتل مدنيين فلسطينيين خلال العدوان العسكري الأخير في قطاع غزة.
جاء ذلك في كلمة لممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين، سفين كون فون بورجسدورف، على هامش زيارته لمجمّع الشفاء الطبي بمدينة غزة.
ووصل بورجسدورف إلى قطاع غزة، الثلاثاء، عبر معبر بيت حانون “إيرز” (شمال)، على رأس وفد مكوّن من 9 شخصيات من رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في فلسطين.
وقال ممثل الاتحاد الأوروبي: “كل من كان مسؤولا عن مقتل المدنيين في غزة خلال الصراع الأخير يجب أن يتم تقديمهم للعدالة”.
وعبّر عن حزنه “للمشاهد التي رآها والقصص التي سمعها من تجارب شخصية لمدنيين تأثروا خلال الصراع الأخير”.
وطالب بورجسدورف الأطراف (لم يحددها) التي “تنشر أدوات ومعدات عسكرية لتحقيق أهدافها، مراعاة مبادئ إنسانية أساسية، أبرزها عدم استهداف المنشآت المدنية والمدنيين”.
وأردف: “كما عليهم أن يلتزموا بالمحاذير بعدم استخدام قوة عسكرية غير مناسبة وقاتلة، فضلا عن توفير الحماية للمدنيين خاصة النساء والأطفال”.
وفي ٥ أغسطس الجاري، شنّ الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية في قطاع غزة، استهدفت حركة الجهاد الإسلامي، واستمرت لمدة 3 أيام، وأسفرت عن مقتل 49 فلسطينيا بينهم 17 طفلا وإصابة المئات.
ومن جانب آخر، قال “بورجسدورف” إن الاتحاد وقّع “اتفاقية لدعم أونروا بمبلغ 97 مليون يورو خلال عام 2022”.
وأردف أن الاتحاد الأوروبي سيدعم “أونروا” خلال العامين القادمين (2023 و2024) بنفس المبلغ.
لكنه استدرك قائلا إن الدعم المقدّم للفلسطينيين “لن يُحدث تغييرا طالما لم يتم التوصل لاتفاق سياسي وسلام دائم”.
وطالب بورجسدورف الفلسطينيين بـ”التوحّد وتشكيل حكومة شفافة ومُنتخبة بشكل ديمقراطي تحكم قطاع غزة والضفة الغربية”.
وأضاف بورجسدورف، “الديمقراطية والوحدة في غزة والضفة، هما الضامن الوحيد لإنهاء الوضع الحالي”.
ويسود انقسام سياسي وجغرافي، أراضي السلطة الفلسطينية، منذ عام 2007، اندلع إثر فوز حركة حماس، في الانتخابات التشريعية.
ومنذ ذلك الحين، تحكم حركة “فتح” الضفة الغربية، فيما تدير حركة حماس، قطاع غزة؛ وفشلت الكثير من الوساطات في إنهاء الصراع الدائر بين الحركتين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: