الذهب الأحمر

0 6

 

تقرير _ نهال يونس

من منا لا يعرف أو لم يسمع بالذهب الأحمر أي توابل الزعفران، فللزعفران رائحة طيبة، ومذاق بديع مع الطعام، كما يُستخدم في تلوين الحلوى، ويعد واحدًا من أغلى أنواع التوابل في العالم ولذلك أسرار.

نبات الزعفران هو نبات بصلي معمر ، ارتفاعه 30 – 45 سم، أوراقه دقيقة ونحيفة وموشاة بالأبيض يزهر في الخريف ويعطي أزهارا ذات لون بنفسجي أوأرجواني تتميز بمياسم ذات لون احمر داكن مع بعض الاصفرار أحيانا.
وهناك منه أنواع كثيرة لا تستغل لغايات الأكل، تستخدم لصناعة باقات الورد وعلى صغر النبتة وروعة جمالها، تعد من أغلى النباتات في العالم.
الجزءالمستخدم من النبات: مياسم الزهرة (أعضاء التلقيح) التي تنزع من الزهور المتفتحة بدقة متناهية، وبأيدي أشخاص ذوي خبرة وفن في التقاطها وتجميعها. وتجفف في الظل ثم على شبكة رفيعة أو دقيقة على نار هادئة.
الزعفران من زهرة تحمل نفس الاسم، ومن المعتقد أن الزعفران نشأ ونما لأول مرة في اليونان، ولكن اليوم أصبح يزرع بشكل أساسي في إيران واليونان والمغرب والهند، كما يوجد إنتاج صغير من الزعفران في الولايات المتحدة.
الزعفران نبات معمر يمكث فى الأرض من 7 إلى 10 سنوات حتى إعادة زراعته.
ويعود سعر الزعفران الباهظ لأنه قد يستغرق 80000 زهرة من أزهار الزعفران لإنتاج نصف كيلوجرام واحد من التوابل، وتنتج كل زهرة ثلاثة خيوط فقط من الزعفران، وتزهر لمدة أسبوع واحد فقط كل عام، كما أن الزعفران الطازج حين يتم تجفيفه يفقد الكثير من وزنه فالخمسة وعشرون كيلو جرام منه يصبح بعد التجفيف حوالي خمسة كيلو جرامات فقط.
الذهب الأحمر او الزعفران الذي يعدّ ثروة وطنية في بعض الدول، وضعه خبراء في المرتبة 16 من حيث أغلى المواد سعراً، ليأتي بعد الذهب مباشرة،
صنّف المحترفون في هذه الصناعة الزعفران كأكثر أنواع التوابل غلاءً على مستوى العالم. في هذا الصدد ، يعتمد سعر الزعفران على جودة الزعفران ويتكلف 3500 إلى 160000 دولار أمريكي مقابل كيلوغرام واحد!
وذلك لأن الزعفران ينمو لسبعة أيام فقط في السنة خلال فصل الخريف، ويتم جمعه ومعالجته بشكل يدوي وليس بالآلات، الأمر الذي يجعل جمعه يتطلب وقتا طويلا
ويجب أن يتم حصاد الزعفران باليد في منتصف الصباح، عندما لا تزال الأزهار مغلقة من أجل حماية الجزء الحساسة في الداخل، ما يحتاج إلى كمية كبيرة من العمالة التي تستخدم في الحصاد، لذا يعتبر الزعفران من أغلى أنواع التوابل في العالم.
ورد ذكر الزعفران في مخطوطات البردي المصرية، وفي نشيد الأناشيد المذكورة في الإلياذة لهوميروس، وظل حتى القرن الثامن عشر محافظًا على مكانته السامية في حقل الطب، أكثر من استعماله في الطعام كأحد التوابل اعتبره ديسقوريدوس علاجًا مضادًا للتشنج، كما عده الطب العربي واحدًا من الأدوية المطمثة. أما في القرون الوسطى وعصر النهضة فقد استعمل ضد كثير من الآلام.
فوائد الزعفران الخفية
وللزعفران فوائد عديدة ومنافع تعود على الإنسان في حالة تناوله كتوابل للطعام قد يخفى على الكثير معظمها أو أبرزها:
1 – يقوم الزعفران بالتخفيف من حده الاكتئاب لدى الفرد.
2 – وللزعفران مفعول قوي وكبير لتقوية البصر وعلاج وإعتام عدسة العين.
3 – كما يعمل الزعفران كعلاج قوي لتهدئة مشاكل الربو والسعال الديكي ومشاكل الجهاز التنفسي المختلفة.
4 – يعمل الزعفران كواقي فعال من أمراض القلب وضغط الدم.
5 – ومن أكثر الأمور صدمة لدى البعض أن الزعفران يعمل منع أنواع معينة من الخلايا السرطانية من النمو فى الجسم، لاحتوائه على خصائص مضادة للسرطان .
6 – الزعفران يحسن ويقوي الذاكرة وتعلم المهارات، ويعد علاج مفيد للغاية في معالجة اضطرابات الذاكرة.
7 – وتناول الزعفران يقلل من ضعف الانتصاب ويزيد من مدته، كما إنه يساهم في تحسين وظائف الحيوانات المنوية، ويعالج مشكلة القذف المبكر.
أبرز الدول المنتجة للزعفران
المركز الأول: إيران ، تنتج 25 طن سنويا، أي بنسبة 90% من إنتاج العالم للزعفران، ويعتبر من أجود أنواع الزعفران في العالم وأغلاه.
المركز الثاني: أفغانستان، وتنتج 3 أطنان سنويًا.
المركز الثالث: المغرب، وتنتج من 2 إلى 3 أطنان سنويًا.
ومن الدول المنتجة ايضا اليونان وتركيا والهند واسبانيا وايطاليا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: