مقالات

كيف اكون مرنا في تفكيري

.
د_ياسمين عبدالله.

المرونة هي القدرة على استعادة التوازن بعد المرور بالمواقف الصعبة وتجنب الوقوع ضحية للعجز، تساعدك المرونة على التغلب على التوتر وتقلل من فرص إصابتك بالاكتئاب كما ثبُت أيضـا أنها تطيل العمر.
قد تشعر أنك مررت بالكثير من المصاعب وسوء الحظ وأنه من المستحيل أن تخرج من كل هذاوأنت قوي، لكنك ستضع حدا لهذا الشعور، بمجرد أن تتعلم كيف تمسك بزمام حياتك وتتأهب لما ليس متوقعـا ستصبح في طريقك لأن تكون شخصـا أكثر مرونة، وأن تعيش حياة أكثر سعادة تحقق فيها أهدافك، تطوير المرونة يمكن أن يتحقق من خلال التعامل بشكل صحي مع العواطف والمواقف الصعبة، والانخراط في الأعمال التي تتطلب المرونة، والتفكير بمرونة، والحفاظ على المرونة على المدى الطويل، وسنتناول في السطور التالية عدة طرق بسيطة تساعدك علي مرونة تفكيرك.
1.قم بتغيير روتينك اليومي: فمثلا، إذا كنت تذهب للعمل بالسيارة فقم بوسيلة أخري بدلاً منها، أو اجلس في مكان غير الذي اعتدته على مائدة الطعام، إذ إن قيامك بهذه التغييرات البسيطة سيساعدك على أن تكون أكثر مرونة.
2.ابتعد عن الطريق السهل دائماً: تجنب الطريق السهل دائماً وابحث عن الصعوبات التي من شأنها أن تساعدك على التعلم بشكل أعمق وتجعلك في حالة من اليقظة.
3.رسخ في عقلك فكرة أن لكل شيء أكثر من طريقة لإنجازه: لا تتقيد دائماً بطريقة واحدة من أجل الحصول على النتائج المرجوة، فإذا ما سيطر على تفكير الإنسان أن هناك طريقة واحدة فقط لاتمام الأمور فسيفشل في أي مسار جديد قد يعترضه.
4.ركز في الحاضر وأبعد تفكيرك عن الماضي والمستقبل: كن واعيا لوقتك هذا، الأمر الذي سيجعلك مرنا في السلوك والاستجابة للمواقف بشكل أفضل.
5.انظر للموضوع بصورة أشمل: لا تجعل تفكيرك محدوداً في ما يفكر به الآخرون تجاهك، وأبعد عن نفسك مبدأ المقارنات، فبذلك ستحمي نفسك وستتمكن من القيام بالأمور الصحيحة في الحياة، ومثال ذلك، عند وقوعك في موقف صعب خلال العمل من الممكن أن تتضمن نظرتك الخاصة بعض الأفكار عن رأي الآخرين فيك، الأمر الذي سيؤثر على قراراتك لمحاولة دفع انطباعات عنك بشكل دائم ولحماية ذاتك، وبالتالي قد تشعر بأنك بعيد عن الحصول على ما تريده، أما في حال نظرتك للموضوع بشكل أشمل وأكثر ثقة ستتمكن من التفكير خارج هذه الدائرة، والتعامل مع الموقف بطريقة أفضل
6.ابحث بشكل مستمر عن تجارب جديدة: إذ إنّ ذلك سيفتح لك آفاقاً جديدة ويساعدك على الخروج بطرق مبتكرة للانخراط والتعلم في هذه الأنشطة، وبالتالي ستساعد نفسك على قطع شوط طويل في تطوير المرونة لديك.
7. وسع أفق تفكيرك: عندما يقوم المرء بإطلاق العنان لمخيلته، فضلا عن تفعيل قدرته على إيجاد الحلول المناسبة لبعض الألعاب الذهنية كالكلمات المتقاطعة مثلا، فإنه في واقع الأمر يهيئ نفسه لتقبل التغيرات الحياتية البطيئة أو المفاجئة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى