يويا و تويا” أشهر الأزواج في العصر المصري القديم

0 4

رانيا فتحي

يعتبر الزوجان “يويا وتويا” من أشهر الأزواج في العصر المصري القديم والتي يعرض كنوز مقبرتهما في المتحف المصري بالتحرير، وتشمل 214 تحفة أثرية متنوعة وفريدة، منها قطع كانت مخزنة تُعرض لأول مرة مثل بردية “يويا” الملونة التي يبلغ طولها نحو 20 متراً.
قصة «يويا وتوتا»
“يويا وتوتا” هما والدا الملكة “تي” زوجة الملك العظيم “أمنحتب الثالث”، وجدا الملك أخناتون، وتم الكشف عن مقبرتهما في عام 1905، من قبل الأثرى الإنجليزى جيمس كويبيل وتمويل ثيودور ديفز؛ حيث تم اكتشافها قبل مقبرة توت عنخ آمون بـ17 عاماً.
تعود أصول “يويا وتويا” إلى مدينة أخميم بمحافظة سوهاج، حيث كان يويا ينتمي إلى طبقة النبلاء، وأحد كبار رجال الجيش، فضلاً عن كونه كان يعمل كاهنا للإله “مين” المعبود الرئيسي في أخميم، غير شغله في عدد من المناصب الهامة داخل القصر حتى لقب بـ”والد الأله” لكونه حما الملك أمنحتب.
محتويات المقبرة
احتوت المقبرة على العديد من الآثار، حتى أنه بلغ عدد القطع تم اكتشافها داخل المقبرة 214 قطعة أثرية تمثل كنوز عظيمة تعبر عن الحياة اليومية لهما مثل العجلة الحربية ليويا والأسرة، والكراسي، وصناديق حفظ الحلي المصنوعة من الخشب المذهب والمطعم من الفيانس والعاج والأبنوس، وأواني من الألباستر والحجر الجيري الملون آثار وكنوز تعكس عبقرية التاريخ المصري ، وتعد كنوز “يويا وتويا” ، شاهدة على أحد أهم العصور القديمة، في ظل المكانة العظيمة التي كان يتمتع بها يويا وتويا، حيث نحت مقبرتهما في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر، هذا المكان الذي كان مخصصاً فقط لمقابر الملوك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: