ملخّص ما كشفته وزارة الداخلية:

0 6

متابعة عبدالله القطاري من تونس

 

 معلومات مؤكدة عن تهديدات خطيرة لحياة الرئيس قيس سعيد وسلامته الجسدية

💠 التهديدات وصلت الي مرحلة أصبحت على قدر من الجدية تحتم الإعلام عنها للرأي العام.

💠 التحريات ماتزال متواصلة على اعتبار وجوب تجميع أكثر من يمكن من التفاصيل

💠 إحباط عملية إرهابية ليلة البارحة، حاول من خلالها شخص استهداف أحد المقّرات الأمنية الحساسة

💠 الإرهابي قام بطعن عنصر أمن تابع لإدارة حماية المنشآت بالإدارة العامة لوحدات التدخل (التابعة لوزارة الداخلية) ثم قام بالاعتداء على عدد من الأمنيين التابعين لإقليم الأمن الوطني بتونس العاصمة باستخدام السكين

💠 تم القبض على الإرهابي بعد تحصنه بأحد المباني بالعاصمة تونس

💠 شبهة تسجيل عمليات مالية مسترابة للناشطين ضمن جمعية تحمل اسم/نماء تونس/ ورصد تدفّقات مالية هامّة جارية لا تتماشى مع نشاطها المصرّح به

💠 تمّ إيقاف 3 أشخاص وبتفتيش محلات سكناهم وتمّ حجز العديد من الحواسيب والأجهزة والوثائق المالية والكشوفات البنكية التي تؤكّد تلقيهم تمويلات من الخارج

💠 كما تمّ إدراج عديد الشخصيات بالتفتيش وتمّ استدعاء من له مقرّ معلوم وقانوني في تونس (من بينهم حمادي الجبالي وهو محل تتبعات رفقة صهره)

💠 شبهة ضلوع عديد الشخصيات الأخرى في عديد من التهّم مرجحة ولا يمكن إعطاء تفاصيل أكثر التزاما بسرية إجراءات التحقيق

💠 تمّ تطبيق القانون في حقّ شخص مشتبه في تورّطه في قضية إنستالينغو رغم انتسابه إلى المؤسّسة الأمنية (محمد علي العروي)

💠 الاحتفاظ بـ 9 أشخاص وإدراج 12 بالتفتيش وتمّ فتح بحث تحقيقي في شأن المحتفظ بهم من أجل الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة وحمل السكان على مهاجمة بعضهم البعض بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي وارتكاب أحد الاعتداءات ضدّ أمن الدولة الداخلي

💠 تعهيد قاضي التحقيق الذي أصدر بطاقات إيداع في شأن 6 محتفظ بهم والإبقاء على 3 في حالة سراح في انتظار استكمال التحقيقات

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: