اضطراب طيف التوحد عند الأطفال

0 6

 

د. إيمان بشير ابوكبدة

اضطراب طيف التوحد هو مجموعة من الاضطرابات المعقدة في النمو العصبي بالدماغ. تتميز هذه الاضطرابات ببعض السمات السلوكية، كمواجهة الفرد لصعوبات في التفاعل مع المجتمع والتواصل معه، وضعف المهارات اللغوية، وضيق نطاق أوجه الاهتمامات والأنشطة لديه. تظهر اضطرابات طيف التوحد في مرحلة الطفولة، ولكنها تميل إلى الاستمرار في فترة المراهقة وسن البلوغ. وفي معظم الحالات تظهر هذه السمات في أول خمس سنوات من العمر

مستويات التوحد
بمجرد تشخيص الطفل بأنه مصاب باضطراب طيف التوحد، يتم تصنيف حالته أيضا وفقا لشدتها، من المستوى الأول إلى المستوى الثالث. يحدد كل مستوى خطورة الأعراض ودرجة المساعدة التي يحتاجها الطفل ليظل فعالا في البيئة المجتمعية العامة
المستوى الأول: يعني عموما مرضا خفيفا مع الحد الأدنى من المساعدة والعلاج المطلوبين
المستوى الثاني: هو الشكل المعتدل للتوحد من حيث شدة الأعراض واحتياجات الدعم
المستوى الثالث: يعني أن الطفل سيحتاج إلى مزيد من المساعدة المكثفة في حياته اليومية

الأسباب
الأولاد أكثر عرضة أربع مرات لتطوير هذا من الفتيات
نقص حمض الفوليك أثناء الحمل
بعض الاضطرابات الوراثية، بما في ذلك متلازمة داون ومتلازمة ريت ومتلازمة إكس الهش
إفراط المرأة الحامل في تناول الأدوية
التلوث الرصاص خلال فترة الحمل
وجود نقص الأوكسجين في الدم خلال مرحلة الولادة

الأعراض
عدم استجابة الطفل عند محاولة التواصل معه
وجود مشاكل في النمو الاجتماعي للطفل
صعوبة تعلم الحديث واستخدام اللغة
مشاكل في الهضم
الإصابة المتكررة بالإسهال أو الإمساك
مشاكل في الجهاز المناعي وسهولة الإصابة بالأمراض
تكرار نفس الحركات الجسدية من مثل التصفيق أو الركض في حلقات

العلاج
يتم علاج الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد بشكل عام من قبل فريق متعدد التخصصات يتضمن بشكل عام على سبيل المثال لا الحصر الأساليب التالية:
علاج البدني
علاج بالممارسة
علم النفس
علاج النطق
علاج التحليل السلوكي التطبيقي
تساعد هذه التدخلات الأطفال في وظائفهم اليومية

طرق العلاج
التعديل السلوكي: حيث ان التحكم في سلوك الطفل وتنشئة الطفل في بيئة سليمة وملائمة تساعده على التغلب على المرض، ويتم ذلك تحت إشراف اختصاصيين

العلاجات الدوائية: توجد بعض العلاجات الدوائية التي تساعد في تقليل من حدة المرض لكن يختلف تأثيرها من طفل إلى آخر، ولا يوجد من بينها ما يقضي على المرض نهائيا

علاج بطب الأيورفيدا
زيت نجيل الهند: يساعد هذا الزيت على تهدئة العقل المفرط النشاط أو المرهق أو المتوتر. أيضا، إنه خيار رائع للمساعدة في التحكم في الغضب أو التهيج أو السلوك العصبي. يتمتع نجيل الهند برائحة الغابة بعد المطر برائحته الترابية والرطبة. يساعد على إخضاع عقل مفرط النشاط أو مرهق أو متوتر، والذي يعاني منه العديد من المصابين بالتوحد بانتظام

زيت خشب الأرز: يساعد هذا الزيت على تحفيز الغدة النخامية والصنوبرية. يمكن أن يساعد أيضا في زيادة مستويات الميلاتونين بشكل طبيعي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد في الحصول على نوم جيد في الليل والتركيز أثناء النهار

زيت اللبان: مفيد للغاية في تجديد الخلايا والهدوء والاسترخاء وتعزيز مستويات أعلى من الوعي

زيت اللافندر: زيت مثالي للاستحمام عندما يكون الأطفال متعبين أو مجهدين أو مرضى. يمكن أن يساعد وضع بضع قطرات من الخزامى في الماء الطفل المصاب بالتوحد بشكل كبير على الهدوء والحصول على نوم جيد ليلا

هل يمكن أن يكون للنظام الغذائي تأثير على اضطراب طيف التوحد؟
أشارت العديد من الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية المختلفة، مثل النظام الغذائي الكيتون ط، وخفض تناول السكر، وخفض مؤشر كتلة الجسم بشكل عام، أظهرت بعض الارتباطات المثيرة للاهتمام حول الوقاية من المرض

هل يستطيع المصابون بالتوحد أن يعيشوا حياة طبيعية؟
نعم، مع العلاجات المناسبة والدعم الاجتماع. يمكن للطفل المصاب بالتوحد أن يدرك إمكاناته ويستخدم ميله التوحدي نحو مصلحته في الحياة والعمل

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: