رياضة

الوداد المغربي في نهائي دوري الأبطال علي حساب بترو أتليتكو

 

محمد زغله 

 

تأهل الوداد المغربي إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا بعد التعادل مع بترو أتليتكو الأنجولي في إياب نصف النهائي بنتيجة 1-1 على مركب محمد الخامس في الدار البيضاء.

 

وفاز الوداد ذهابا على ملعب 11 نوفمبر بنتيجة 3-1، ليتأهل للنهائي بنتيجة 4-2 في مجموع المباراتين.

 

وتأهل الوداد للنهائي للمرة الخامسة في تاريخه، بعدما فاز باللقب من قبل مرتين عامي 1992 و2017، وخسر نهائي نسختي 2011 و2019.

 

وأصبح الوداد أكثر فريق مغربي وصولا للمباراة النهائية لدوري الأبطال وفض الشراكة مع الرجاء الذي تأهل 4 مرات من قبل وصاحب الـ 3 ألقاب.

 

بينما توقف بترو أتليتكو عند نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخه بعد 2001، كأفضل إنجاز في تاريخ الفريق قاريا.

 

وينتظر الوداد الفريق الفائز من مباراة الأهلي ووفاق سطيف الجزائري يوم غد السبت لمعرفة منافسه في النهائي يوم 30 مايو على مركب محمد الخامس في الدار البيضاء.

 

التشكيل

 

بدأ جلال الداودي ورضا الجعدي بدلا من عبد الله الحميود وزهير المترجي في تشكيل الفريق المغربي.

 

بينما قاد البرازيلي تياجو أزولو هجوم بترو أتليتكو، إذ يتصدر ترتيب هدافي البطولة برصيد 6 أهداف.

 

وصف المباراة

 

قبل بداية المباراة احتفل جمهور الفريق المغربي في مدرجات مركب محمد الخامس بـ “تيفو” يحمل كلمة “غزاة القارة”.

 

سعى الوداد دخول المباراة مبكرا، فكاد بديع أووك أن يسجل الأول لبطل المغرب باستغلال كرة مرتدة من الدفاع من الجهة اليمنى من داخل منطقة الجزاء لكن تسديدته ارتطمت بالشباك الخارجية في الدقيقة السابعة.

 

وفي الدقيقة 20 أشعل جيلسون اللقاء بعدما توغل من الجهة اليمنى إلى حدود منطقة الجزاء وأطلق تسديدة باغتت أحمد رضا تكناوتي وسكنت الشباك.

 

رد الوداد جاء قويا وحاسما، ركلة ركنية نفذت من الجهة اليمنى وارتقى لها محمد فرحان مسجلا برأسية قوية هدف التعادل في الدقيقة 27.

 

هدأت أحداث المباراة في الدقائق التالية بين الفريقين وانحسر اللعب في منتصف الملعب.

 

 

وفي الدقيقة 45 تألق تكناوتي وتصدى لرأسية من داخل الست ياردات مانعا هدفا ثانيا للضيوف.

 

في الشوط الثاني ألغي هدفا للوداد بداعي وجود لمسة يد على لاعب الفريق في بناء الهجمة في الدقيقة 49.

 

استطاع الوداد أن يمنع الضيوف من مباغتة مرماهم مع محاولات هجومية لكن دون خطورة.

 

في الدقيقة 73 سدد البديل يانو كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيمن.

 

وكاد الضيوف أن يخطفوا هدفا في الدقيقة الأولى من الوقت بدلا من الضائع بتسديدة تصدى لها تكناوتي ومن ثم متابعة ارتدت من القائم الأيمن.

 

بعد مرور 5 دقائق من الوقت بدلا من الضائع، أشهر الحكم الجنوب إفريقي فيكتور جوميز البطاقة الحمراء ليانو لاعب بترو أتليتكو بعد إطلاق صافرة النهاية لينتهي اللقاء بالتعادل وتأهل الوداد للمباراة النهائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: