القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المهندس عبدالمحسن رمضان يقضي على الآثار الجانبية لمادة الفبرونيل

152
كتب: خالد البسيوني.
تشتعل منصات التواصل الاجتماعي الآن احتفالاً بالإنجاز الذي قدمه الكيميائي عبدالمحسن رمضان حامد وهو زيادة فاعلية مادة “الفبرونيل” على النباتات بعد تجارب عديدة قام بها حتى وصل لأن تكون هذه المادة غير ضارة على الإنسان والحيوان وتصبح صالحة للزراعة العضوية حيث أن هذه المادة كانت متاحة ومستخدمة من قبل لكن هذه التجارب كانت من أجل زيادة الفاعلية وعدم الاضرار بالمستخدمين حتى يتم الاستفادة الكاملة بكل ما تقدمه هذه المادة من فوائد كبيرة للزراعة مع المحافظة على البيئة.
وأكد المهندس عبدالمحسن رمضان أنه بعد هذه التجارب والتعديلات التي أجراها على مادة الفبرونيل أصبحت هذه المادة تكافح أكثر من ٤٠ نوع حشرات مختلفة مما يعمل على نفع النبتة والاستفادة من ثمارها وأضاف أن هذه النتيجة ليست نتاج يوم وليلة ولكنها نتيجة سنوات كثيرة من البحث والتجارب المعملية التي اجريتها على هذه المادة، ولقد ذقت مرارة الفشل في هذه التجربة كثيراً حتى وصلت إلى هذا النجاح التي بين أيديكم الآن.
على صعيد آخر فقد توصل المهندس الكيميائي عبدالمحسن رمضان إلى صناعة أمصال ضد تسمم الإنسان وهذه الأمصال تتمتع بدرجة علاجية عالية بمكونات طبيعية ليس بها أي تركيبات كيميائية، وكانت هذه التجارب التي جعلته يصل إلى هذه الأمصال محركها الأساسي محرك إنساني من الدرجة الأولى لأنه يرى أن ما تعلمه سواء من الدراسة الأكاديمية أو من التجارب التي أجراها في معمله لا قيمة له إذ لم يقدم فائدة للإنسان وللبيئة من حوله.
ويضيف عبدالمحسن رمضان أنه توصل لتركيبات مبيدات فطرية وحشرية تصل لدرجة إبادة فورية في خلال ٢٤ ساعة بنتائج ١٠٠٪ كما أكد على أنه سعيد بهذا الاحتفاء الذي يحصل عليه الآن سواء من الأوساط العلمية أو الأوساط الزراعية أو حتى من جمهور السوشيال ميديا.
قد يعجبك ايضا
تعليقات