الفرق بين طفل التوحد والطفل السليم

0 8

أميرة الصاوي

عملية تشخيص الطفل قبل عمر السنتين بأنه يعاني من التوحد أمرا ليس بالسهل ولكن هناك بعض الأمور يمكننا الحكم من خلالها إن كان الطفل طبيعي أم متوحد..
يعتبر الاتصال البصري من أهم العلامات للطفل الطبيعي..مقارنة بالطفل المتوحد..حيث يعاني أطفال التوحد..من صعوبات في الاتصال البصري والتركيز بالنظر..كما أن الطفل الطبيعي لا تظهر عليه علامات طفل التوحّد من حيث إعادة الحركات نفسها..والإمساك بمتلازمات لفظية وتكرارها طوال الوقت..بل يتصرف باعتيادية وطبيعية غير لافتة للنظر..
عدا عن كون طفل التوحّد..يعاني عصبية لافتة تصل حد الغضب في حال حاول أحدهم تغيير الروتين اليومي له..فيما الطفل الطبيعي لا يعاني من هذه الحالة..
لا يبدي الطفل المتوحد..اهتماماً كبيراً بالألعاب وخاصة الألعاب الجديدة.. حيث يميل إلى التركيز على لعبة واحدة وتظهر عليه العدوانية في حال محاولة أخذها منها..فيما تلفت الألعاب الجديدة الطفل الطبيعي ويميل الأطفال لترك ألعابهم القديمة عند ظهور لعبة جديدة أو ملفتة أكثر..
ولعل الملمح الأبرز لطفل التوحّد..بعكس الطفل الطبيعي..هو ميله نحو الانزواء والانعزال ورفضه التعاطي مع أقرانه بشكل لافت..حيث تعتبر صعوبات التفاعل الاجتماعي..من العلامات المميزة للطفل المتوحد مقارنةً بالطفل الطبيعي..
بالإضافة لكون طفل التوحّد يعاني في مرات كثيرة من صعوبات في النطق.. لكن هذا ليس مقياساً دقيقا.. إذ قد يصاب الطفل الطبيعي بصعوبات في النطق.. لكن الحالة ذات خصوصية لدى طفل التوحّد، ويجب استشارة الطبيب لتقييمها وتشخيصها..
الاستجابة للاسم..يمكننا النداء على الطفل أكثر من مرة خلال اليوم باسمه.. الاستجابة للنداء تعني أنه طفل طبيعي..أم عدم الاستجابة تماما في كل المرات تعني أنه قد يكون متوحد..مع ملاحظة التاكد من عدم انشغال الطفل بمشاهدة التلفاز أو الانخراط في لعبة يحبها..فالطفل الطبيعي قد لا يستجيب للنداء إذا كان يلعب أو يشاهد التلفاز..
النظر في العين..يمكننا التحدث مع الطفل أكثر من مرة في مواقف مختلفة أكثر من مرة خلال اليوم..إذا كان ينظر في عين من يحدثه فهو طفل طبيعي.. أما إذات لم ينظر في عين من يحدثه أبدا فهذا يعني انه قد يكون طفلا متوحدا..
الأوامر البسيطة..هناك بعض الأوامر البسيطة جدا يمكننا طلبها من الطفل مثل احضر الحذاء.. أطفئ النور..إذا قام بتنفيذ الأمر الذي أعطيناه إياه..فهذا يعني أنه طفل طبيعي..إذا لم ينفذ الأمر وحاولنا معه ولم ينفذ..فهناك احتمالية إصابته بالتوحد..
اللعب والابتسام..الطفل الطبيعي عندما نلاعبه يبتسم لنا..وقد يشاركنا اللعب..أو يطلب بأن نلعب معه اللعبة مرة أخرى..وعادة ما يفضل الأطفال الدغدغة أو التطويح في الهواء..وإذا لم يستجب الطفل..فقد يكون الطفل متوحدا..
الإحساس بالألم..عادة ما يكون الطفل المتوحد ليس لديه إحساسا بالألم..فقد ينخبط رأسه ولا يتألم أو يبكي..قد تنجرح إحدى قدميه، ولا يشكو أو يتألم..قد تضربه ولا يتأثر..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: