الفنمصر

«أعمل نفسك ميت» عرضت مشكله الميراث بشكل به تشويق و إثاره و غموض

د/رانده شحاته 

أثارت حكاية «اعمل نفسك ميت»، ضمن حكايات مسلسل «نصيبى وقسمتك» الموسم الرابع، ضجة كبيرة منذ عرض أولى حلقاتها، خاصة أن أحداثها تتميز بالغموض وتصنف ضمن دراما الجريمة، ما أثار حماسة المشاهدين لمتابعة تطور القصة.

تدور أحداث الحكاية حول عودة «حسين»، الذى يجسد دوره الفنان محمد مهران، الذى يحاول «مروان»، أو الفنان حازم سمير، قتله، مما جعل عائلته تعتقد أنه وافته المنية، ليجد ابن عمه متزوجًا من زوجته، ولكن بعد خروج «حسين» من القبر تغيّر شكله تمامًا، وأصبح شخصًا مختلفًا ويعود لينتقم ويسترد حقه وسط حالة من الإثارة والتشويق.

حكاية «اعمل نفسك ميت» من بطولة مى سليم وحازم سمير ومحمد عادل ومحمد مهران وريهام نبيل وإخراج محمد الخبيرى، وهى سابع حكايات المسلسل، ومن تأليف عمرو محمود ياسين.

وكشف صنّاع وأبطال العمل لـ”للقاهرية” عن كواليس وتفاصيل تصوير العمل، وكيف تلقوا ردود الأفعال التى أظهرها جمهور سلسلة حكايات «نصيبى وقسمتك»، خاصة أن هذا العمل حقق نجاحات متتالية على مدار الثلاثة مواسم.

قالت الفنانة مى سليم إنها سعيدة بمشاركتها ضمن أحداث حكاية «اعمل نفسك ميت»، خاصة أن الدور الذى تلعبه مختلف، ويتميز العمل بالإثارة والتشويق، وهو سبب موافقتها على المشاركة، إضافة إلى ثقتها فى المؤلف عمرو محمود ياسين الذى أبدع فى كتابة حكايات مسلسل «نصيبى وقسمتك» بمختلف مواسمه.

وأضافت أنها استمتعت بالتعاون مع فريق العمل، حيث سادت حالة من البهجة والحب والتعاون الكواليس، رغم الضغط الذى تعرضوا له لإنهاء تصوير باقى مشاهد العمل بالتزامن مع عرضه.

وأشارت إلى أنهم أنهوا تصوير جميع مشاهد العمل خلال الأيام القليلة الماضية، وتلقت العديد من الإشادات والتهنئة من جمهورها ومحبيها، معربة عن سعادتها الشديدة بردود الأفعال، لافتة إلى أنها تسعى دائمًا لاختيار الأدوار المختلفة والمتنوعة.

و قال الفنان «محمد مهران» ان أصعب المشاهد التى صورها، قال: «كان مشهد النوم داخل المقبرة هو الأصعب، لأنها كانت مقبرة حقيقية موقعها بطريق الواحات فى مدينة السادس من أكتوبر، ولحظتها شعرت بانقباض فى قلبى، ما أخرج المشهد بصورة حقيقية تمامًا، حتى أن المخرج أشاد بى كثيرًا بعد تصويره». 

وتابع: «شعرت بسعادة كبيرة للتعاون مع المؤلف عمرو محمود ياسين والمخرج محمد الخبيرى، الذى استطاع أن يخرج أفضل ما لدى الممثلين أثناء التصوير، وذلك رغم ضغط العمل، الذى كان يستمر أحيانًا لـ٢٤ ساعة متواصلة، خاصة أن التصوير كان يجرى بالتزامن مع عرض الحلقات».

 

يجسد الفنان حازم سمير دور «مروان» الذى يقرر قتل ابن عمه «حسين» أو محمد مهران بسبب الميراث، ويضع له دواءً يوقف قلبه، ويأخذه بالاتفاق مع حارس القبر لدفنه دون التأكد من وفاته، والمفاجأة أن مهران يظل على قيد الحياة.

قال «سمير» إنه وافق على الدور دون ترد، فور تواصل الجهة المنتجة معه وقراءة السيناريو الذى كتبه عمرو ياسين بحبكة درامية كعادته فى كل الحكايات، حسب قوله.

وعن تقديمه شخصية «مروان» أضاف: «الحقيقة كل شخصيات الحكاية مميزة، وبالنسبة لشخصية مروان جذبتنى جدًا خاصة أننى أعشق الشخصيات المركبة المحورية التى يكون لها تأثير قوى خلال الأحداث، وأدوار الشر تستهوينى أو تجذبنى».

وتابع «سمير» أن قصة الحكاية موجودة بالفعل على أرض الواقع، ومشكلات الميراث بين الأقارب قد تصل إلى القتل أحيانًا كما يظهر من خلال العمل.

 

أكد المؤلف عمرو محمود ياسين أن حكايات الجزء الجديد من «نصيبى وقسمتك» مرتبطة، وتمنح الفنانين المشاركين فرصة بالظهور بشكل لائق، معربًا عن سعادته بردود الأفعال التى تلقاها مؤخرًا بحكاية «اعمل نفسك ميت».

وأوضح «عمرو ياسين» أن أبطال العمل تلقوا إشادات بكل أجزاء المسلسل، والجمهور يطالب بتقديم مواسم جديدة منه، ما شجع القائمين على العمل على تكرار التجربة وتقديم سلسلة حكايات، تتضمن تفاصيل مؤثرة وقضايا اجتماعية موجودة على أرض الواقع، ومناقشتها بطريقة بسيطة ضمن أحداث مشوقة فى حلقات قصيرة تجذب المشاهد وتجعله يتلهف على متابعتها، خاصة أنها مناسبة لكل الأعمار.

وأشار إلى أنه يهتم بالمحتوى الدرامى ويحرص على أن تناقش كل قصة قضية مختلفة عن الأخرى، مؤكدًا حرصه على الوجود طوال العام وتقديم أعمال فنية سواء فى موسم رمضان أو خارجه، بشرط أن يكون محتوى العمل هادفًا وأحداثه خالية من المط أو التطويل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: