ديني

معجزة انشقاق القمر

 هاني شاكر حسن حسن..
ظهرت معجزة انشقاق القمر في زمن اشتد فيه تعنت كفار قريش وبلغ أذاهم للرسول صلى الله عليه وسلم ولأصحابه مداه..

في ذلك الزمن المشحون بالصراع القائم بين الحق و الباطل.. في السنة الخامسة قبل الهجرة اجتمع المشركون.. وفيهم: الوليد بن المغيرة وأبو جهل والعاص بن وائل، وغيرهم..

جمعوا جمعهم..ورتبوا كيدهم..وجاؤوا إلى حبيب هذه الأمة صلى الله عليه وعلى آله وصحبه..قالوا.. إن كنت صادقًا فشق لنا القمر..هكذا من باب التعجيز ..ليسخروا منه ..

وفي لحظات معدودة .. كان جبريل يشق عباب السماوات ..في اتجاه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.. و أحس الحبيب بحبيبه جبريل عليه السلام..قال له ..إن الله يأمرك أن تشير إلى القمر..قال صلى الله عليه وسلم لكفار قريش..

إن فعلت تؤمنوا.. قالوا نعم..

فرفع يده الشريفة وأشار إلى القمر و كان ليلة البدر..ليلة الرابع عشر.. فانفلق القمر شقين..حتى ظهر الجبل بينهما..

أورد الإمام البخاري في صحيحه .. عن الصحابي أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ .. أَنَّ أَهْلَ مَكَّةَ سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً .. فَأَرَاهُمْ الْقَمَرَ شِقَّتَيْنِ حَتَّى رَأَوْا حِرَاءً بَيْنَهُمَا.. فلما رأى المشركون القمر نصفين..قالوا هذا سحر.. سحرنا محمد..

قال أعقلهم.. إن كان سحر أعيننا في مكة.. فإن القمر يراه الناس في كل مكان.. فانتظروا السفـّار..

انتظروا التجار و المسافرين.. فإن رأوا ما رأينا فقد صدق..و جاء أصحاب القوافل.. قالوا لهم هل رأيتم عجبا..في ليلة من الليالي.

.قالوا نعم..رأينا القمر انشقّ إلى نصفين .

. قال كفار قريش هذا سحر مستمر.. لقد تجاوز سحر محمد الآفاق..

فنزل قول الله تبارك وتعالى اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ .. وَإِنْ يَرَوْا آيَة ً يُعْرِضُوا.. وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ.. {القمر1-2}..
…….
—————————–
طيّبوا مجالسكم وعطّروا أنفاسكم بالصلاة والسلام على من انشق له القمر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى