الادب

عظني

الشَّاعِر / مُحَمَّد مَنْصُور
جَلَسَتُ قـُــــربَهُ وَقُلْتُ عِظنِــي *** فَإِن جـزاء الناصحين خيــــراّ
قَال : حظاً مِن العلــم اقتنصـــه*** وَلَا تــدعه أبـــداً مِنْك يفـــوت
وَلَا يَنْطِق لســـــانك إلَّا خيـــراً*** وَإِلَّا فليلـــــزمك السكـــــــوت
تَكَلَّم قــــــدر مـــا يسمـع ذووك*** لَا تَحْسَبَنّ أَن الرُّجُولَة صـوت
وَلَا تصـــدرن لأمــــر حكمــــاً*** حَتَّى ينالك التَّحَقُّق والثبــــوت
فَإِن السَّمَك دنيــــــاه الميــــــاه*** وَإِن خــرج مِنْهَا يوماً يمــوت
وَلَا تُطْلَبُ مِنْ بخيــــل عـــوناً*** فَلَا طعــاماً منـــح وَلَا زيـــوت
وَرَزَقَك فاطمئن بِشَرْط تسعى*** سَيَأْتِي وَلَوْ التقفه مِنْك حـــوت
تَمُوت الْأُسَد جوعاً فِي البرايا*** وتـــأبى أَن يَطْعَمُهَا هلفـــــوت
وَاجْعَل مِن القنــاعة لَك كنـزاً*** فَمِنْهَا دَرّ وزبــرجد وياقـــوت
وشيـد فِي حيـــاتك قيــــــــراً*** فَإِنَّهَا العمـــــــار والبيــــــوت
يلــوح الْعُمْرِ فِي السَّمَاءِ نجماً*** وَسُرْعانَ مَا يــــدركه الْخُفُوت
فَفِي الْقُبُور نصــير ســــواءً*** فَلَا رتــــب تَبْقَى وَلَا نعـــــوت
فَأَيْن الْجَاه والسلطــان منـا ؟ *** وَأَيْن القصــور واليخـــــوت ؟
وغطرسة كـــانت لِابْنِ آدَمَ ! *** تَدَاعَت أمــــــام ذِي الجبــروت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: