القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الكلاب المصرية القديمة – أصدقاء وحراس

111

كتبت _ نهال يونس

كانت الكلاب في مصرية القديمة جزء لا يتجزأ من المجتمع المصرى … والكلمة المصرية القديمة لكلمة “كلب” كانت iwiw – وتمثل صوت نباح الكلب.
تم تدريب الكلاب على الأدوار الوظيفية مثل الصيد والحراسة والعمل مع الشرطة والجيش… كما تم تربيتها كحيوانات أليفة والحقيقة هي أن المصريين القدماء أحبوا كلابهم الأليفة لدرجة أنهم كانوا أحيانا يحنطونها ويدفنونها مع أصحابها.
وفي أبيدوس تم تخصيص جزء كمقبرة للكلاب ، على الرغم من وجود مقابر أخرى لمومياوات الكلاب المحنطه في جميع أنحاء البلاد.
وفي مقابر الجيزة ، تم تحنيط أحد الكلاب ويدعى اسمه “أبوتييو” بشكل جميل ودفنه فى جو احتفالي ، أكثر من المواطن المصري القديم … ويبدو أنه كان كلب حراسة كما تصفه النقوش ، ويستمر وصف القرابين التي دفنت معه: “الكلب الذي كان يحرس جلالة الملك. “أبوتييو” هو اسمه … وأمر جلالته بدفنه وإعطائه تابوتا من الخزانة الملكية ، من الكتان الفاخر بكميات كبيرة وبخور. أعطى جلالته مرهم معطر وأمر ببناء قبر له من قبل البنائين. وقد فعل جلالته هذا من أجل تكريمه”… ويبدو أنه كان كلب لاحد ملوك الأسرة السادسة ، وهو كلب يشبه الكلاب السلوقي بآذان مدببة وذيل مجعد. وتم اكتشاف حجر جيري منقوش ومدرج عليه قائمة بالهدايا التي قدمها الملك في تشيع جنازة الكلب “أبوتييو”
يوجد أنواع مختلفة من الكلاب في جميع أنحاء مصر حتى الآن وكان لها علاقة بمصر القديمة بخلاف الكلب السلوقى الذي تم ذكره سابقا ، الذى يعد واحد من أقدم سلالات الكلاب المستأنسة المعروفة ، ويطلق عليه أيضا الكلب الملكي

قد يعجبك ايضا
تعليقات