القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المنطقة الرطبة بغار الملح .. تنوع بيولوجي فريد

110

متابعة عبدالله القطاري من تونس

تقع بحيرة غار الملح في أقصى شمال تونس ( قرابة 60 كلم على العاصمة) و تمتد بجنوب خليج فرينا .
بحيرة غار الملح هي أمتداد من المياه المالح التي تغذيها مياه البحر عبر قنال صغيرة و تشكل احدى أهم الأرضي الرطبة في ولاية بنزرت و على المستوى الوطني .
بحيرة غار الملح و دلتا وادي مجردة هي مناطق رطبة مدرجة ضمن اتفاقية “راسمار” و هي ذات أهمية عالمية بما أنها مقصد آلالاف الطيور المائية خلال فصل الشتاء منها الطيطويات و البطيات و البلشونيات و النوارس .
وبفضل موقعها الجغرافي المطل على البحر الأبيض المتوسط تعتبر منطقة غار الملح موقعا هاما لهجرة الطيور خاصة و أنه في الفترة الممتدة بين شهر مارس و أواخر شهر ماي تسلك عشرات الأنواع من الطيور المهاجرة طريق خليج سيدي علي المكي مرورا بهضبة أوتيك . و تلعب هذه الطريق دور ممر يسهل عبور عدة أنواع من الطيور مثل اللقالق وطيور السمامة و الخطاف إضافة إلى الصقور و طيور الوروار.

منطقة غار الملح هي من بين شبكة المواقع التي تمثل محطات هامة على طريق هجرة الطيور إذ تمكنها من الراحة و الغذاء و حتى التكاثر .
بالإضافة إلى التنوع البيولوجي الكبير ،توفر النظم البيئية في المنطقة الرطبة بغار الملح عدة خدمات للسكان المحلية مثل : المنتوجات البرية (الصيد البحري بالبحيرة) ، الترفيه ( السياحة) ،المحاصيل الزراعية ( زراعة الخضراوات بالأراضي الساحلية المجففة أو عبر الفلاحة النصف آلية،الخدمات المرتبطة بالماء ( نوعية المياه)، الخدمات الثقافية ( الروحانيات الدينية، الموروث الثقافي والجمالي ،حس الهوية و الإنتماء ) و التنوع البيولوجي ( أنواع الطيور)
و بفضل خدمات النظم البيئية تواصل المنطقة الرطبة بغار الملح دعم الحياة و تقديم الرفاه للسكان المحليين.

و للأشارة فإن مشروع “جاموات” GEMWET حفظ و تنمية مستدامة بالمناطق الرطبة الساحلية ذات الأهمية الإيكولوجية الكبرى) الذي يحظى بدعم مادي من مؤسسة “مافا” MAVA و يشرف على تنفيذه عدد من الشركاء المحليين و الوطنيين من بينها جمعية أحباء الطيور يهدف إلى حفظ المنطقة الرطبة بغار الملح و تثمين الخدمات التي تقدمها نظمها البيئية .

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات