الأخبارمصر

 ايسيسكو تختار القاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي

متابعة _ نهال يونس

أعلنت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور سالم بن محمد المالك مدير عام منظمة الايسيسكو فعاليات الاحتفال بالقاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2022″، والذى يأتى في إطار البرنامج الذي تنفذه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) وتنطلق منتصف شهر فبراير المقبل ، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقدت فعالياته بالمسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، بحضور وفد من المنظمة، والمهندس محمد ابو سعدة رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، الدكتور هشام عزمى أمين عام المجلس الأعلى للثقافة ، الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية ، الدكتورة كرمة سامي رئيس المركز القومى للترجمة ، الدكتور فتحى عبد الوهاب رئيس صندوق التنمية الثقافية، الدكتورة نيفين محمد موسى رئيس دار الكتب والوثائق القومية، الفنان هشام عطوة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، الدكتورة غادة جبارة رئيس أكاديمية الفنون، صبري سعيد رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية.
فى البداية رحبت وزيرة الثقافة بالضيوف في مدينة “القاهرة”عاصمة المحبة والتاريخ والسلام وقالت نلتقي اليوم لإعلان انطلاق فعاليات اختيار القاهرة عاصمة للثقافة في دول العالم الإسلامي 2022، في إطار البرنامج الذي تنفذه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، برئاسة الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة، صاحب الجهد الكبير والرؤية الثاقبة في تطوير منظومة العمل بالمنظمة على النحو الذي يحقق مستهدفاتها ويعمق من مكانتها الكبيرة من بين مؤسسات الوطن العربي المعنية بهذا المجال ، واكدت ان اختيار القاهرة عاصمة للثقافة لدول العالم الاسلامي يأتي كونها واحدة من أقدم واعرق العواصم العربية الشاهدة على عمق التاريخ بفضل ماتمتلكه من زخم تراثي هائل من خلال آثارها المادية والفكرية، ومتاحفها المتنوعة التي تضم بين جدرانها العديد من المعالم القديمة والحديثة، وبما تحويه من تنوع ثقافات وفنون تعبر عن كافة الحضارات عبر التاريخ من فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية وغيرها ، مشيرة إن هذه المناسبة التي نحن بصددها الآن، تحمل بين طياتها العديد من الرسائل الإيجابية التي يتمثل أهمها في حرص وزارة الثقافة المصرية على تنفيذ استراتيجية الدولة في ظل اهتمام فخامة الرئيس عيد الفتاح السيسي بكافة القضايا المتعلقة بصون وحفظ التراث المصري على كافة الأصعدة، وبذل كافة المساعي التي من شأنها الترويج لقيمة هذا التراث وعراقة مصر بين دول العالم اجمع، كما يُعد بمثابة التأكيد على مكانة مصر التراثية والتاريخية بين دول العالم، وماتزخر به من مفردات تدل على امتلاكها لهوية حضارية عريقة، حيث تُعد القاهرة أكبر المدن التراثية صاحبة الريادة بمفرداتها الأثرية المعبرة عن الملامح الأساسية للحضارة الإنسانية بوجه عام، والحضارة الإسلامية العريقة على نحو خاص، وباعتبارها ملتقى للثقافات عبر الأزمنة والعصور ، واوضحت ان هذا الاختيار داعما ومكرسا للهدف المشترك الذي تسعى الوزارة والمنظمة إلى تحقيقه والمتمثل في تعميق الأواصر الثقافية وتعزيز التواصل الثقافي وابراز قيم التعايش والتسامح وتقديم صورة حقيقية عن هذه المضامين التي تشملها الحضارة الإسلامية، وستظل القاهرة كما كانت منذ القدم، عاصمة الثقافة والأدب، عاصمة الفكر والفن، عاصمة الإلهام والخيال، عاصمة الموسيقى والأوبرا، عاصمة المعمار والتراث وعاصمة الـ1000 مئذنة، وهي مركز إشعاع ثقافي وفكري وحضاري عريق ، وتابعت ، لا يسعني إلا ان أقدم جزيل الشكر للجهد المضني والمتميز للدور الفعال الذي تقوم به منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، في تنفيذ برنامجها المتفرد بالاحتفال بالعواصم المتنوعة في دول العالم الإسلامي، وماتستهدفه من تعزيز مجالات التعاون الثقافي البناء وتعميق العلاقات بين شعوبنا، وذلك باستثمار كافة الأدوات والأساليب المشتركة الفعالة وماتملكه هذه الدول من مفردات حضارية عريقة، والتأكيد على قدرة القوى الناعمة في إحداث التقارب الوجداني بين الشعوب، وجسرًا لتبادل الرؤى والإبداعات المتنوعة ، واكدت حرص وزارة الثقافة المصرية على وضع تصورات جادة وطموحة فيما يتعلق بنوعية الأنشطة والفعاليات المقرر تنفيذها بأجندة “اختيار القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2022″، والذي يبلغ عددها ما يقرب من خمسين فعالية ثقافية وفنية وفكرية وابداعية تجسد هذه الأنشطة اهم معالم الهوية المصرية بمشتملاتها الثقافية والتراثية المتعددة، وبالتعاون مع منظمة الإيسيسكو ، وبمشاركة جميع الهيئات والقطاعات بالوزارة ، وتمنت للجميع متابعة مثمرة نستطيع بموجبها تحقيق كافة مستهدفات هذا الاختيار وتفعيل المزيد من التقارب الوجداني والحضاري بين شعوبنا .

واعرب المدير العام لمنظمة الايسيسكو عن سعادته بمشاركة وزيرة الثقافة في هذا اللقاء الصحفى الذي نعقده اليوم لاعلان التفاصيل المتعلقة ببرنامج الاحتفال بمدينة القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي والذى كان مقررا تنظيمه الاحتفالية طيلة عام ألفين وعشرين، ضمن جدول عواصم الثقافة التي تختفي بها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو – كل سنة، حيث تم الإعلان الرسمي في عشرين 20 فبراير ألفين وعشرين 2020 ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته الواحدة والخمسين عن الاحتفال بمدينة القاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي العام ألفين وعشرين 2020، إلا أن الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد 19 على دول العالم أجمع منعتنا من تنظيم هذه الاحتفالية، كما تسببت في تأجيل أو إلغاء عد كبير من الأنشطة على مدى عامين تقريبا وبعد هذا التأجيل الاضطراري، ها نحن اليوم نجتمع في رحاب دار الأوبرا، نعلن عزمنا، بمشيئة الله، على تنظيم هذه الاحتفالية خلال عام ألفين واثنين وعشرين 2022، آخذين على عاتقنا أن نبذل غاية وكدنا ونسخر أقصى جهودنا وطاقنا، بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة والحكومة المصرية، لتكون الاحتفالية في مستوى التطلعات التي تليق بهذه العاصمة التاريخية والحضارية. ولرب ضارة نافعة، فقد فسح لنا هذا التأجيل الاضطراري المجال لمراجعة البرنامج الأولي الذي سبق أن وضعناه لهذه الاحتفالية وتحيينه وإغنائه بمزيد من الأنشطة والبرامج الثقافية والفنية وتوسيع دائرة الشركاء المحليين والإقليميين والاستفادة من التعديلات التطويرية الجديدة التي أدخلها الإدارة العامة للإيسيسكو على برنامجها لعواصم الثقافة في العالم الإسلامي، وأخص بالذكر منها إبراز دور المنشآت والمعالم الثقافية الجديدة للعاصمة المحتفى به كفضاءات وتجمعات ثقافية وإبداعية يؤمها الجمهور الواسع من سكان المدينة ومن خارجها، وينشط فيها المثقفون والفنانون والمبدعون، وهو ما تتوفر عليه مدينة القاهرة في مخططها العمراني الجديد. كما أصبح برنامج الاحتفالية يتضمن الأنشطة الهادفة إلى تعزيز التعاون مع العواصم الثقافية المحتفى بها في المناطق الأخرى للعالم الإسلامي، ومع عواصم الثقافة في أوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية.

يذكر أن برنامج فعاليات اختيار القاهرة عاصمة للثقافة فى العالم الإسلامى 2022 تضم مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية المعبرة عن الهوية المصرية بمشتملاتها الثقافية والتراثية المتعددة، وبالتعاون مع منظمة الإيسيسكو، وبمشاركة جميع الهيئات والقطاعات بالوزارة وتشمل إنتاج فيلما تسجيليا خاصا بهذه المناسبة من إخراج لؤي جلال، أسبوع للفيلم لدول العالم الإسلامي، ندوات ثقافية للأفلام، ورش سينمائية لمشروع «ابدأ حلمك» أون لاين في دول العالم الإسلامي، مشاركة مجموعة من الأفلام: المومياء مصر- أسد الصحراء عمر المختار لبيبا – الفلاقة تونس- وقائع سنين الجمر الجزائر- بيروت الغربية لبنان- ذيب الأردن- المخدوعون سوريا- الناصر صلاح الدين- جميلة بو حريد- الوداع يا بونابرت – شكاوى الفلاح الفصيح – الأهرام وما قبله ، أمسية ثقافية عن «جماليات العمارة المملوكية.. مسجد السلطان حسن نموذجاً»، تنظيم عدد من المحاضرات والندوات حول «العمارة الإسلامية»، معرض التصوير الفوتوغرافي حول «جماليات القاهرة التاريخية ، ندوات عن الفلكلور المصري وتأثيره في دول العالم الإسلامي ، معرض لرسومات الأطفال تحت عنوان «مصر في عيون أطفال دول العالم الإسلامي» ، حفلات فنية للإنشاد الديني والصوفي ، معرض مستنسخات لصور مساجد مصر «عبارة عن صور لمجموعة كبيرة من المساجد» يرجع تاريخها إلى عام 1920، مسابقة تراثي في التصوير «دورة استثنائية» عن دول العالم الإسلامي، المؤتمر العلمي الأكاديمي الخامس «القاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي»، معرض القاهرة في عيون فنانيها ، أوبريت غنائي استعراضي «هنا القاهرة» ، إنتاج عرض مسرحي يضم «كولاج» من أهم الأعمال الدينية التي تم إنتاجها في السنوات الأخيرة ، ومنها: قواعد العشق أربعون- كأنك تراه- صاحب مقام، حفلات فنية متنوعة تجمع فنون الموسيقى والغناء ، سهرات رمضانية عربية إسلامية، أمسيات يتم تنظيمها بالتعاون مع السفارات العربية والإسلامية بالقاهرة، مؤتمر دولي بعنوان « تراث القاهرة غير المادي في ألف عام» ويهدف إلى إبراز التراث غير المادي لمدينة القاهرة بوصفها بوتقة تتجمع فيها عديد من عناصر هذا التراث الحي، مهرجان «طلعة المحمل»، وسيكون على مدار يومين، ويصاحبه عدد من الفعاليات منها: رقصة للمولوية ـ إنشاد ديني ـ الحرف التراثية المرتبطة بالتراث الإسلامي ـ رايات الطرق الصوفية ـ معارض تصوير فوتوغرافي ورسم، مؤتمر تحقيق التراث وترسيخ الهوية ويصاحب معرض مستنسخات لأهم المخطوطات الإسلامية المحفوظة بدار الكتب، لقاء بالحديقة الثقافية لمدة ثلاثة أيام تحت عنوان «أطفال دول العالم الإسلامي في رحاب القاهرة»، معرض للحرف التراثية بمشاركة عدد من الدول ، ملتقى القاهرة الدولي لفنون الخط العربي «الدورة السابعة” ، عدد من الأنشطة والفعاليات بالقاهرة التراثية، إعادة تقديم عرض «القاهرة في ألف عام»، تقديم العرض المسرحي «مآذن المحروسة» لمدة 3 أيام ، إعلان جوائز مسابقة تراثي في التصوير وافتتاح معرض الصور المشاركة في « الدورة استثنائية» عن دول العالم الإسلامي، إصدارات عن القاهرة عاصمة الثقافة في دول العالم الإسلامي بالتعاون مع المركز القومي للترجمة ، إصدار كتالوج للوحات الأطفال تحت عنوان «القاهرة في عيون أطفال دول العالم الإسلامي»، تصميم بوستر للتلوين عن أهم آثار القاهرة الإسلامية وخاصة المنطقة المحيطة بحديقة السيدة زينب (القلعة- المساجد- الأسبلة- سور مجرى العيون)، إعادة إصدار الوزارة لكتاب «القاهرة في ألف عام 969م ـ 1969م»، الذي تم طباعته احتفالاً بألفية القاهرة عام في ست لغات هي: (العربية ـ الإنجليزية ـ الفرنسية ـ الإسبانية ـ الروسية ـ الألمانية)، لوزير الثقافة الراحل الدكتور ثروت عكاشة.
يشار أن القطاعات المشاركة في تنفيذ فعاليات وزارة الثقافة بالاحتفال بالقاهرة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2022 تشمل، الهيئة العامة لقصور الثقافة ، المجلس الأعلى للثقافة، دار الأوبرا المصرية، الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، الجهاز القومى للتنسيق الحضاري ، أكاديمية الفنون ، قطاع شئون الإنتاج الثقافي والجهات التابعة له، قطاع صندوق التنمية الثقافية، المركز القومي للترجمة، وغيرها من المسارح ودور العرض ومراكز الإبداع .

– نبذة عن سياق اختيار مدينة القاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي
يأتي اختيار مدينة القاهرة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي ، لعام 2022، كمبادرة من الإيسيسكو، نظرا لعراقة هذه المدينة، وذلك بعد أن تعذر الاحتفال بهذه المدينة خلال سنة 2020، ولأن مدينة بحجم القاهرة لا يمكن أن نحتفل بها عن بعد، كذلك ستمثل نقطة تحول في برنامج الإيسيسكو في نظرته الجديدة للاحتفال والتعريف بالمدن والحواضر الكبرى للعالم الإسلامي، وكأول عاصمة ضمن هذه الرؤية الجديدة التي سيعتمدها مؤتمر وزراء الثقافة بالعالم الإسلامي، في دورته الثانية عشر، وأيضا يأتي هذا الاختيار، إلى جانب مدينة الرباط، أول مدينة محتفى بها خلال الفترة التي ستتلو جائحة كوفيد – 19.
كما أن هذه المدينة التي تعد أكبر مدينة عربية من حيث تعداد السكان والمساحة، وتحتل المركز الثاني إفريقيا، والسابع عشر عالميا من حيث التعداد السكاني، مسجلة على قائمة التراث في العالم الإسلامي منذ سنة 2019م ، وعلى قائمة التراث العالمي منذ سنة 1979م، تمثل أهمية كبرى على المستوى الإقليمي والدولي، وتعد حاضنة للعديد من المنظمات الإقليمية والعالمية، حيث يقع بها مقر جامعة الدول العربية، والمكتب الإقليمي لكل من منظمة الصحة العالمية، منظمة الأغذية والزراعة، منظمة الطيران المدني الدولي، الاتحاد الدولي للاتصالات، صندوق الأمم المتحدة للسكان، هيئة الأمم المتحدة للمرأة، مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، ويتداخل فيها النسيج العمراني الحديث الموروث من الحقبة الاستعمارية المؤخرة، بالنسيج المعماري التقليدي الموروث من الفترة الإسلامية المبكرة.
– مقومات “القاهرة” لتكون عاصمة للثقافة للعالم الإسلامي 2022
عادة ما يتوفر عدد من الشروط والمقومات في المدينة المزمع الاحتفال بها كعاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، ولكن لمدينة القاهرة كل المقومات لكي تكون عاصمة ثقافية مهمة، جامعة بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، حيث إنها مثلت نقطة التقاء حضاري كبير سوى كان ذلك بين دول العالم الإسلامي أو خارجه وأبرز مقوماتها ما يلي:-
– آثار مادية وفكرية تستحق التعريف بها وتثمينها، وأولها أهرامات الجيزة التي تُعد من عجائب الدنيا التي لازالت راسخة في المدينة، حيث شهدت القاهرة العديد من الحقب التاريخية المختلفة على مر العصور، وتوجد فيها العديد من المعالم القديمة والحديثة، فأصبحت متحفا مفتوحا يضم آثارا فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية، و يعود تاريخ المدينة إلى نشأة مدينة أون الفرعونية أو هليوبوليس “عين شمس حاليا” والتي تعد واحدة من أقدم مدن العالم القديم.
أما القاهرة بطرازها الحالي فيعود تاريخ إنشائها إلى الفتح الإسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص عام 641م وإنشائه مدينة الفسطاط، ثم إنشاء العباسيين لمدينة العسكر، فبناء أحمد بن طولون لمدينة القطائع، ومع دخول الفاطميين مصر قادمين من إفريقية) (تونس حاليا)، بدأ القائد جوهر الصقلي في بناء العاصمة الجديدة للدولة الفاطمية بأمر من الخليفة الفاطمي المعز لدين الله وذلك في عام 969م، وأطلق عليها الخليفة اسم “القاهرة” وأطلق على القاهرة – على مر العصور- العديد من الأسماء، فهي مدينة الألف مئذنة ومصر المحروسة وقاهرة المعز، وشهدت القاهرة خلال العصر الإسلامي أرقى فنون العمارة التي تمثلت في بناء القلاع والحصون والأسوار والمدارس والمساجد، مما منحها لمحة جمالية لازالت موجودة بأحيائها القديمة حتى الآن.
– العدد الكبير من المؤسسات الثقافية، على رأسها المركز الثقافى القومى – دار الأوبرا، المركز القومي لثقافة الطفل، ومكتبة مصر العامة، والمركز القومى للترجمة، ومتحف الفن الإسلامي، ومتحف الآثار الإسلامية، والمتحف القبطي، ومتاحف قصر عابدين، وغيرها من المؤسسات التي لا تحصى ولا تعد في كل ركن من المدينة.
– مساهمات متميزة في مختلف مجالات الثقافة من خلال الأعمال الأدبية والفنية والعلمية والثقافية، لعلمائها وأدباءها، ومثقفيها وفنانيها، كما ألهمت عدداً كبيرا من الرسامين والمثقفين والمبدعين على مر العصور.
– تحتضن القاهرة بصفة خاصة ومصر بصفة عامة أكبر المهرجانات والمواسم الثقافية في كل سنة، كمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ومعارض الكتب والرسم، والعروض المسرحية، وأهمها معرض القاهرة للكتاب الذي يستقطب عددا كبيرا من المهتمين في كل سنة وغيرها.

عن اﻹيسيسكو
منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”
الإيسيسكو منظمة دولية، غير ربحية، متخصصة في ميادين التربية والعلوم والثقافة، تفرّعت عن منظمة التعاون الإسلامي.
المقرّ: الرباط عاصمة المملكة المغربية هي مقرّ الإيسيسكو.
وللمنظمة أن تنشئ مراكز ومكاتب أو مؤسسات تابعة لها أو تحت إشرافها في أي بلد آخر، بقرار من المؤتمر العام، وبناء على اقتراح من المجلس التنفيذي للإيسيسكو.
الرؤية:-
أن تكون منارة إشعاع دولي في التربية والعلوم والثقافة والاتصال
المهام:-
القيادة الاستشرافية والتنسيقية لجهود العالم الإسلامي في مجالات التربية والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والاتصال والعلوم الإنسانية والاجتماعيية
تنسيق الجهود الرامية إلى تطوير السياسات التربوية للدول الأعضاء ونظمها التعليمية.
حشـد التـزامٍ أقوى في دول العـالم الإسلامي بالتنمية الثقافية في أبعـادها الشاملة والمتكاملة.
مساعدة دول العالم الإسلامي في مجال تـوطيـن البحث العلمي والابتكار والتطوير التكنولوجي.
وضع الأسس المنهجية والمعرفية لتعاقـدٍ تشاركي بين جميع الفئـات الاجتماعية في الدول الأعضاء.
تحفيز النهج التبادلي للممارسات المُـثلى على الصعيـديْـن الإسلامي والدولي، من خلال تقوية الشّـراكة الإقليمية والدولية.
– إرساء القواعد والأسس التربوية والثقافية لتعزيز الهُوّية وتمكينها دولياً.
الأهداف:-
– تحقيق الترابط والتكامل والتنسيق الاستراتيجي بين دول العالم الإسلامي في مجالات اختصاصها.
– تقـوية قـدرات المنظومات التربوية وتحسين مؤشراتها في الدول الأعضاء.
– تحفيز التنمية الثقافية الشّاملة لشعوب العالم الإسلامي.
– تسريع وتيرة انضمام دول العالم الإسلامي إلى مجموعة الدول المتقدّمة.
– تحسين إدارة الدول الأعضاء للتحوّلات الاجتماعية فيها.
– تحقيق الاستدامة والنجاعة في برامج التعاون ذات العلاقة بمجالات عمل المنظمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: