الفن

الفنان الذى اضحك العالم بكوميديته وابكى عبد الناصر بوطنيته ؟

اعداد / رانيا فتحى
في الذكرى الخمسين على نهاية العمل رسميا فى مشروع بناء السد العالى الذى استغرق بناءه احدى عشر عاما حيث تم الانتهاء من بنائه في 21 يوليو 1970 لتختاره الهيئات الدولية كأعظم مشروع في القرن العشرين …تعالوا معى لنتذكر معا الفنان على عبد العال
و لكن ما العلاقة بين هذا الفنان وبناء السد ؟؟
انه الفنان المصرى على عبد العال الذى اشتهر بخفة الدم الواضحة، حيث نجح في لعب العديد من الادوار مثل : الخواجة، والمنتج أو صاحب التياترو، وصديق البطل معتمدا على بدانته الشديدة .
ولد في 16 يونيو ١٩١٠م لأب يعمل تاجرا للأسماك وأم أرمينية و هو الولد الوحيد على اربع بنات, امتلك والده محلا لبيع السمك النيئ فى عمارة استراند بباب اللوق بجوار مدرسة الدواوين الإعداداية للبنين الكائنة فى شارع نوبار باشا.
تعلقت عيناه يالفن لتقوده قدماه لمسارح شارع عماد الدين منذ مراهقته لينضم لفرقة الفنان علي الكسار ليظهر فى السينما للمرة الأولى مع أستاذه علي الكسار في منتصف الثلاثينيات في فيلم ( خفير الدرك ) وعمره ٢٦ عاما ، ليشارك بعدها في اكثر من خمسون فيلما حتى يكتب اسمه أخيراً على أفيش فيلم ( نور الدين والبحارة الثلاثة ) عام ١٩٤٤م .. ليصبح تميمة الحظ لعلي الكسار ومن بعده نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين ..
جمع الفنان مبالغ طائلة من عمله بالفن وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لم يفارق يومًا محله الخاص لبيع السمك فقد كان يؤمن بأن الفن لا يمكنه أن يقيم حياة الإنسان للأبد ..
في عام 1960 طلب عبد العال مقابلة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وعندما قابله تبرع له بكل ما جمعه وامتلكه من اموال مشاركة منه فى بناء السد العالى .
عندها احتضنه عبدالناصر وبكى متأثراً من موقف الرجل الذي فضل الاعتماد على ايراد محله اليومي والتخلي عن ثروته من أجل مصر قائلا له :
أضحكت العالم بكوميدياتك وابكيت عبد الناصر بوطنيتك
توفى الفنان على عبد العال فى 18 نوفمبر 1961 عن عمر يناهز الواحد والخمسين عاما اثر ازمة قلبية مفاجئة وحضر جنازته المشير عبد الحكيم عامر نائبا عن الرئيس جمال عبد الناصر.تقديرا له واعترافا بجميله
رحم الله الفنان الذى أحب وطنه ووقف بجانبه وقت الشدة .
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: