تقارير وتحقيقات

جنيه الفلاح المصري

 

تقرير : محمد زغله

في عهد الملك فؤاد الأول عام ١٩٢٦ صدرت أول عملة مصرية تحمل صورة شخص هو عم إدريس، وكانت من فئة الجنيه؛ فأطلق عليها عامة الشعب جنيه الفلاح. وقد حمل ذلك الجنيه على أحد وجهيه صورة لوجه فلاح مصري (إدريس)، بينما حمل الوجه الآخر صورة لجامع المنصور قلاوون.

أصيب الشعب المصري بحيرة ودهشة كبيرة عندما صدر المرسوم الملكي باعتماد الجنيه المصري،تساءل المصريون عن ماهية الشخص التي طبعت صورته على الجنيه، حيث لم تكن الصورة للسلطان العثماني الذي كانت مصر تحت لوائه، أو لزعيم ومناضل مصري، بل كانت ‏‏الصورة‏ ‏لرجل‏ ‏فلاح‏ ‏مصري‏ ‏يحمل‏ ‏سمرة‏ ‏الجنوب، ولحيته‏ ‏البيضاء‏ تغطي‏ ‏الجزء‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏وجهه‏ ‏وتغطي‏ ‏التجاعيد‏ ‏الجزء‏ ‏المتبقي‏ ‏وعلى‏ ‏رأسه‏ ‏عمامة‏ ‏بيضاء، وعباءة‏ ‏بسيطة على كتفه.

بعد فترة اكتشف المصريون السر وراء صورة الفلاح البسيط على الجنيه، حيث كانت لفلاح مصري بسيط يدعى «إدريس الأقصري» يعمل خادمًا في قصر الأمير فؤاد، والذي كان معروفا بإسرافه للأموال ببذخ، وذات يوم رأى «عم إدريس» في الحلم تولي الأمير فؤاد لحكم مصر وجلوسه على العرش كملك وحاكم للبلاد، وقرر أن يقص رؤياه على الملك، الذي لم يصدق امكانية تحقق حلمه ، ولكنه وعده إن تحقق حلمه سيضع صورته على أول جنيه يصدر في حكمه.

و تحقق حلم إدريس أفندي الأقصرى، وكافأه الملك فؤاد أعظم مكافأة حيث وضع صورته على أول جنيه مصري من العملة الورقية يطبع باسم المملكة، والذي عرف بجنيه «إدريس أفندي» أو «جنيه الفلاح» كما أطلق عليه أغلب المصريين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: