القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

وادي المومياوات الذهبية

122

 

تقرير _ نهال يونس

مكان فريد فى الواحات البحرية اكتشف بالصدفة فى ٢مايو ١٩٩٦م
عن طريق حارس معبد الاسكندر اللى كان راكب فوق حصانه على الطريق المؤدى لواحة الفرافرة جنوب قرية الباويطى
اصطدم الحصان بأحجار مقبرة عثر بها على مومياء سليمة وكانت بداية الكشف الرائع عن حوالى ١١ مومياء ذهبية تمثل أفراد عائلة واحدة عاشت منذ ١٨٠٠سنة بالواحات البحرية
المقبرة تتكون من مدخل على شكل بئر يؤدى لممر طولى ثم صالة مستطيلة تؤدى لأربع نيشات للدفن نحتت بالكامل في الحجر الرملي
فى كل نيشة عثر على عدد من المومياوات فى حاله جيدة من الحفظ ملفوفة بلفائف كتانية مغطاه بالكامل بالكارتوناچ وعلى وجه كل مومياء قناع جصي يحمل ملامح وجه المومياء
وكان من أجمل المومياوات التى تم الكشف عنها لطفل صغير عمره ٣سنوات يرقد بجوار أبيه وأمه ووضع على وجهه قناع يصور الطفل كما لو كان يبكى
وفى عام ١٩٩٩ تم الكشف عن حوالى ٢٣١ مومياء كاملة مغطاه بالذهب فى موقع واحد بالاضافه للمجموعات الأثرية الرائعة التى تم الكشف عنها بجوار هذه المومياوات منها تماثيل السيدات النائحات من الفخار والكثير من التماثيل للإله بس اله المرح والسعادة
وبدراسة المومياوات تبين أن أعمارهم تتراوح ما بين ٣٥: ٤٠سنة وكان سبب الوفاة انتشار مرض الكوليرا “الطاعون” والمومياوات كانت تشير لمستوى ثراء أهل الواحه نظرا لتجارتهم للنبيذ والبلح
وفى الحقيقة أن الاكتشاف ده كان عظيم جدا لانه كشف لنا عن حياة أهل الواحة وتعرفنا على الديانه والعادات الاجتماعية من العصور القديمة حتى العصر المسيحى لأهل الواحة
تؤرخ هذه الجبانة للعصرين اليونانى والرومانى
من ضمن الاكتشافات الضخمة ١٠مومياوات معروضة للزوار داخل قاعة المخزن المتحفي بالواحات البحرية

قد يعجبك ايضا
تعليقات