دينيمقالات

كيف أنت في الأدب مع الله جل جلاله…

كتب…. هاني شاكر حسن….

 

كيف أنت في الأدب مع الله جل جلاله…

نحن متفاوتون في الأدب مع الله سبحانه ،

 فقد تجد من يترك المعاصي أدباً مع الله ، 

أو تجد من يتجمل ويلبس أحسن الثياب ويضع أفضل الطِيب عند صلاته بالليل والناس نيام لأنه سيلقى الله جلَّ في علاه.*

*وقد تجد من يستاك قبل كل صلاة حتى يقابل الله وهو نظيف الفم طيب الرائحة ، 

ومن إذا سمع الأذان توقف عما يفعل وسمع وردد تعظيماً لشعائر الله ، 

فكلٌّ منا له حال مع الله سبحانه وتعالى.

الأدب مع الله تبارك وتعالى: هو القيام بدينه والتّأدّب بآدابه ظاهراً وباطناً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: