تقارير وتحقيقات

شارع امير الجيوش

رحاب الجوهري

يقع شارع أمير الجيوش في الجزء الجنوبي الغربي من القاهرة الفاطمية، يبدأ من ميدان باب الشعرية وينتهي في شارع المعز لدين الله الفاطمي، بالقرب من باب الفتوح، ونشاطه الأبرز هو تجارة الأواني المعدنية والبلاستيكية، وأرض شارع أمير الجيوش على إمتدادها تتجاور فيها ارض تصنيع الأواني ومحال بيعها، وبضائعه الكثيرة وتبدأ بقدر الفول وخزانات الماء وتنتهي بالأكواب المعدنية

والبلاستيكية، وسكانه الحاليون في الغالب من المشتغلين في صناعة وتوزيع الأواني، أما سكان شارع أمير الجيوش القدامى فقد كانوا من وجهاء القوم على المستوى السياسي أو العسكري أو الديني، فقد سكنه أبناء الخليفة العاضد ووزير وقائد جيوش الخليفة المستنصر الفاطمي ووكيل ابن عوف شريف مكة والشيخ علي البقلي مفتي مجلس الأحكام وغيرهم.

شارع أمير الجيوش، ضيق ويخلو إلى حد ما من مظاهر الفخامة الحديثة، وعلى المستوى التاريخي يعد من أقدم شوارع القاهرة الفاطمية، واسمه أمير الجيوش، يرجع مباشرة إلى المؤسس الثاني للعاصمة والذي جعل منها مدينة بالمعنى الحرفي للكلمة.
جريدة القاهرية العالم بين يديك
أمير الجيوش أو القائد بدر الجمالي ومؤسس الشارع والمنطقة المحيطة يوصف عادة بأنه رجل

الساعة، فمبجرد دخوله مصر عام 1074 نجح في إنقاذ الدولة الفاطمية من كارثتين محدقتين أولهما المجاعة التي أكلت الأخضر واليابس طوال سبع سنوات، وثانيهما استفحال نفوذ الأتراك والاحباش الذين استغلوا ضعف الخليفة الفاطمي وعاثوا في الأرض فسادًا.
واستطاع بدر الدين الجمالي التخلص من قادة الفتنة ودعاة الثورة، وبدأ في إعادة النظام إلي القاهرة وفرض الأمن والسكينة في ربوعها، وامتدت يده إلي بقية أقاليم مصر، فأعاد إليها الهدوء والاستقرار، وضرب علي يد العابثين والخارجين، وبسط نفوذ الخليفة في جميع أرجاء البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: