تقارير وتحقيقات

شارع أحمد إدريس ..حدائق القبة

تقرير _ نهال يونس

أحمد محمد أحمد إدريس والشهير بالصول أحمد إدريس
احد ابطال نصر اكتوبر المجيد وهو صاحب فكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة في حرب أكتوبر 1973
في عام 1935، ولد أحمد محمد إدريس في قرية توماس وعافية التابعة لأسوان جنوب مصر، حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية في عام 1952. عاش مع أخيه الأكبر حتى حصوله على شهادته الابتدائية، الذي كان مقيماً في حي حدائق القبة بالقاهرة.

تطوع أحمد إدريس بالقوات المسلحة عام 1954م، وحضر حرب العدوان الثلاثي على مصر، ثم ظل في صحراء سيناء منذ عام 1957 حتى حرب اليمن، وبعدها شارك في حرب 1967، وكان له الفضل في فكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة في انتصار حرب أكتوبر 1973.

قصة الشفرة النوبية

في أثناء خدمته في حرس الحدود في عام 1971م علم بانزعاج الرئيس السادات من تمكن العدو في الكثير من الأحيان من فك شفرة العمليات للجيش وعندما عاد قائد الكتيبة التي يخدم أدريس فيها، لاحظ وجود علامات الحيرة على القائد والضباط قام بالضحك وقال لهم: «نرطن بالنوبي» لأن اللغة النوبية تنطق ولا تكتب بالحروف العربية، فقاموا بابلاغ قائد الجيش والذي تسائل عن عدد من حضر الحوار وكانوا خمسة فقط وعلم انهم لم يسمعه أحد غيرهم فتم تقييد الصول بالأغلال الحديدية كنوع من التمويه والخداع ونقله في سرية إلى جهة غير معلومة ليجد نفسه في مقابلة السادات والذي طمأنه

وتم نقله إلى مقر القيادة في سرية مع توفير عناصر نوبية في صحراء سيناء للتواصل مع إدريس حتى يوم 5 أكتوبر 1973 م حيث تم انساحبهم لبداية المعركة في اليوم التالي.

تم تكريمه في عام 2017 م بوسام النجمة الذهبية وفي عام 2019 وفي لقاء متلفز تحدث عن سر الشفرة والتي اخفاها 40 عام حتى عن اولاده إلى أن سمح له بالتحدث عنها وتم اصدار فيلم تسجيلي عن الخدعة وسمي «الشفرة»

في 21 سبتمبر من عام 2021 توفي البطل احمد ادريس صاحب انجاز الشفرة النوبية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: