الاسرة والطفلالثقافةالفن

ذكريات “عيد الطفولة” بتوقيع الفنانة صفاء أبو السعود و عدد من نجوم مصر

كتبت د/رانده شحاته

 

الفنانة صفاء أبو السعود أيقونة أحتفالات عيد الطفولة  التى توقفت فرحتها  منذ فترة طويلة، فلم نعد نرى أو نسمع عنه إلا مجرد ذكريات في وجداننا و عقولنا ، رغم أنه كان يوم  يساهم في رسم البهجة على وجوه الأطفال،

لنسترجع سويا  حفلات ذلك اليوم في الثمانينات والتسعينات، لنرى كيف كان الاهتمام بما يقدم للطفل وقتها

مسرح كبير مع موسيقى تظل عالقه في الوجدان ،  إخراج  تليفزيوني ينقل لنا بكاميراته  الديكورات المبهجه،  ثم يبدأ الأوبريت في الحديث عن حقوق الطفل، التي أقرتها الاتفاقية العالمية لحقوق الطفل عام 1989.

و يبدأ الأوبريت المبهر للفنانه صفاء أبو السعود«فتحي لينا يا وردة.. ده إحنا في عيد الطفوله» 

«يا صحابي و صحباتي هنا و محلك سر، بصوا و شوفوا حاجاتي إننا أيةفي السرررر» 

بالطبع لم يكن ذلك هو الحفل الوحيد في عيد الطفولة، فهناك العديد والعديد من الحفلات التي قدمها التليفزيون المصري في ذلك اليوم على مدار سنوات عديدة، وشارك فيها العديد من النجوم، مثل ذلك الحفل الذي شارك فيه –مع صفاء أبو السعود بالطبع- أحمد نبيل وإبراهيم نصر.

شارك أيضا الفنان عبد المنعم مدبولي في حفلات عيد الطفولة ،  ومن أشهر ما قدم أغنية “الشمس البرتقاني”و أغنية “رجل تخطي ورجل تخطي”، وفيها يتحدث الرجل عن معاناته عند نزول المطر، وكيف يمشي بشكل مضحك وقد شمر رجلي بنطاله.

شاركت أيضا الفنانة لبلبة في هذه الحفلات،  ومن أشهر ما قدمت أغنية “حصالتي ليها كرش”.

أيضا المطربة الكبيرة عفاف راضي شاركت إحدى حفلات عيد الطفولة، فقامت ببطولة حفل من حفلاته، أطلق عليه وقتها أوبريت “الساعة”، وفيه نرى الأطفال وهم يحاولون السيطرة على الوقت وإيقافه حتى يتسنى لهم اللعب والمرح، لكنهم يدركون عدم جدوى ذلك وأن الوقت يجب أن يمر في النهاية.

مما قدم أيضا  الفنان محمود الجندي  إحدى حفلات عيد الطفولة، وهو أوبريت “عودة حورس” الذي كتبه بهاء جاهين ونادر أبو الفتوح، وأخرجه مخرج العرائس الشهير محمود رحمي.

أوبريت “عودة حورس” لم يشهد فقط غناء الفنان محمود الجندي للأطفال، بل شارك فيه أيضا الطفلة المعجزة وقتها “غادة رجب”، والتي غنت أكثر أغنيات ذلك الأوبريت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: