القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

شارع الدكتورة توحيدة عبد الرحمن

89

 

تقرير _ علي البديوي

هى أول طبيبة توظفت بالحكومة المصرية وفي عام 1922، قرر الملك فؤاد ابتعاثها الى بريطانيا ضمن 6 فتيات من أجل أن يصبحوا مثال للطبيبات المصريات .
ولدت توحيدة عبد الرحمن بعائلة عرفت بتعليمهم الراقى للفتيات حيث انها اخت الاستاذة / “مفيدة عبد الرحمن ” اول محامية مصرية وعضو مجلس الشعب.
ولكن بفضل تفوقها الملحوظ بصفوف مدرسة السنية للفتيات، تم ترشيحها من جانب إدارة المدرسة، وهى فى سن الـ 16 لتكن ضمن أول بعثة فتيات مصريات لدراسة الطب فى بريطانيا عام 1922. وكانت مدة البعثة عشر سنوات، قطعتهم فى الدراسة بمثابرة وتفوق، لتعود عام 1932 إلى مصر وقد نالت درجة الدكتوراة والتصنيف الأول على البعثة التى كانت مؤلفة من ست طالبات فى الإجمال.
وعند عودتها الى مصر عام 1932قام والدها بفتح عيادة في شارع عدلي و كانت تحتوى على احدث الادوات الطبية والأثاث الراقى وبالرغم من ذلك رفضت الهدية من والدها لانها ارادت ان تعالج الفقراء، وفي نفس الاسبوع تم تعينها في مستشفي كتشنر الخيري التى أصبحت الان مستشفى شبرا العام .
توفيت الدكتورة توحيدة بعد صراع مع مرض السرطان الخبيث في 3 سبتمبر 1974و قد اطلقت محافظة القاهرة اسمها على احد الشوارع بمنطقه روكسى بمصر الجديدة عام ٢٠١٧ تكريما لها

قد يعجبك ايضا
تعليقات