ديني

الحسين رض الله عنه سبط ال بيت مصطفى صلي الله عليه وسلّم

 

  كتبت،  وفاء خروبه

نحن في ساحة الحسين نزلنا في حمى الله من أتى لحسين يا ابن طه البشير جئنا ببابك وشرفنا هنا بلثم عتابك يا حفيد الرسول جئنا رحابك. منبع الجود مصدر الكرمينا


الحسين بن علي بن أبى طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَي بن مرة بن كعب بن لؤي، بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أبوه
 علي بن أبي طالب أمير المؤمنين رابع الخلفاء الراشدين وابن عم النبي محمد.

أمه
 فاطمة الزهراء بنت النبي محمد، لذلك يُعرف بـ “سبط رسول الله”، والسبط كلمة تُطلق على الأولاد بشكل عام، وقيل: أولاد الأولاد، وأولاد البنات، وقيل معناه الطائفة أو القطعة، فيكون معنى “سبط رسول الله” أي قطعة منه دلالة على شدة حبه له وللحسن.

كنيته
: أبو عبد الله.

ألقابه
 لُقّب بالسبط، وسيد شباب أهل الجنة وريحانة رسول الله، والشهيد، وفي بعض الروايات الشيعية بسيد الشهداء، وبألقاب آخرى مثل: الزكيّ، والطّيب، والوفي، والسّيد، والمُبارك.

 

إخوته
: للحسين بن علي العديد من الإخوة والأخوات من أبيه، فقد بلغ عدد إخوته من الذكور حوالي عشرين أخًا، ومن الإناث ثمانية عشرة، أما الإخوة الأشقاء من أبناء فاطمة الزهراء فهم: الحسن والمحسن وزينب وأم كلثوم، والحسين هو الابن الثانى لعلي وفاطمة بعد الحسن

ولد في شهر شعبان سنة 4 هـ، وأُتِيَ به إلى النبي محمد، وأذن في أذنيه جميعًا بالصلاة، وعقّ عنه بكبش كما فعل مع أخيه الحسن، وكان يأخذه معه إلى المسجد النبوي في أوقات الصلاة، فيصلي بالناس، وكان يركب على ظهره وهو ساجد، ويحمله على كتفيه، ويُقبّله ويداعبه ويضعه في حجره ويَرْقِيه، توفي جده النبي محمد سنة 11 هـ وكذلك توفيت أمه فاطمة في نفس السنة، شارك الحسين مع الحسن في الجهاد في عهد عثمان، فشارك في فتح إفريقية تحت إمرة عبد الله بن سعد بن أبي السرح، وشارك في فتح طبرستان وجرجان في جيش سعيد بن العاص، كما شارك في معركة الجمل ومعركة صفين.بويع أخوه بالخلافة، واستمر خليفة للمسلمين نحو ثمانية أشهر، ثم تنازل عنها لصالح معاوية بن أبي سفيان بعد أن صالحه على عدد من الأمور. وانتقل الحسن والحسين من الكوفة إلى المدينة المنورة، وبعد وفاة الحسن استمر الحسين في الحفاظ على عهد أخيه مع معاوية طوال حياة معاوية. وبعد موت معاوية رفض الحسين بيعة يزيد بن معاوية وخرج إلى مكة ومكث فيها أشهرًا، فأرسل له أنصاره بالكوفة رسائل تؤكد الرغبة في حضوره ومبايعته، فقام بإرسال ابن عمه مسلم بن عقيل وأمره أن ينظر في أهل الكوفة وأن يستجلي حقيقة الأمر، ولكن والي الكوفة الجديد عبيد الله بن زياد استطاع الإيقاع بمسلم وقتله، وتفرق عنه أنصار الحسين وخذلوه.

خرج الحسين إلى الكوفة، حتى وصل إلى زبالة فوصله خبر مقتل مسلم وخذلان أهل الكوفة ، وتوجّه إليه الحر بن يزيد الرياحي ومعه ألف فارس إلى الحسين ليلازمه حتى يصل إلى الكوفة، فلما وصلوا إلى كربلاء لقى جيش عمر بن سعد المكون من أربعة آلاف مقاتل، عارضًا على الحسين النزول على حكم ابن زياد، وبعد فشل المفاوضات دارت معركة كربلاء، وقُتِلَ في المعركة 72 رجلًا من أصحاب الحسين، و88 رجلًا من جيش عمر، وطعنه سنان بن أنس واحتز رأسه، وقيل أن الذي قطع رأسه شمر بن ذي الجوشن، ودفن جسده في كربلاء. وبحسب مرويَّات الشيعة، فإن رأسه قد دُفِن في كربلاء مع جسده عند عودة نساء أهل البيت من الشام، بينما اختلف أهل السنة في الموضع الّذي دفن فيه الرأس، فقيل في دمشق، وقيل في كربلاء مع الجسد، وقيل في مكان آخر، فتعدّدت المراقد، وتعذّرت معرفة مدفنه. كان مقتله يوم العاشر من محرم سنة 61 هجرية الموافق 10 أكتوبر سنة 680م. لم يمض 50 عاما على رحيل سيدنا محمد صل الله عليه و سلم (آخر أنبياء الاسلام) حتى عاث الفساد في الأمة الاسلامية تحت حكم الظالم يزيد من بني أمية.
اتخذ الحسين ابن علي، حفيد محمد، موقفا تجاه حكم يزيد الفاسد. بينما كان الناس يخافون و يحتقرون يزيد، كانوا يحبون و يحترمون الحسين. لذلك أدرك يزيد أنه يحتاج الى مبايعة الحسين له لاضفاء الشرعية على حكمه.

موقف الحسين بوجه الظلم
وقف الحسين أمام خيارين: المبايعة و العيش في غنىً و رفاهية، أو الرفض و مواجهة الموت. ماالذي كان على الحسين القيام به؟ ماالذي كان علينا نحن القيام به لو كنا مكانه؟ لم يكن هذا سؤالا صعبا للحسين.

رفض الحسين.

و قال: “والله , لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل , ولا أقرّ إقرار العبيد… إني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً إنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي أريد أن امر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي وأبي علي بن أبي طالب(ع) فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن ارد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين”.

”إنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر“

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: