القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

التنمر المدرسي ظاهرة عدوانية وعلاقتها بانخفاض الكفاءة الذاتية و الاجتماعية بين التلاميذ.

80

كتبت _ إيمان الديب
يعرف التنمر بأنه ظاهرة عدوانية وغير مرغوبة تنطوي علي ممارسة العنف والسلوك العدواني من قبل أحد التلاميذ حيث قد تصل إلي ممارسة القوي البدنية تجاة المتنمر به وفي كلتا الحالتين سواء أكان التلميذ من المتنمرين أو يتعرض للتنمر فإنه معرض لمشاكل نفسية خطيرة ودائمة.
ويعد التنمر المدرسي من أكثر أنواع العنف انتشاراً بين التلاميذ خاصة مدارس بالتعليم العام والأثار الخطيرة التي تقع علي التلاميذ المتنمرين أنفسهم والتي تتمثل في الدرجات السيئة وانخفاض الكفاءة الذاتية والاجتماعية لهم.
ويري علماء النفس أن هذا السلوك قد يتحول إلى نوع من الانحراف يطلق عليه السلوك المضاد للمجتمع وعدم التوافق مع الأخرين وهو ما يوصف بالشخصية السيكوباتية التي تمارس أفعالاً مضادة للمجتمع ومن بينها التنمر بالأخرين.
*أسباب ودوافع التنمر.
السبب الأول: الظروف الأسرية والمادية والاجتماعية وهي مشكلة سرطانية داخل جذور الدولة وتحتاج الي علاج طويل المدي.
السبب الثاني: الإعلام وهو الآخر يعاني من مرض عضوي حيث يصدر لنا دائماً الصور السلبية وللأسف لايوجد رقيب حقيقي لمنع المواد الإعلامية المسيئة والأشخاص مصدري الإجرام والبلطجة.
*أضرار التنمر بين التلاميذ بالمدرسة.
يوجد العديد من الأضرار نلخص أهمها في التالي.
١- نقص القدرات العقلية والاستيعاب الدراسي للتلميذ سواء المتنمر أو المتنمر به
٢- اضطراب الشخصية ونقص تقدير الذات لدي التلميذ.
٣- الإدمان علي السلوكيات العدوانية.
٤- الاكتئاب والأمراض النفسيه.
* دور الأسرة والمدرسة في علاج التنمر والحد من انتشاره .
١- يتوجب علي المدرسة وضع قوانين حازمة تمنع إيذاء أي طفل للآخر سواء كان الإيذاء بدنياً أو نفسياً.
٢- علي المدرسة تكثيف الرقابة والإشراف علي الطلبة مما يضمن عدم تعرضهم للتنمر والخوف والذعر.
٣- علي الأسرة غرس القيم الدينية بين الأبناء وتعريفهم بأصول دينهم ومبادئه وتعاليمه.
٤- زرع الأخلاق والمحبة والتواضع والتعاون ومساعدة الضعيف.
٥- الحرص علي تربية الأبناء تربية صحية بعيداً عن العنف والأستبداد.
٦- تعزيز عوامل الثقة بالنفس والكبرياء وقوة الشخصية لدي التلاميذ.
٧- تدريب الأطفال علي رياضات الدفاع عن النفس .

قد يعجبك ايضا
تعليقات