القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

*وقفة تربوية* =========

99

كتب …هاني شاكر حسن

 *أولاً: أسباب الفشل في الحياة:*

 *الفشل : هو من أكثر الأمور التي يصاب بها الناس على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم ، وهو عكس النجاح ، ولا يعتبر الفشل المرحلة النهائية في الحياة وإنما هي مرحلةً من مراحل الحياة المتعددة ، فدائماً يتبع الفشل النجاح.*

تختلف نظرة الأشخاص إلى الفشل ؛ فأصحاب النظرة السوداوية والسلبية ينظرون إليه أنه نهاية الحياة فيجلس الشخص يندب حظه، وينتظر اللاشيء ، بينما هناك أصحاب النظرة الإيجابيّة الذين ينظرون إلى هذا الفشل بأنه بداية النجاح ، وبأنهم قد تعلّموا من هذا الفشل لعدم الوقوع بالخطأ مرةً أخرى ، ويبدؤون من جديد.

مما لا شكَّ فيه أنَّ الكثير من العلماء والعظماء مروا خلال مراحل حياتهم بالفشل، ولكنهم لم ييأسوا وإنما انطلقوا من جديد ، حتى وصلوا إلى النجاح ، وكان من أعظم الأمثلة هو توماس أديسون الذي قال أنه فشل آلاف المرات حتى وصل إلى النجاح في النهاية ، وقد عبّر عن كل مرةٍ فشل بها بأنه اكتشف طريقةً جديدةً للنجاح.

 *أسباب الفشل :

1⃣ الكسل والخمول وعدم السعي :

 فبعض الناس يجلسون في أماكنهم من دون أن يجتهدوا أو يثابروا ثم ينتظرون النجاح ، فكيف يمكن أن يأتي النجاح في هذه الحالة؟ فالله تعالى أوجب على المسلم أن يأخذ بالأسباب وأن يسعى ويجتهد مع تيقنه بأن كل شيءٍ من عند الله تعالى.

2⃣ عدم إتقان العمل وإهماله أو ربما تركه في منتصف الطريق ، فديننا الحنيف أمرنا بإتقان العمل ، ومن يبدأ بعملٍ يجب عليه أن ينهيه ، وأن يصبر وينتظر لتحقيق نتائج العمل ، وألا يتسرّع في رؤية النتائج ، فهذا ممكن أن يؤدي إلى الفشل في العمل.

3⃣ عدم تنظيم العمل والوقت :

فليس العمل الناجح هو ما يأخذ الشخص من بقية جوانب الحياة ، وإنما يجب توزيع وقته بين جميع جوانب حياته ، وأن يضع الشخص خطةً واضحةً لتأدية العمل ، فالعمل من دون خطةٍ واضحةٍ يؤدي إلى العشوائيّة وبالتالي الفشل.

4️⃣ عدم الثقة في النفس :

 فعندما تكون ثقة الشخص بنفسه مهزوزة تكون قدرته على الإنتاجية قليلةً جداً وبالتالي تزداد سهولة وقوعه في الفشل والانسحاب.

5️⃣ عدم تحمّل المسؤولية عند الوقوع في الفشل ، فهناك بعض الأشخاص عندما يفشلون يلقون بالمسؤولية على الآخرين ، وهذا سيقودهم إلى عدم البحث عن أسباب الفشل الرئيسية ، وبالتالي سيقعون بها مرةً أخرى مما سيؤدي إلى فشلهم مرةً أخرى.

6️⃣ الجلوس والاختلاط بكثرة مع الأشخاص ذوي النظرة السلبية والسوداوية لأمور في الحياة ، فهذه المشاعر تنتقل من شخصٍ لآخر عند مخالطة الناس السلبيين بكثرة ، فيبدأ يتبرمج الدماغ والعقل الباطن على الفشل ، وعدم القدرة على النجاح بالتدريج.

 *أسباب النجاح في الحياة*:

 *النجاح هي غاية جميع الناس ، ويشمل النجاح في الحياة على جوانب عديدة ؛ مثل النجاح في الدراسة ، وفي العمل ، والعلاقات الأسريّة والاجتماعيّة ، والنجاح في الدنيا بشكل عام ، للوصول إلى حسن الخاتمة في الآخرة ، وهو من أهم الغايات التي تحتاج إلى صبر ومثابرة ، ومن أهم أسباب النجاح في الحياة ما يلي :-

 *أسباب النجاح في الحياة:*

*1⃣ الإيمان بالله :

يحتاج الإنسان بفطرته إلى إله يعتمد عليه ويؤمن به، وبدون تحقيق هذه الفطرة يبقى الإنسان في حيرة وتخبط ، والإيمان يكسب الإنسان الراحة والطمأنينة ، كذلك فإن جميع هذا الكون بما فيه هو من صنع الله وبتدبيره ، والإيمان بالله وحسن الظنّ به، والتوكل عليه يهيّئ للمؤمن خيرات هذا العالم ، ويوصله إلى حسن العاقبة في الآخرة.

*2⃣ وضع أهداف محددة :

 الإنسان الناجح يمتلك أهدافاً محددة ينجزها على المدى القصير والطويل ، ويلزم بإنجازها ، فالأهداف القصيرة عادة تكون أهداف مصغّرة للوصول إلى الهدف الأكبر ، فمثلاً الحصول على درجة الدكتوراة في الأدب الإنجليزي تتطلب عدّة أهداف أقلّها الحصول على درجة البكالوريوس ، ومن ثم الماجستير ، وتتطلب هذه الأهداف مجموعة أهداف أخرى ، مثل اجتياز الامتحانات ، وتحضر التقارير ، والرسائل وغيرها، وبذلك يشعر الإنسان بوجود هدف في حياته يسعى إليه ، ممّا يعطيه حافزاً ودافعاً للتقدم والإنجاز.

*3⃣ تطوير المهارات باستمرار :

 يشهد عالمنا جوانب تطور مختلفة وكثيرة ، فالأجهزة والاختراعات تتجدد في كل يوم ، ولذلك يجب أن يكون الإنسان على اطلاع على هذه الاختراعات ، بالإضافة إلى تطوير المهارات في جوانب مختلفة ؛ مثل مهارات التواصل والاتصال ، وتعلم اللغات وغيرها.

*4⃣ التفاؤل والثقة بالنفس :

من هم العوامل التي تساعد على النجاح هي ثقة الإنسان بنفسه وإيمانه بها، بالإضافة إلى تفاؤله بالنتيجة الإيجابيّة التي يحصل عليها، وإن فشل ، فيجب عليه معاودة المحاولة ، وعدم الاستسلام ، والعمل الدؤوب لتصحيح الأخطاء التي وقع فيها لتجنب الفشل.

*5⃣ مرافقة الناجحين :

للرفقة الأثر الأكبر على طموح الإنسان وهمته ، ومرافقة الفاشلين تزيد من إحباط الإنسان وتشاؤمه ، بينما مرافقة الناجحين تزيد الأمل، والدوافع ، والثقة بالنفس.

*6⃣ تقديم المساعدة للغير :

مساعدة الغير تجلب الرضا الداخلي والراحة النفسيّة ، ممّا يشحذ من همة الإنسان ، وتدفعه لإعطاء المزيد له وللآخرين ، وبذلك يصبح أكثر إنتاجيّة ، كما أنّه ينال رضا الله ومحبة الناس ، ممّا يعني نجاحه في الجياة الاجتماعيّة ، والدينية.

*7⃣ تجنب الغرور :

على الإنسان التمتع بالتواضع مهما بلغ من مكانة، فالإنسان عندما يغتر بنفسه ، ويظن بأنه قد وصل مبلغاً عظيماً، فلا يستمر في الإنجاز والعطاء ، وبالتّالي يتطور الآخرون ، وينجزون ويبقى في مكانه الذي كان فيه ، ويتحول تدريجياً إلى إنسان فاشل.

قد يعجبك ايضا
تعليقات