القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

ضربة في مقتل

97
تحقيق بقلم/ ايمان زكي
احذروا الشابو مدمر الاجيال
زادت معدلات الجريمة والجاني غير مجهول …
ويبقى السؤال لمن القصاص القصاص لمن
استيقظت الاسكندرية صباح امس علي فاجعة تقشعر منها الابدان فاجعة لا يدركها عقل ولا يقبلها دين تجرد شاب من مشاعره الانسانية فلم تأخذه الرحمة برهة من الزمن لتقف يده التي قررت القضاء علي والديه ليكتب نهاية مأساوية لابواه ولا ندري ما الدافع الحقيقي فقد عم الحزن علي كل من يقطن منطقة الحضرة بمحافظة الاسكندرية وعلي المجتمع باكمله
وكما شاهدنا جميعا وتابعنا مواقع التواصل الاجتماعي منذ ايام قليلة جريمة قتل بشعة بمحافظة الاسماعلية والتي زلزلت وجدان من رأها راح ضحيتها رجل لم نعلم حتى الآن لغز قتله فانقسمت الاقاويل مابين ان الجاني والقتيل تجمعهم صداقة ومعرفة سابقة وأقاويل أخرى ان.الجاني لا يعرف القتيل وربما يعاني من خلل عقلي او كان تحت تأثير الشابو ذلك المخدر الذي يتحكم في زوال الادراك وكما شاهدناه وهو يضرب من يقابله بطريقة عشوائية وذلك ان دل يدل علي زوال عقله وادراكه ووصوله لمرحلة هلوسة وتوقف تام لمشاعره التي لا تعرف الرحمة و أصبح الحكم الاول والاخير لتلك الجريمة للاطباء المتخصصين والعدالة الناصفه
وجميعا نترقب التحقيقات من وقت لاخر لانها هي الفيصل الوحيد هي التي تحسم لخروج الحقيقة الكاملة
ثم جاءت التحقيقات.. ! علي غير المتوقع فقد أظهرت نتيجتها ان الجاني بكامل قواه العقلية ولم يقع تحت اي نوع من المخدرات وسيتم تقديمه لمحاكمة عاجلة اذا ما الدافع لجريمته ؟
ويبقى السؤال الحاسم والاهم للرد علي تلك الاقاويل هل كل الجرائم التي زادت بشكل مخيف مؤخرا و اعتقد من وجهة نظري المتواضعة ان المخدرات تلعب دورا قويا فيها وان القصاص والحكم ليس فقط لمن قتل او اغتصب وهو تحت تأثير مخدر وانما لمن ساهم في ضياع جيل الا ما رحم ربي
فقد تم الاستحواذ والحرب النفسية باستقطاب شبابنا وضياعهم بذلك السم القاتل ولنا الله اذكركم ونفسي الانتباه ثم الانتباه ولكل فرد فينا فعلينا نشر الوعي كل منا بدوره وفي مكانه عليه دور لا يقل عن الاخر لابد ان ننشر خطورة تلك المادة وتلك الفئة التي تأخذه والضرر الواقع علي شبابنا ومن يتعطاه فاحذروا يا سادة نحن في زمن الشابو
قد يعجبك ايضا
تعليقات