الادب

حبيبي

بقلم _ عفاف مسلم علي
حبيبي
إذ لم أرك يوما
فلماذا وجدت العيون
وإذا لم انطق بعشقك
فلم وجدت الحروف
لو لم أهب لك عمري
فما فائدة الأيام
لو لم أحبك ما كنت
أحيا هذا الذمان
كل تلك الأسئلة
إجابتها كلمة واحدة
هي أنت حبيبي
فمن أجل رؤياك
وجدت العيون
وللبوح بحبك اخترعوا
الحروف
ومن أجلك اصبحت
لحياتي ثمن
وبحبك أصبحت لا
أعرف الحزن
حبيبي
من قبل أن اراك
أبدعت في رسمك
من خيالي
ونقشت لك شعرا
من حروف الليالي
ومن قبل أن أعلن
أني احبك
كنت انتظرك بلهفه
لأكون شهيدك
فعشقك اصبح منقوش
علي قلبي الصغير
فكيف أتوه عنه
وقد اصبح لي هو الحياة
وهو المصير إليك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: