السويستقارير وتحقيقات

دنشواى السويس…. معركة كفر أحمد عبده

كتبت_ هبه حسان
_مدينة السويس الباسلة لايخلو شبر من أرضها عن حكاية شهيد ضحي بكل غالي دفاعا عن أرض هذه البلد الطاهرة المطهرة بدماء العظماء والشهداء.
_بلد الصمود حقا لها قيمتها منذ أن وجدت قيمة إقتصادية وعسكرية هى مطمع لكل الغزاه كتب عنها مجلدات وعن بسالة شعبها أساطير،
واليوم نعرض عليكم أسطورة جديدة كتبت بدماء عدد كبير من المصريين الأحرار.
_معركة كفر” أحمد عبده “بالسويس
وتبدأ الحكاية في عام 1951 عندما أعلنت قوات الإحتلال البريطاني
عزمها علي نسف هذا الكفر وإزالته من الوجود حجة منها أنه يمنع وصول المياة لمعسكراتها وأنها تحتاج هذه المنطقة لعمل طريق يربط بين محطة المياة” وابور الماء ”
ومعسكراتها بطريق الإسماعيلية فأمرت المحافظ” إبراهيم زكى الخولي”
بتهجير سكان الكفر بالكامل
فرفض أهل الكفر ترك أرضهم وديارهم وكان يقنط هذا الكفر مايقرب 2000 نسمة وذلك في كتاب المؤرخ الكبير “حسين العشي”
وبناء علي ذلك التحدى تم قطع كل وسائل المواصلات والطرق المؤدية لهذا الكفر وقطعت وسائل الإتصال والتليغراف وتم الدفع بحوالي 6000 جندى من الكوماندوز ومعهم 500 دبابة وبدأت عملية النسف بوقوف 4 دبابات أمام المنزل الواحد فتقذفه وتأتي كساحات تساويه بالأرض فلايظهر له معالم ونسف الكفر علي أصحابه وتهجر البعض منهم.
_وظلت قوات الاحتلال تنشر في المنطقة
وتزرع الديناميت في كل مكان حتي تم التأكد من إبادة الجميع .
_وظل العالم يذكر تلك المذبحة والإبادة الجماعية التي لم تفرق بين رجل وامرأة أو شاب وطفل الكل دهس تحت جنازير دبابات الإحتلال البريطاني
وظل شعب السويس يندد بهذه الجريمة ويقاوم قوات الاحتلال البريطاني
_وسمع العالم نداء الأبطال وكان لهذا النداء أثره في ضغط دول العالم علي استخدام بريطانيا قوتها ضد العزل من شعب السويس
ومنذ ذلك اليوم ويذكر التاريخ معركة كفر أحمد عبده ب..”دنشواى السويس ”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: