تقارير وتحقيقات

معبد حتحور بدندرة

تقرير – محمد زغله
يُعد معبد الإلهة حتحور بدندرة واحدًا من أكمل المعابد المصرية القديمة وأجملها فهو آية في العمارة، ومثالًا فريدًا في الفنون، جنة من الزخارف والمناظر والنقوش، وكتابًا شاملًا للفكر الديني المصري. هذا إضافة إلى أنه من أفضل وأحسن المعابد حفظًا. ويُعرف بمعبد حتحور أو معبد دندرة نسبة إلى المنطقة التي يتواجد بها والتي ذُكرت في الأساطير المصرية القديمة على أنها كانت مسرحًا لإحدى المعارك التي دارت بين المعبود حورس والمعبود ست بعد قتله للمعبود أوزيريس
تُشير بعض النصوص إلى أن الأصول الأولى للمعبد ترجع لعصر الدولة القديمة وأنه كان هناك معبد مُشيد محله في عهد الملك خوفو خلال فترة حكم الأسرة الرابعة وآخر في عهد الملك بيبي الأول خلال فترة حكم الأسرة السادسة. وهناك إشارات وأدلة على أن بعض ملوك الدولة الحديثة قد ساهموا في بناء المعبد، من بينهم الملك تحتمس الثالث، والملك تحتمس الرابع، والملك رمسيس الثاني، والملك رمسيس الثالث
أما المعبد الحالي فقد شُيد في عهد أواخر ملوك البطالمة، إبتداءً من عهد بطلميوس السابع، ثم الثامن والعاشر والحادي عشر، وهناك منظر منقوش يُمثل الملكة كليوباترا السابعة وابنها قيصرون يتعبدان لثالوث المعبد، كما أنه هناك إضافات من عهد الأباطرة أغسطس وتيبريوس وكاليجولا وكلوديوس ونيرون ودوميتان ونيرفا وتراجان
والمعبد مكرس لعبادة كلًا من المعبودة حتحور وزوجها المعبود حورس بحدتي وابنها حور إحي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: