الادب

ظلم الغابة

بقلم _ علي بدر سليمان

ظبي صغير تطارده الأسود
يركض تارة وتارة يعود
لايعرف كيف الخلاص منهم
يبحث عن أمه يصرخ وينود
عواصف قوية وليل مظلم
وظلم الغابة يكبر ويسود
كنتم أسياد وشربتم زمزم
وجعلتم على العباد قيود
وهاأنتم الآن بعتونا بهائم
ظلمكم كبير لاينتهي بحدود
لست حكيما ولست بمغرم
غدركم قد تخطى كل عهود
أوقدتم النار قتلتم براعم
شباب اليوم قد هرموا عقود
لستم بشر بل وحوش تهجم
وحق الله ستفنوا برعود
والله يشق السحاب ويهزم
ونصر من الله أمل موعود

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: