ديني

مشروع الأذن الموحد 

متابعة _ محمد محيي 

 

هناك اتجاة قوى لتوحيد الاذان منذ عام 2019 يعتمد فى الاذان على الصوت الموحد لمؤذن واحد حسب التوقيت المحلى لكل محافظة ويكون ذلك عبر اشارة البث المشترك بالمساجد 

الهدف من المشروع : التحكم فى صوت الميكرفون حتى لايزعج الاخرين 

                              ظهور الاذان بصوت جميل يجذب المصليين للصلاة 

تم تطبيقة على 3538 مسجدا وجارى التطبيق فى جميع المحافظات ويعتبر عامل المسجد، هو العنصر الهام في تطبيق آلية الآذان الموحد، فهو الذي يقوم بفتح جهاز الاستقبال قبل الأذان بـ5 دقائق، وينتظر رفع الشعيرة، ثم يغلق جهاز الاستقبال بعد الانتهاء من رفع الأذان في الصلاة.

أما عن جهاز الاستقبال، فهو أيضًا من أهم العناصر في مشروع الآذان الموحد، كونه يستقبل الشعيرة ومن ثم بثها. ويتكون جهاز الاستقبال من 4 قطع، قطعتان إلكترونيتان، ووحدة معدنية مقعرة لاستقبال البث، والتى يتم تركيبها أعلى المسجد.

والأذان الموحد هو استراتيجية جديدة اعدتها وزارة الأوقاف المصرية، لمنع إذاعة الأذان في المساجد المصرية بأصوات غير مستحبة، نتيجة انتشار ظاهرة «نشاذ أصوات المؤذنين» في مساجد مصر، فهو ينوب عن دور المؤذن، حيث ستتلقى المساجد إشاراة بث أذان محدد ينطقه مؤذن واحد، عن طريق تثبيت أجهزة أستقبال إشارات في جميع مساجد مصر لتلقي وإذاعة الأذان.

يذكر أن فكرة تطبيق الأذان الموحد ظهرت لأول مرة في مصر عام 2009، لكنها لاقت جدلا واسعا بين علماء واساتذة الأزهر الشريف، حول مدى مشروعيتها من الناحية الدينية، حيث استند العلماء المعارضون على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال «المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة»، لترد دار الإفتاء عليهم بأن توحيد الأذان جائز شرعا وليس بدعة.

وفى النهاية عزيزى القارى هل انت مؤيد ام رافض لفكرة توحيدالاذان ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: