حوارات

ماذا بين العربي وبين الله لتشهد جنازته تلك الحشود

حوار _ نهال يونس 

تصوير _ أحمد زعبلاوي 

القاهرية تنفرد بأول حوار مع عمال مصانع العربي جروب عقب وفاة الحاج محمود العربي مباشرة
بمجرد دخولك المنطقة الصناعية بكفور الرمل بقويسنا محافظة المنوفية تري الكثير والكثير من السيارات التي تحمل شعار العربي صناع الثقة لتشعرك بهيبة المكان .أخذت قدماي تجبرني علي التجول من هول وعظمة المكان فوجدت الكثير من المصانع داخل المنطقة الصناعية وأكثر من مسجد والمكان لا يخلو من السيارات التي تحمل البضائع ومنتجات الشركات والكل يعمل كما لو كانوا نحلا في خلية فأثناء تجولي استوقفني منظر أكثر من رائع ، العمال يخرجون من المسجد هرولت مسرعة للإلحاق بهم وبسؤال أحدهم ويدعي (أحمد.م) أتتركون عملكم وتأتون لأداء الصلاة في المسجد فأجاب قائلا الحاج محمود رحمة الله عليه كان حريصا كل الحرص على أن نؤدي الصلاة في أوقاتها وترك ما في أيدينا من أعمال وتعلمنا منه كثيرا من الصفات وهي المحافظة على الصلاة والجدية في العمل ،وأن أداء الصلاة في موعدها لا يؤثر على العمل بل يزيده بركة وبدأت عيناه تدمع وتوقف عن الكلام ،فتركته لعله يهدأ ،واتجهت إلي عامل أخر ويدعي (سمير .م) ذو 30 عاما وبسؤاله عما سمعنا عنه عام 2009 وتعرض شركات العربي لحريق هائل أنذاك فأجاب أنه حقا في عام 2009 تعرضت مجموعة العربي لحريق هائل في مصانع ومخازن قويسنا وتسبب في خسرة تقدر بأكثر من 90 مليون وبعد السيطرة على الحريق أجتمع الحاج محمود بالمديرين ليجد حلا لهذه الخسارة فقال أحد المديرين ( أنا أرجح أن نتخلي عن 500 موظف ونفصلهم لنوفر راتبهم) فقال له الحاج محمود ليجيب عليه (إحنا فعلا هنفصل موظف واحد بس وهو أنت وهنعين 500 موظف كمان الله لا يجعلنا قاطعين أرزاق ) وضاع بذهنه أعتقد إلي هذا الموقف وأسرعت عيناه بهطول أمطارا من الدموع

 


توجهت إلي شخص أخر وهو المهندس (محمود.و) وسألته هل تتذكر كيف تم تعيينك بالمصنع فأجاب قائلا منذ تخرجي من كلية الهندسة بتقدير امتياز وطرقت الكثير والكثير من الأبواب ولم تفتح فوجهني صديق والدي أن أذهب إلى الحاج محمود بمنزله لطلب العمل في شركاته بالفعل ذهبت ولم يمنعني رجل الأمن علي باب منزله ولم أكن وحدي فهناك عددا ليس بالقليل يقفون في طابور وجاء دوري ودخلت وبدأ العرق يتصبب على جبيني أهذا هو الحاج محمود صاحب أكبر شركات مصر والشرق الأوسط يرتدي عباءة بيضاء كقلبه النقي وطاقية على رأسه والمسبحة بيده ،بدأت أرتعش كثيرا فلاحظ الحاج محمود ما يحدث فبدأ يهدأ وقال ضاحكا ( أنت عاوز ايه يا ابني) لم أنسي ابتسامته وقتها وأكمل قائلا قال لي الحاج محمود ( أنت متجوز ) أجابته لا قال لي ( هتشتغل وتتجوز كمان ) ونادي على خادمه وقال أكرم ضيفنا فأخذني على غرفة الضيوف فوجدت الكثير من الأشخاص علي مائدة الطعام تكادي تصعقي من هول المنظر والكل يخدم بلا كلل ولا ملل يأكلون من خير هذا الرجل فلا أنكر فضله عليا وما وصلت إليه ينسب له رحمة الله عليه.فتركته متجهة ناحية البوابة الرئيسية لمجموعة مصانع العربي وروادني فضولي لتكملة الحوار مع أحد العمال ويدعي (حسنين .غ ) ذو 50 عاما وبسؤالي له
هل تأثرت شركات العربي بعد أزمة كورونا وهل تم الاستغناء عن بعض العمال ؟
أجاب قائلا بعد أزمة كورونا نعلم جيدا أن الكثير من الشركات في مصر وعلى رأسهم غبور وشركات نجيب سايروس عندما قال (عايزين نخف شوية على عجلة الإنتاج ) في ذلك الحين أصدرت شركات العربي جروب بيانا للعاملين والعاملات يقول الحاج محمود (نحن لا نستغني عن أي فرد من أسرتنا أنتم شركاء النجاح وسيبقي كل واحد منكم يأخذ راتبه كما كان وكأن شيء لم يكن حتي لو إضطررنا للإعلان عن إفلاسنا يرزقنا الله لأجلكم ).

 


ولا ننسي أيضا أن الحاج محمود العربي كان يكثر من المساعدات داخل مصانعه بل كان يكثر من الأعمال الخيرية خارجه أيضا وبسؤال أحد العاملين يدعى (فوزي .ك) هل تعلم عن الأعمال الخيرية التي كان يشارك بها الحاج محمود العربي ؟
فبدأ حديثه قائلا بعد مرور 10 سنوات بالعمل بالمصانع يمكنك الذهاب لأداء مناسك الحج مع مرافق والدي ،والداتي ،زوجتي ،اختار رفيق كما يحلو لنا ،كان يداوم على إقامة الموائد الرمضانية ويضاعف الراتب في شهر رمضان الكريم والأعياد والمولد النبوي الشريف ،ولم يكتفي بذلك بل كان يوزع البطاطين في الشتاء على الفقراء المحتاجين في سيارات نقل أكتروس ،يخرج الكثير من الأموال شهريا بالجمعيات الخيرية للأرامل والفقراء ،أقام مدرسة لخدمة أبناء قريته ومسجد العربي به حفظ القران مجاني ،وأقام مستشفي عالمية داخل قريته تخدم أهله ومن يأتي إليها سائلا العلاج ،وهذا ما لم تعرفه قنوات التليفزيون وتابع كلامه وأضاف ( أنا مكنتش عاوز أقول الكلام ده بس حسيت أنه واجب عليا إني أقوله علشان الناس تدعيلو بالرحمة والمغفرة )

 


مصانع العربي الجروب يعمل بها أكثر من 35 ألف موظف من أهل المحافظة وغيرها على مستوي الجمهورية
رحل الحاج محمود العربي عن عالمنا ولكن لن ترحل سيرته العطرة . وستظل دوما معنا…

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: