اجتماعات متتاليه بالمنطقة الجنوبية بالقاهرة لتذليل عقبات و صعوبات التصالح في مخالفات البناء

متابعة- نهاد عادل

يعد الفساد فى ملف البناء المخالف والتصالحات من الملفات الشائكة والهامة والتى تشغل المواطن فى الاونة الاخيرة بل
وتعد ايضا أحد القضايا الهامة والمحورية التى توليها القيادة السياسية اهتماما كبيرا حيث ان الدولة تسعى لتحقيق طفرة حضارية فى شتى المجالاتوتعد قضية البناء المخالف
أحد العوائق الرئيسية التي تحول دون تحقيق الأهداف المرجوة للنهوض بوطننا
وتستمر الدولة ببذل جهود مضنية فى القضاء على الفساد بجميع اشكاله
وفى ظل ما بذلته الدولة في البناء الحضارى وسعيها بأن تضع مصر على مشارف الدول المتقدمة في الحضارة البنائية إلى جانب القضاء على العشوائيات واستراد املاك الدولة التى تم البناء عليها يتزامن معه السعى وتشجيع المواطن على التقنيين والتصالح مع الدولة لأصلاح ما افسده البعض فى هذا الملف الهام
وفى سياق متصل وضمن الجهود المبذولة بمحافظة القاهرة والمنطقة الجنوبية فى هذا الملف الهام والشائك والذى يشغل بال الجميع بدءا من القيادة السياسية إلى المواطن البسيط واستكمالا لهذه الجهود قد تم عقد لقاء موسع بالمنطقةالجنوبية برئاسة نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية المهندسة جيهان عبدالمنعم ومشاركة كلا من السيد اللواء محمد حنفى السكرتير العام لمحافظة القاهرة واللواء هشام ابو سنة نقيب المهندسين والسادة رؤساء وسكرتيرى أحياء المنطقة الجنوبية
، لمناقشة عدة محاور هامة ورئيسية بشان التصالح على مخالفات البناء وتذليل أى عقبات تذكر لانهاء ملفات التصالح،
وقد صرحت نائب المحافظ م. جيهان عبد المنعم، نائب محافظ القاهرة، أنه تم التاكيد خلال اللقاء على ضرورة قبول كافة طلبات التصالح واتمام فحصها لتحديد قبولها أو رفضها،
كمااضافت انه ضمن التوصيات الهامة التى تم التاكيد عليها تصنيف أملاك الدولة سواء أراضى زراعية أو إصلاح زراعى إلى جانب تحديد جدول زمنى للأحياء واللجان للانتهاء من كافة ملفات التصالح،
بالإضافة لتحديد بداية شهر أكتوبر القادم لمراجعة الملفات من قبل المحافظة،
وتم التاكيد ايضا على امداد لجان التصالح بعدد إضافي من المهندسين لسرعة انهاء ملفات التصالح،
واشارت إلى اهمية تسهيل استكمال اعمال تنفيذ الاجراءات المتعلقة بملفات التصالح للمناطق الفقيرة عن طريق كتابة إقرار من قبل المتقدم بالطلب وإثبات تاريخ المخالفة وعدم الزامه بتقرير استشارى.
ولفتت ايضا إلى التاكيد من قبل نقيب المهندسين على أنه سيتم توفير عدد من الاستشاريين لإعداد تقارير استشارية، للمواطنين، للمبانى المخالفة بمبالغ زهيدة لمساعدة المواطنين على استكمال إجراءات التصالح على مخالفات البناء.
وناقش الاجتماع عدة محاور بشأن التصالح على مخالفات البناء حيث تم عرض الملفات المقدمة لأحياء المنطقة خلال الفترة المنصرمة بالإضافة لمناقشة عدد الملفات التى تم الانجاز فيها بشكل نهائي كما تم تبادل الآراء والأفكار بشأن العقبات التى واجهت المعنيين فى إتمام بعض ملفات التصالح، والسعى لإيجاد حلول جذرية لها ليس للانتهاء منها .
وأكدت نائب محافظ القاهرة أنه جارى السعى وبذل الجهود وتكاتف الجميع لتذليل أى عقبات، واستمرار التواصل بين جميع الاطراف بشكل دائم، وعقد لقاء بشكل دورى لمتابعة ملف التصالح على مخالفات التصالح، مشيرة إلى أهمية الرقابة المستمرة ورصد المخالفات ومتابعة ملفات التصالح، وفرض رقابة صارمة لتنفيذ قانون البناء الموحد .
وقد اشارت إلى اهمية الرقابة المستمرة ورصد المخالفات ومتابعة ملفات التصالح وانه بغير رقابة صارمة أو حساب رادع سيبقى قانون البناء الموحد حبرا على ورق وستضيع جهود الدولة وجميع القائمين على التنفيذ
وانه فساد ينبغى مواجهته
كما اكدت على السعى وتحقيق الانضباط في عملية البناء ومنع أوجه الفوضى والتعدي على أملاك الدولة حق الشعب المصري
وفى نهاية اللقاء أكدت على ان المنظومة التى ننتمى اليها تهدف فى المقام الاول على مرعاة مصالح المواطن ورفع اى معانة عن عاتقه