المحافظاتقنا

رئاسة مركز ومدينة أبوتشت بقنا تكرم قرية النواهض

 

أحمد رضوان

نظمت اليوم لجنة حماية الطفل بأبوتشت شمال محافظة قنا تكريم لقرية النواهض بمنحهم شهادات تقدير، تقديرا لتعاونهم مع اللجنة المشكلة بالوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت للقضاء على ظاهرة التسول تنفيذا لقرار اللواء أشرف الداودى محافظ قنا رقم 288 لسنة 2021.
برئاسة الدكتور قدري الشعيني، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة أبوتشت، والذى قام بتكريمهم تحفيزا لهم

حضر التكريم خلف الله سليمان، مدير إدارة التضامن الاجتماعي بأبوتشت، وأنور صدقي أبوعايد، مدير إدارة الشباب والرياضة بأبوتشت، ورزق عوض الله، سكرتير الوحدة المحلية بمدينة أبوتشت، وعاطف عيسى، مدير المتابعة بمجلس مدينة أبوتشت، وثناء ضمراني، مدير لجنة حماية الطفل بأبوتشت.

ضمت أسماء المكرمين من قرية النواهض كل من أحمد محمد رضوان، عاطف محمد عبدالشافي، عبدالباسط محمد حسين، محمد غزالي أحمد حسن، محمد مهيوب، ممثلين عن أهالي قرية النواهض.

قال الدكتور قدري الشعيني، رئيس مركز ومدينة أبوتشت، إنه صدر قرار محافظ قنا رقم 288 لسنة 2021 للقضاء على ظاهرة التسول بمراكز المحافظة، وبناءََ عليه بدأت اللجنة المشكلة بمركز أبوتشت بالمرور في شوارع مدينة أبوتشت وقراها فوجدت أن شباب قرية النواهض في قمة التعاون والمشاركة المجتمعية، ووقوفهم جنبا إلى جنب مع أعضاء اللجنة في القضاء على ظاهرة التسول.

وأضاف رئيس مركز ومدينة أبوتشت، أن شباب قرية النواهض قاموا بتنفيذ مبادرة ولجان شعبية لمنع دخول المتسولين لقريتهم بعد تعرض أحد المواطنين لسرقة مبلغ 50 ألف جنيه على يد متسولة مجهولة، مؤكدا أن قرار المحافظ لاقى قبولا من كافة المواطنين، لأن التسول أصبح مهنة لمن لا مهنة له، خاصة استخدام الأطفال في أعمال التسول.

وتابع “الشعيني”، أن هناك تعاون بين المواطنين ومجلس مدينة أبوتشت، فأي مواطن بمجرد ما يعلم بوجود أي متسول يتم إبلاغ مجلس المدينة، وعلى الفور يتم الانتقال والتحرك بالتنسيق مع وحدة حماية الطفل بأبوتشت برئاسة ثناء ضمراني، ويتم القبض عليه، وتسليمه للشرطة.

وأوضح أحمد محمد رضوان، أحد المكرمين، أن المبادرة جاءت تماشيا مع قرار محافظ قنا رقم 288 لسنة 2021 بشأن منع ظاهرة التسول بقرى ومراكز المحافظة، خاصة بعد الواقعة الغريبة التي حدثت لأحد أهالي قرية النواهض، وهي تمكن متسولة من سرقته بعد أن استضافها في منزله، مؤكدا أن الهدف من المبادرة هو منع أي متسول مجهول من دخول القرية وتسليمه للشرطة، مؤكدا أنهم مستمرون في العمل الخيري ومساعدة غير القادرين من أبناء القرية.

وقدم محمد غزالي أحمد حسن، أحد المكرمين، الشكر لرئيس مدينة أبوتشت على تكريمهم، مؤكدا أنه مبسوط جدا بهذا التكريم، مشيرا إلى أن هذا التكريم يدفعهم إلى مواصلة أعمالهم، وإيجاد أفكار جديدة تخدم قريتهم، موضحا أن التسول أصبح مهنة لمن لا مهنة له، حيث يقوم المتسولون باستجداء الأهالي للحصول على أموال كثيرة دون جهد أو تعب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: