المحافظاتالمنيا

محافظ المنيا يشهد الاجتماع الأول للجنة الاستشارية المشتركة مع هيئة انقاذ الطفولة الدولية

متابعة- نهاد عادل

شهد اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، الاجتماع الأول للجنة الاستشارية المشتركة بين المحافظة وهيئة انقاذ الطفولة الدولية وذلك لتحديد الأدوار والمسؤوليات لكلا الطرفين فيما يتعلق بتنفيذ برامج تنموية هامة خلال الأربعة أشهر القادمة، بهدف تحسين الفرص الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والصحية للأطفال والشباب والمجتمعات المحلية الأكثر احتياجا بمحافظة المنيا بصفة عامة ومركز ملوي بصفة خاصة من خلال مشروع الصداقة الذي سينفذ بقرى مركز ملوي ومشروع قرية متعلمة الذي سينفذ بجميع مراكز المحافظة.
جاء ذلك بحضور المهندس محمد النجار السكرتير العام للمحافظة ، المهندس تامر كيرلس، المدير العام لهيئة انقاذ الطفولة في مصر، واللواء أحمد السايس رئيس مدينة ملوي، ودكتور ايهاب أنور، مدير مكتب انقاذ الطفولة بالمنيا، محمد الرشيدي وكيل وزارة التربية والتعليم ، ياسر بخيت وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، مندي عكاشة وكيل وزارة الشباب والرياضة، أحمد علي مدير فرع الهيئة العامة لمحو الامية وتعليم الكبار، وهيام مصطفى، مدير إدارة التعاون الدولي بالمحافظة ومسؤولي عدد من القطاعات بالهيئة وممثلي مؤسسات المجتمع المدني الشريكة.
قال محافظ المنيا، إن القيادة السياسية ، تولي اهتماماً كبير بقضايا الطفولة، حيث حرص السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، منذ تولي فخامته لرئاسة الجمهورية ، على توفير كافة سبل الدعم لقضايا الطفولة، من خلال تنفيذ العديد من المبادرات والبرامج أبرزها (أطفال بلا مأوي)، بالإضافة لإصدار العديد من القوانين والتشريعيات التي تضمن حماية الطفل، والعمل على تلبية كافة الاحتياجات للنمو في بيئة اجتماعية آمنة وتغطية برامج دعم التعليم المجتمعي لأبناء أسر تكافل وكرامة ليشمل المرحلة الجامعية بالإضافة للتعليم الأساسي وإنشاء صندوق دعم الأشخاص ذوي الإعاقة، والبرنامج القومي للقضاء على شلل الأطفال، والكشف المبكر عن أمراض الأطفال بالمدارس وإصدار القانون رقم 189 لسنة 2020 الخاص بتجريم التنمر وتغليظ عقوبة ختان الاناث وتجريم زواج الأطفال ومواجهة العنف ضد الأطفال.
وأكد المحافظ، على أهمية التعاون والتنسيق بين الجهاز التنفيذي ومؤسسات المجتمع المدني، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية، وتماشياً مع سياسية الدولة في تفعيل المشاركة المجتمعية.
من جانبه ، أشاد المدير العام لهيئة انقاذ الطفولة في مصر بالتعاون والتنسيق بين المحافظة والهيئة، لدعم جهود التنمية بالمحافظة لصالح الفئات الأكثر احتياجا مؤكدا على حرص الهيئة على بناء شراكات فعالة بالمجتمع لدعم تنفيذ تلك الأنشطة في المجتمعات.
وقدم مدير مكتب انقاذ الطفولة بالمنيا عرضا تفصيليا حول برامج الهيئة وانجازاتها والخطة التنفيذية، كما استعرض دور اللجنة الاستشارية في تدعيم برامج هيئة انقاذ الطفولة وكذلك احتياجات وأولويات خطة 2022 ومدى اتساقها مع الأهداف التنموية لمحافظة المنيا.
و أكد أن الأنشطة الخاصة ببرنامج الصداقة المنفذ بمركز ملوي ، سيشمل انشطه ب 7 قطاعات رئيسيه ، منها بناء قدرات الفرق الصحيه بعدد 11 وحده رعاية اساسيه و توفير مستلزمات و اجهزه طبيه بهذه الوحدات وبناء قدرات عدد 150 معلم علي التعلم المدمج و دعم عدد 235 روضه بالتربيه و التعليم و الجمعيات الأهلية بالاثاث و المستلزمات الاخري ، بالإضافة الى صيانه 7مدارس تعليم اساسي و توفير احتياجاتها بشكل كامل وتحديد الاحتياجات اللازمه لدمج الاطفال ذوي الاعاقه في التعليم ، مع دعم اللجنه العامه لحمايه الطفل و عدد 10 وحدات اخري علي مستوي محافظه المنيا للخروج بسياسه حمايه الطفل علي مستوي المحافظة ،تضم معالجه ظاهره زواج الاطفال والهجرة غير الشرعية.
هذا وسيضم مشروع قرية متعلمة والذي ستنفذه الهيئة بمراكز المحافظة ، تسليم الأثاث والحاسب الالي للمدارس المجتمعية وفتح 500 فصل تعليم للكبار وتوفير مستلزمات العملية التعليمية بها وتدريب 950 ميسرة من ميسرات مدارس التعليم المجتمعي على حقيبة المعلم لدعم تطبيق المنهج المطور وتدريب موجهي اللغة العربية المتابعين لتلك المدارس وكذلك تدريب المتطوعات وتنفيذ حملات توعية بأهمية التعليم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: