صحافة المواطن

من يخرب البيوت…؟!

بقلم  _ أحمد الزعبلاوي

سألت إحداهن زوجة عندما جاءها مولود ماذا قدم لك زوجك عند الولادة…؟!
قالت:لم يقدم لي شيئاً،فأجابتها متسائلة أمعقول هذا؟ أليس لك قيمة عنده …!
ألقت بتلك القنبلةو مشت.. وعندما عاد الزوج ظهراً إلى البيت وجد الزوجة غاضبة فتشاجرا واصطدما فطلقها…!
من أين بدأت المشكلة ؟!
هناك أناس قريبون جدا منا أصدقاء أو أقرباء أو زملاء في العمل نثق بهم ونطلعهم على أسرارنا وخفايا بيوتنا ونستمع إلى نصائحهم ظناً منا بأنهم يريدون الخير لنا من غير أن نعرف بأنهم كالقنبلة الموقوتة يدسون في حياتنا السموم و يتسببون في المنازعات العائلية( بإسم النصائح ) تدفعهم نفوسهم المريضة المليئة بالضغينة والحقد والحسد.
يؤكد الدكتور( محمد أبو العينين) أستاذ علم الاجتماع هذه الفكرة ويقول :خرابين البيوت موجودون بيننا وهم يشكلون خطراً على الترابط العائلي والاستقرار بين الأزواج وتكمن الخطورة في هذه الشخصيات المريضة أنها تدخل بيتك وتتعرف على خباياه واسراره بل انها قد تبدي رغبة في المساعدة وإذ بها هي نفسها سبب المشكلة لذلك علينا أن نكون على أشد الحذر وان لا نتعجل في إقامة علاقات الصداقة الا بعد أن نتأكد من أنهم أشخاص أسوياء وان نتخذ سبل الحيطة والحذر ولا نبوح بأسرارنا لأي كان . وأن نوعي أولادنا بضرورة احترام أسرار البيت وعدم البوح بها ،وإخراجها خارج نطاق البيت عن غير قصد وعدم خبرة .
وتشير الأستاذة ايمان اسماعيل الهاشمي رئيسة مؤتمر المرأة الثقافي الثاني بأن #الصديقة هي أحد أول أسباب خراب البيوت قد يكون الدافع الغيرة أو الحسد وتكون صاحبة شخصية مريضة تحب الشر ونشر الفتن.
وهناك الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تشدد على الفتنة وتخريب البيوت والتحريض.وحرمت شرعاً لما فيها من ضرر على الأسر والمجتمع ،
(الفتنة أشد من القتل)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: