مال و أعمال

التسلسل التاريخي للعملات الورقية في مصر

متا بعه : وفاء خروبه 

يستعد البنك المركزي المصري، لطباعة عملات جديدة من خامات البوليمر والبولي بوربلين والمعروفة بـ “العملات البلاستيكية” خلال نوفمبر المقبل، ضمن إجراءات الجهاز المصرفي لمواكبة التطورات التكنولوجية والمتعارف عليها عالميًا.

وتتناول  في هذا التقرير، التسلسل التاريخي للعملات الورقية في مصر، وهل العملة الجديدة ناقلة للميكروبات، وتصميمها، بجانب مدى تأمين العملات الجديدة وهل هي قابلة للتزوير أو التقليد؟

تطور النقود في مصر

 ظلت العملات الذهبية “الجنيه الذهبي المصري” تمثل وسيلة التعامل في مصر حتى عام 1898 عندما تم إنشاء البنك الأهلي المصرى ومنح من جانب الحكومة امتياز إصدار الأوراق النقدية القابلة للتحويل إلى ذهب لمدة 50 عاماً، وبدأ البنك الأهلى المصري في إصدار أوراق النقد لأول مره في الثالث من أبريل عام 1899.

ومن هنا أصبحت العملات المتداولة في مصر تضم الجنية الاسترلينى الذهب، وأوراق النقد المصرية القابلة للتحويل إلى ذهب، واستمر هذا الوضع حتى 2 أغسطس 1914 وعندما صدر مرسوم خاص جعل أوراق النقد المصرية أداة الإبراء القانوني والعملة الرسمية لمصر، وأوقف قابلية تحويلها إلى ذهب وبالتالي أصبح الجنية المصري (الورقي) هو الوحدة الأساسية للعملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: