القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

بعيداً عن اللقاح .. كافح كورونا بدقائق رياضة

78
كتبت. شيماء صبرى رفعت.
دور التمارين الرياضية
حتى مع مطالبات معظم الدول بالبقاء في المنزل، تجنبًا للإصابة بالفيروس، لا يزال المؤسسات الكبرى من بينها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، ومنظمة الصحة العالمية، يشجعون ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ولسبب وجيه. بالإضافة إلى تحسين صحتك العقلية، وجدت إحدى الدراسات إلى أن التمارين الرياضية، يمكن أن تحسن الاستجابة المناعية، وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، وتقليل الالتهاب.
التمارين الرياضية تفيد المناعة:
‏1 – تحسن نوعية نومك مما يساعد في التعافي
2 – تزيد من كثافة العظام ويقلل من احتمالات الإصابة بهشاشة العظام
3 – تساعد ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء ممارسة الرياضة في مكافحة العدوى
ما هو أفضل نوع من التمارين لتقوية مناعتك؟
نظرت معظم الدراسات، في النشاط الهوائي، فكر في المشي، أو الجري، أو ركوب الدراجات. للحصول على الفوائد، ومن الأفضل دفع الوتيرة قليلاً عند المشي. وتقول الدراسة عن متوسط ​​السرعة التي أدت إلى نتائج واعدة بالنسبة لمعظم الناس، أي نتحدث عن مسافة 15 دقيقة ميل، هذا محفز كاف لتجنيد الخلايا المناعية في الدورة الدموية. الأمر نفسه ينطبق على تمارين القوة – فمن المحتمل أنها تساعد جهاز المناعة لديك، ولكن هناك القليل من الأبحاث والدراسات الحديثة التي تدعم فوائدها على جهاز المناعة.
كيف تبدأ؟
تعامل مع الأمر ببطء ، ابدأ بتقسيم جلسات التمرين. ابدأ بجلستين 15 دقيقة في اليوم، واعمل على تحقيق هدف 30 دقيقة. ضع في اعتبارك الاحتفاظ بسجل للتمارين، لتتبع تقدمك وإبراز الأوقات التي تحقق فيها أهدافك. استخدم الموسيقى المحفزة، للحفاظ على وتيرتك. الأهم من ذلك كله، اجعله ممتعًا.
قد يعجبك ايضا
تعليقات