القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

أُولى حقوق البُنية

97

بقلم/ محمود امين
كثرت الانتقادات حول المُثل التي يتكئ المرء عليها، والمرجع الأخلاقي الذي تقاس عليه أمور الحياة والاحتكاك بالناس، لا تنحصر جماعة في سن معين في هذه الانتقادات، بل زاد الأمر ضيقا بنفسه وبالناس فأصبح الناس في الدنيا يموجون في عالم الضلال والجهل والخديعة والمكر، الأمر شائك معقد حد بلوغ بعض المثل إلى غاية مهلكة لصاحبها؛ وتلك مقدمة سعيت فيها بسط الوساد قبل الجلوس تحت الشجرة لنتناول حكايتنا.
تزوج شاب من فتاته التي أنفق أيامه ولياليه في التغزل بها، وقد ربط بطنه كي يدبر المال، والحياة تصارع دراهمه القليلة، رزقة الله بُنيّة غاية في الجمال الإنساني كأمثال اللؤلؤ المنثور، لونت حياتَه بألوان الأطفال العشوائية كالتي يرقشون بها جدران، ثم ماذا؟ هو من بعدها -أي رزقه بالبُنيّة- طاوٍ على هموم ثلاث : أولها كيف يحوطها ويحرسها؟ وثانيها كيف يطعمها؟ وثالثها كيف يجهزها لرجل غريب بعد كبرها؟ وماضٍ على رأي واحد هو كيف تكون له سندا؟
الحياة عليه قاسية على ما حمّل نفسه من هموم، وقضى على نفسه في محكمتها أنه جانٍ على نفسه أول ما يجني إذ الهموم تأكل الرجال كما يأكل الصدأ بأس الحديد، وعلى ما تقدم من شرح؛ أتساءل ما هي المثل التي اتكأ عليها كي يخرج علينا بهذا التشاؤم والهم؟ خروج رجل من سجن وليس له من الأهل واحد ينتظره، وإني لا أرى أمامي إلا قاعدة واحدة هي قاعد مادية الدنيا، فلا تحسبوا مثله مثلا خاويا من المعاني والبراهين، بل له من المعاني الراسخة فهي المرآة التي انعكس منها كل ما هو عليه، انعكس منها ضيقه بمولودته وحراستها وأنها دون الرجال درجة، فلو تبدلت المفاهيم في رأسه لتبدل الحال، فقد يحمل الرجل فكرة توازن الجبل في ثقله وعظمه، ولو سلم الملك للمالك لاطمأن قلبه وسكنت نفسه ومن المعاني اللطيفة على النفس لمن رزق أنثى: قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من وُلدت له ابنة فلم يَئدْها ولم يَهنْها، ولم يُؤْثر وَلَدَه عليها-يعني الذَّكَر- أدخله الله بها الجنة).
أي جمال هذا في كلمات النبي، وكأنه يعرف ما نمر به من معاملات أسرية، حيث يجحف الوالدان حق البنت مرة في رأيها ومرة في اختيارها ومرة في إجبارها بما تكره من الأمور.
فلو أبدل الرجل مفاهيمه لسهل الأمر عليه، ولنزل عليه اليقين الإلهي يقيه شر الوساوس التي تأكل رأسه.
#يُتبع
#مقال

قد يعجبك ايضا
تعليقات