تقارير وتحقيقات

رأس البر عروس النيل مدينة السحر و الجمال و الخيال العشق

كتبت _ وفاء خروبه

جزيرة رأس البر تقع عند التقاء نهر النيل مع البحر الأبيض المتو سط حيث تتميز بموقع استراتيجى هام .فهى تأخذ شكل المثلث يقع ضلعه الشرقى على نهر النيل و ضلعه الغربى على البحر الأبيض المتو سط و قاعدته عبارة عن قناة ملاحية لميناء دمياط ورأسه منطقة اللسان فهى تعد من  المناطق السياحية و المصايف المشهورة فى مصر تضم الجزيرة مجموعة من الأماكن السياحية داخلها هى منطقة الجربى السياحية و كورنيش البحر و شارع النيل و فندق منطقة اللسان بالإضافة  إلى الحدائق و الأشجار التى تضفى على الجزيرة جمالا طبيعا ساحرا

قال تعالى: ﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ* يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ ﴾

هذا وقد كان مشايخ الطرق الصوفية وأتباعهم بدمياط ينتقلون للشمال للاحتفال بمولد «الشيخ الجربى» جنوب رأس البر. والتى  كانت مقصداً للتجار الذين ينتظرون سفنهم العائدة من رحلاتها التجارية، وأخذت المدينة تكبر يوماً تلو الآخر، إلى أن أصبحت تنافس المصايف المصرية الشهيرة على ساحل المتوسط، وظلت مقصداً لرواد الفن والسياسة، ومن أبرز هؤلاء المطربة أم كلثوم، والموسيقار محمد عبدالوهاب، وحالياً تشتهر المحافظة برحلات اليوم الواحد حيث يقصدها روادها القادمون من المحافظات المجاورة «الدقهلية وبورسعيد وكفرالشيخ».مدينة رأس البر  من المدن الإداريّة التابعة لمركز دمياط، وتبعد مسافة تقدر بـ 250 كيلومتراً عن الجهة الشماليّة للقاهرة، ويصب فيها نهر النيل بعد مسافة تقدر بـ 6.695 كيلومتراً من الجهة الجنوبيّة لعشر دول أفريقيّة.

عرفت المدينة قديماً قبل الفتح العربي باسم «جيزة دمياط»، أي «ناحية دمياط»، وعندما زارها المقريزي سماها «مرج البحرين».

أطلق على مدينة رأس البر لقب عروس المصايف، وتعتبر المدينة التي يلتقي فيها نجوم الفن، بالإضافة إلى زيارتها من قبل الفرق المسرحيّة ذات الشهرة الكبيرة، بالإضافة إلى زيارة العديد من الشخصيات المهمة لها كالملكة نازلي أم الملك فاروق وبناتها وأخوات الملك، خاصة في فصل الصيف لقضاء أوقات ممتعة فيها، وكل هذه الأمور أكسبتها أهمية كبيرة مقارنة مع غيرها من المدن.

تشتهر المدينة حالياً بكونها مصيف الطبقة الوسطى من المصريين نتيجة لأسعار الإقامة بها التي تعد في متناول أيديهم. وتمتاز المدينة بوجود عدد من المزارات الجميلة، من أهمها منطقة اللسان، وفنار رأس البر التي شيدت عند شاطئ البحر المتوسط لترشد السفن ليلاً، والتي شهدت المنطقة المحيطة بها تطويرا جعلها مزاراً مهماً، ومنطقة الجربي التي كانت تشهد قديماً الاحتفالات بمولد سيدي الجربي، وكورنيش النيل.

اقتصاد مدينة رأس البر تعتمد مدينة رأس البر على السياحة الداخليّة في فصل الصيف، بالإضافة إلى حركة تأجير العقارات النشطة الخاصّة بالمصطافين، بالإضافة إلى تجارة الأسماك، وتجارة الحلويّات الشرقيّة، والمخبوزات.

العشش هو الاسم الدارج بين أهالي المدينة والذي يطلق على المنازل المصيفية، ويعود أصل تلك التسمية إلى الوقت الذي بدأت تدب فيه الحياة بالمدينة، بعدما اعتادت بعض الأسر المصرية من قاطني مدن الدلتا الخروج للتنزه في مراكب شراعية في النيل خلال فصل الصيف، وصولا إلى الشاطئ النهري للمدينة وهناك أقاموا أكواخا بدائية من البوص ليقيموا فيها بعض الوقت، وهو ما اصطلح على تسميته «العشش»، والتي تحولت فيما بعد إلى مبان أسمنتية، وفيلات فاخرة.]

قامت السلطات المصرية بوضع أول خريطة هندسية للمدينة في عام 1902 تظهر فيها مواقع العشش وأرقامها والأسواق وغيرها، كما تمت إضاءة شوارعها بالفوانيس. مما ساهم في بقاء المدينة حتى وقتنا الحاضر في مظهر حضاري ومنظم بعيداً عن العشوائيات.

اللسان

اغتنم أهالي المدينة الإمكانيات الطبيعية التي حبى الله بها مدينتهم، وبدؤوا في إقامة عشش لتأجيرها للمصطافين، في بداية كل صيف. وذلك منذ بدايات شهر مايو وحتى شهر سبتمبر من كل سنة، لأن مياه البحر كانت تُغرق العشش في الشتاء، وهو ما تم علاجه لاحقا ببناء مصدّات إسمنتية للأمواج. كما أقامت مصلحة الموانئ المصرية رصيفاً من الأسمنت المسلح طوله 250 متر وعرضه متران ونصف المتر لوقاية ساحل المدينة من التآكل وهو ما يعرف الآن بـ«منطقة اللسان». وتبع ذلك إنشاء كوبري دمياط للربط بين ضفتي النيل لتسهيل الانتقال بالسيارات من رأس البر وإليها.

نظام الطفطف تعتبر مدينة رأس البر المدينة الساحلية الأولى التي عملت على تطبيق نظام العمل بالطفطف، ثمّ توسعت الفكرة وانتشرت في الكثير من المصايف، وتعتمد فكرتها على توفير وسائل مواصلات ذات متعة عالية وتكلفة زهيدة لنقل المصطافين.

شارع النيل

يعد متنفسا لاجتذاب رواد المصيف ابتداء من الغروب وحتى الساعات الأولى من الصباح حيث تتوافر به الفنادق والكازينوهات والمطاعم والمحلات التجارية السياحية التى تم تطويرها على احدث النظم المعمارية والسياحية لتلائم ما تعرضه من المنتجات الدمياطية المتميزة ويطل الشارع على النيل مباشرة بكورنيش متسع تم تطويره وتجميله وتزويده ببعض البرجولات والإنارة اللازمة والمداخل المتميزة.

كورنيش البحر

يتيح التمتع ببلاج البحر المتوسط والذى يمتد بمحاذاة ساحل المدينة من شارع 18 حتى شارع 107 وممشى ساحلى لطول 2.50 كم وعرض حوالى 10م2 مزود بالعديد من الخدمات الشاطئية وعدد كبير من الكافيتريات والمطاعم.

شاطئى النخيل والعائلات

ضمن الشواطئ التابعة للهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بدمياط، والتى تحرص من خلالهما على تقديم خدمات مميزة لزائرى ورواد مدينة رأس البر وقد قامت الهيئة بإدارتهما لسنوات عديدة ثم قامت بتأجيرهما لتقديم ذات الخدمات المميزة.

خليج جديد برأس البر

تم الانتهاء من دراسة تدعيم الحواجز المائية فى المنطقة الأولى من اللسان وحتى ش 16 من خلال عمل تعديلات على الحواجز المائية بهدف إنشاء خليج داخل المياه لإعادة الشواطئ لهذه المناطق ويعتمد موقع الخليج أساسا على هدوء أمواج البحر فى هذا المكان وانحسارها مما يساعد على استعادة شاطئ آمن وكبير فى هذه المنطقة كان قد تأكل ومعه الكثير من العشش وهذا الخليج سيساهم فى استعادة هذه المنطقة لمكانتها القديمة مرة أخرى. ومن المتصور فى إطار هذا المشروع إضافة أماكن جديدة لمولات حديثة وملاعب ورياضات بحرية جديدة تدخل رأس البر لأول مرة وكذلك مناطق للخدمات وما سيترتب على إنشائه من مردود اقتصادى كبير بتشغيل عدد كبير من الشباب واستثمارات سياحية كبيرة.

منطقة الجربى السياحى

تعتبر تلك المنطقة من الأماكن السياحية التى حباها الله بخصائص ومميزات لا تتوافر فى أى منطقة أخرى باعتبارها من أولى مناطق العلاج الطبيعى فى مصر وقد اشتهرت منذ القدم برمالها الجافة التى تحتوى على مادة الثوريوم التى تعالج الروماتيزم. ويقوم عليها العديد من الكازينوهات المطلة على شاطى النيل والتى يأتى إليها عشاق السباحة النيلية والسباحة الهادئة.

قرية رأس البر زمان 1

أنشئت قرية سياحية جديدة باسم رأس البر زمان وذلك فى منطقة شارع 109، حيث روعى فى تصميمها النمط التصميمى المتميز لرأس البر التاريخية والتى اتسمت بالخصوصية النادرة ويعتبر نموذجا يتيح لكل وحدة سكنية أربعة طرق تفصلها عن الوحدات المجاورة وتطل كل وحدة على طريقين أحدهما للمشاة يصل على شاطئ البحر مباشرة دون تقاطعات والآخر للسيارات يتصل بباقى الطرق من مدخل القرية ويتصل بجراج الوحدة مباشرة دون تقاطع مع حركة المشاة مما يحقق أعلى درجات الآمان.

كما تتميز القرية بإحاطتها بسور يفصلها عن عوامل القلق والإزعاج مما يحقق لقاطنيها أعلى مستوى من الراحة والهدوء.

وتضم المنطقة خدمات تشمل منطقة ملاعب على مساحة 4 أفدنة ومركزا تجاريا بمسطح 1743م2 ومسجدًا، فضلاً عن شاطئها الخاص الذى يتضمن حمامات سباحة وأماكن جلوس وبرجولات دائمة.

الهدوء والاطمئنان وسحر المكان أهم ما يميز قرية رأس البر زمان  ويتميز الموقع الفريد بالراحة والهدوء لقاطنيه فهو مكان فريد نادر الخصوصية لما يتضمنه من حمامات سباحة وأماكن جلوس وخدمات شاطئية متميزة فتصميمه المتميز يتيح لكل وحدة سكنية أربع طرق تفصلها عن الوحدات المجاورة ويبلغ المسطح الإجمالى 442م2 ومسطح المبانى 300م2 ومسطح الحدائق 142م2 وأبعاد المبانى (طول 27.1م× 16.3م)، فضلاً عن ذلك تم فصل المركز التجارى والخدمات للقرية مع سهولة الوصول الأمن إليه وكذلك منطقة الملاعب التى لا تسبب أى ضوضاء للموقع نتيجة وجودها فى الجنوب الغربى للقرية.

شارع بورسعيد

شمل مشروع التنسيق الحضارى لمحافظة شارع بورسعيد الذى تم إعادة تخطيطه وتطويره، وأدى الأمر إلى ضرورة فصل حركة المشاة عن حركة السيارات بمساحات خضراء وهذا الممر يبدأ من مدخل رأس البر حتى منطقة اللسان فى مسار واحد، ويعد محورا خاصا لحركة المشاة داخل الجزيرة الوسطى ليستمتع المصطافون بالتنزه بين أشجار النخيل بعيدا عن حركة السيارات تحقيقا لقدر أكبر من الأمان للمشاة، ويعتبر هذا المحور الثالث للمرور بعد كورنيش النيل وشاطئ البحر ويتميز بالخضرة الكثيفة التى يتمتع بها شارع بورسعيد أما بالنسبة لمشكلة الميادين برأس البر والتى أصبحت غير أمنة مع زيادة الإقبال على المصيف فقد تطلب الأمر ضرورة إلغائها وإلغاء التقاطعات واستبدالها بمحاور دورانية بديلة تحقق السيولة والأمان للمشاة فى حركتهم العمودية على الطريق وبذلك يتحقق ربط منطقة اللسان بقلب المدينة مباشرة بمشاية آمنة تحيطها الخضرة وتضيئها ليلا إنارة ساحرة كما تم تدعيم وزيادة الزراعات والتشجير والإنارة الرائعة بها.

هذة هى عروسه النيل مدينه السحر و الجمال و الخيال العشق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى