القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

بيت الله الحرام

93

بقلم _رانيا ضيف

هذا البيت الذى ظل قابعا فى وجدان كل من زاره حاجا أو معتمرا .
البيت الذى تخطت مكانته قدسية المكان، وأداء الفريضة أو النسك .
فتعلق به كل من لم يزره؛ فظل حلما يراود كل مسلم، ويسعى له القادر والمعدم .
هذا البيت الذى كَمُن سره فى عظمة مشهده، واستشعار خطوات الأنبياء والصالحين فيه .
فبمجرد زيادتك ووقع عينك على الكعبة؛ تجد شيئًا ما تحرك فى وجدانك، فأخذك من نفسك، تقف مشدوها للحظات، غير منتظمة أنفاسك، وكأن مهابة المشهد سيطرت حتى على عقلك اللاواعى؛ فألهته عن إدارة العمليات الحيوية داخل جسدك !فترى القلب سريع النبضات؛ وكأنه رغب بالطيران ليحلق بحرية دون التزامات ولا دقات .

أذكر أن أول يوم لى فى المملكة أديت العمرة؛
فمجرد رؤيتي للحرم، أنبهرت من جمال العمران، وبهاء المنظر، ومن شدة الأنوار .
وبمجرد أن وقعت عيني على الكعبة؛ شعرت أن أنفاسي تقطعت؛ فشيء ما داخلى غادرني؛ وكأن قلبي طار من محله ليطوف قبلي !
وهربت دموعى من مقلتاي دون سيطرة مني،
علمت أن هناك أُناس يغشى عليهم فى هذا الموقف، فهم لم يحتملوا كل تلك الأنوار !
ولكن سرعان ما تشعر، وكأنك فى مملكة من السعادة، وبينك وبين تحقيق أحلامك دعوة من القلب وبينك وبين القرب  سجدة قلب !
تعلم أن مجرد النظر للكعبة رحمة؛ فتظل عالقا بنظرك هناك، لتتنزل عليك الرحمات .
تمشي بين زحام المعتمرين، فترى الباكي، والداعي، والذى يجاهد وسط الزحام، ليقبل الحجر الأسعد .
وترى من تعلق بأستار الكعبة منخرطا فى البكاء داعيا، فتجد قلبك يؤمن على دعائه قائلا من الأعماق آمين .
وتدعو له بالسعادة، وقبول العمل، والدعوات .
ستشاهد كل الأجناس، واللغات، والثقافات؛يجمعهم الحب، وتجمعهم رغبة حقيقية فى إرضاء الخالق، والتقرب منه، ستعمل على الزج بقلبك بين قوافل التائبين، العابدين، المستسلمين له سبحانه .
وسرعان ما ينتهي الطواف وأنت لم تشعر !فماذا سيحدث إن توقف الزمان ؟!
وبقيت فى هذا الفلك تسبح مع من يسبحون ؟!
ستصلي بعد الطواف ركعتين خلف مقام إبراهيم إن تيسر،
سيركع هنا قلبك ويسجد وتلامس جبهتك تلك الأرض المباركة فتنول البركة .
ستغادر لتكمل المناسك، باحثًا عن المسعى، تاركًا قلبك عند الكعبة .
مجرد دخولك لأرض المسعى؛ ستتذكر جدتك هاجر رضى الله عنها وأرضاها .
ستشعر بطول المسافة التى قطعتها بين الجبال مرارًا وتكرارًا لتجد جرعة ماء لصغيرها .
الذى أصبح فيما بعد نبي و أبو العرب وجد خاتم الأنبياء وإمامهم .

ستشفق على هذه السيدة العظيمة ،وستتعجب من بسالتها ويقينها؛
عندما ارتضت البقاء فى أرض مهجورة قاحلة هى ورضيعها؛ بمجرد علمها أنه أمر إلهى !
ما هذه الثقة وما هذا اليقين !
تلك السيدة التى تفجر تحت قدمي رضيعها ينبوع زمزم؛ الذى لم ينضب حتى يومنا هذا فى إعجاز حير العلماء !
وظلت حركتها وسعيها طلبًا للماء من أجل صغيرها نسك من مناسك الحج والعمرة؛ يقوم به المسلمون من وقتها وحتى يومنا هذا، وما سيأتي من الزمان بعد !
إكراما لتلك المرأة العظيمة، وإكراما لسيدنا اسماعيل .
رضوان ربي وسلامه عليهم.

۞ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158)

فأي تكريم هذا يا أمنا هاجر الذى حصلت عليه من رب العالمين ؟!
أي مكانة هذه التى نلتها باليقين والصبر والثقة فى الله !
فسلام الله ورضوانه عليكم آل البيت.

قد يعجبك ايضا
تعليقات