القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

المخ من الداخل 

113

 

 

كتب د. محمد صلاح

 

لندخل إلى داخل المخ حيث القطاع الداخلي الهش المسمى بالمادة البيضاء والتي تتكون من المحاور العصبية التي تشبه خيوطا رفيعة كالأسلاك وتصل بين الخلايا العصبية وكما هو الحال في الأسلاك الكهربائية التي نستخدمها في حياتنا اليومية تكون معزولة باستخدام مادة عازلة فهذه المحاور العصبية تغطى بمادة تسمى ميلين او نخاعين وهى مادة دهنية بيضاء لذلك تظهر هذه المنطقة من المخ باللون الأبيض وتقوم هذه المحاور بربط الأجزاء المختلفة من قشرة المخ ببعضها البعض كأن تصل منطقة الكلام بمنطقة السمع كما تصل بين الأجزاء المختلفة للمخ ولا تحدث أي عمليات تفكير في المادة البيضاء التي هى بمثابة ممرات للاتصالات التي تحدث في المخ وتنبع أهمية المادة البيضاء من أنها حاسمة في مساعدتنا لنصبح أكثر ذكاء فكلما زاد مقدار التفكير الذي نقوم به عند تعلم مهارة جديدة أو القيام بأنشطة حل المشكلات زاد عدد الوصلات التي تكونها المادة البيضاء لكى تتصل الأجزاء المختلفة للمخ بعضها البعض لإتمام عملية تعليم المهارة وكلما فكرت أكثر زادت الوصلات التي يكونها المخ وهو ما يساعد على جعلك أكثر ذكاء .

وهذه الوصلات تحدث بشكل أكثر سهولة عندما يكون المرء صغيرا وهو ما يفسر السبب في أن تعلم لغة جديدة أو مهارة ما يكون أكثر سهولة في الصغر فالإنسان عند الأربعين من عمره يكون عنده عدد ثابت من التوصيلات ولا يكون إنشاء توصيلات جديدة أمرا سهلا بالنسبة للمخ كما كان الأمر في الصغر ولذلك فالواقع أنه من الأسهل لطفل في الرابعة من عمره أن يتعلم لغة جديدة بخلاف شخص في الأربعين .

وبينما نتحدث عن التوصيلات التي تحدث في المادة البيضاء فإنه من المناسب أن نلقي نظرة على الكيفية التي يتصل بها نصفا المخ فالمخ يتكون من نصفين ونصفي المخ متماثلان تماما ويسيطر النصف الأيسر من المخ على الجانب الأيمن من الجسم والعكس يسيطر الجانب الأيمن من المخ على الجانب الأيسر من الجسم والجانبان يعملا معا فعلى سبيل المثال وظائف التفكير تنتشر على جانبي المخ بينما يتركز الكلام في الجانب الأيسر وتخيل حركة سيرك على الأقدام يعمل فيها نصفي المخ معا في تناغم غير عادي فالاتصال بين نصفي المخ يتم من خلال شريط من الألياف يقع في منتصف المخ ولولا ذلك الشريط ما كانت هناك القدرة على عمل أجزاء الجسم معا . نقراء فقط لنقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .

قد يعجبك ايضا
تعليقات